الاقتصادي

«إيرباص»: منطقة الشرق الأوسط تحتاج إلى 2500 طائرة جديدة

حسام عبد النبي (دبي)

ترتفع حركة النقل الجوي من وإلى منطقة الشرق الاوسط بنسبة 5.9% خلال العشرين عاما المقبلة بحسب توقعات شركة ايرباص العالمية والتي أكدت خلال مؤتمر صحفي عقدته على هامش المعرض أن شركات الطيران في منطقة الشرق الاوسط ستحتاج الى نحو 2500 طائرة جديدة خلال تلك الفترة لتلبية الطلب المتزايد على السفر.
وأكد فرانسوا أوك رئيس الانظمة في شركة أيرباص، وجود فرص نمو هائلة لقطاع الطيران في منطقة الشرق الاوسط لاسيما في ظل موقعها الجغرافي المتميز حيث يمكن الوصول الى 40% من تعداد سكان العالم حالياً عبر 4 ساعات طيران وبما يمثل 17% من الناتج المحلي الاجمالي العالمي، مشيراً إلى أن ما يدعم فرص النمو زيادة الناتج المحلي الاجمالي لمنطقة الشرق الاوسط بنسبة 3.4% مقابل نمو بنسبة 2,8% للاقتصاد العالمي، فضلاً عن زيادة تعداد سكان المنطقة الى 450 مليون نسمة.
وقال إن السعة المقعدية تضاعفت 5 مرات في منطقة الشرق الاوسط منذ عام 1996 ما يؤشر الى أن فرص نمو قطاع الطيران في المنطقة سيكون أعلى من مناطق العالم المختلفة، منوهاً أنه فيما يخص قطاع الطيران في العالم فقد ساهم بنحو 2.7 تريليون دولار أميركي من الناتج المحلي الاجمالي العالمي ونقل 3.6 مليار مسافر الى جانب ايجاد 63 مليون وظيفة جديدة.
وعرضت إيرباص للدفاع والفضاء طائرتها من طراز C295 المزودة بنظم قتالية من نسخة ISR خلال مشاركتها في معرض دبي للطيران.
وتعرض طائرة، المزودة بنطاق واسع من النظم والأسلحة القتالية التي تم اختيارها لهذه الطائرة ذات الاستخدامات العسكرية المتعددة، ضمن منطقة العرض الخارجية لشركة إيرباص.
ووقعت إيرباص سلسلة من الاتفاقيات مع مزودي نظم قتالية جو-سطح (سطح مائي أو أرضي) لغرض القيام برحلات تجريبية للتأكد من جاهزية وتوافق هذه النظم مع طائرة C295.
وقد تم التوقيع على مجموعة من مذكرات التفاهم مع مزودي نظم قتالية حول العالم من بينهم Roketsan التركية وExpal Escribano وEquipaer الاسبانية وكذلك Rheinmetall الألمانية ومزودين أميركيين هما Nobles Worldwide وUS Ordnance.
وتم تسليم هذه الطائرة بحلتها القتالية لزبون لم يتم الكشف عنه، والتي تم تزويدها برشاشات خفيفة من عيار 12.7 مليميتر تم تثبيتهما على الأبواب الجانبية للطائرة بالتعاون مع Nobles Worldwide وUS Ordnance.
وخلال المرحلة القادمة سيتم تزويد الطائرة بنظم مضادة للمدرعات من قبل Roketsan والتي تحمل اسم L-UMTAS، كما ستزود الشركة عينها صواريخ ونظم متفجرات موجهة بتقنية الليزر.
فيما ستعمل Rheinmetall على تزويد مدافع رشاشة اتوماتيكية مثبتة على الأبواب الجانبية، بينما تزود شركة Escribano نظم قتالية خاصة بأبواب الطائرة.
وستعمل Expal على عرض صواريخ من طراز CAT-70 بعيار 2.75 بوصة ورؤوس حربية من نوع Mk 82، فيما تعرض Equipaer منصة متعددة لإطلاق صواريخ CAT-70.
وقال فيرناندو الونزو، رئيس الطائرات العسكرية في إيرباص: «تتمحور استراتيجيتنا المستقبلية حول تطوير تطبيقات جديدة لطائرة C295 وطائرات أخرى.
تمتاز هذه الطائرة بمرونتها وقدرتها على استيعاب تطبيقات وترتيبات خاصة لنظم ذات مهام محددة».