الاقتصادي

كلارك: بدء تسلم طلبية «بوينج 777 اكس» في 2020

تيم كلارك يتحدث في المؤتمر  (تصوير أشرف العمرة)

تيم كلارك يتحدث في المؤتمر (تصوير أشرف العمرة)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

قال السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، إن الشركة تبدأ تسلم أولى طائراتها من طراز بوينج 777 اكس خلال النصف الأول من العام 2020، ضمن الصفقة التي تقدمت بها الشركة في عام 2013 لشراء 150 طائرة من هذا الطراز بقيمة 65 مليار دولار، بالإضافة إلى حقوق شراء 50 طائرة أخرى.
وكشف كلارك، عن تخطيط طيران الإمارات لتسلم الطائرات الجديدة من طراز 777 اكس مزودة بنفس مقصورة الدرجة الأولى التي تم الكشف عنها أمس في معرض دبي للطيران، والتي تم إدخالها على طائرات 300-777 ئي ار.
ولفت إلى أن جميع الطائرات الجديدة التي سيتم تسلمها ضمن برنامج 777 ستكون مجهزة بالمقصورات الجديدة حتى انتهاء البرنامج، متوقعاً تسلم ما بين 8 إلى 9 طائرات خلال العام المقبل.
ورفض الإفصاح عن قيمة الاستثمارات التي خصصتها الشركة لتعديلات المقصورات الجديدة، لافتاً إلى أن العائد الذي يتوقع أن تحققه الشركة من المقصورات الجديدة وتلبية متطلبات الركاب يفوق بكثير حجم الاستثمار، مؤكداً أن هناك طلباً قوياً على الدرجة الأولى لطيران الإمارات، وتصل معدلات إشغال المقاعد على بعض الوجهات الأوروبية والصين إلى 100%.
وكشفت طيران الإمارات أمس عن تصميم داخلي ومنتجات جديدة لطائراتها البوينج 777-300ER، بما في ذلك أجنحة الدرجة الأولى الجديدة التي يترقبها المهتمون من العملاء والعاملين في صناعة الطيران.
وتمتاز الأجنحة الخاصة الجديدة بتصميم مبتكر وتجهيزات متطورة توفر مستويات غير مسبوقة من الخصوصية والراحة والفخامة، حيث تتمتع باستقلالية تامة بفضل تجهيزها بأبواب تمتد من الأرض وحتى السقف، كما تتميز بلمسات تصميم أنيقة ومترفة مستوحاة من سيارات الفئة S من مرسيدس بنز.
وتحتوي مقصورة الدرجة الأولى الجديدة على طائرات البوينج 777-300ER على ستة أجنحة خاصة فخمة مغلقة بالكامل، بتوزيع 1 - 1 - 1.
وتتمتع الأجنحة بمزايا فريدة، ترتقي بمعايير صناعة الطيران في مجالات الخصوصية والرفاهية وتطور التقنيات المستخدمة.
وخضعت المقصورات الثلاث، الأولى ورجال الأعمال والسياحية، على أحدث طائرات الإمارات البوينج 777-300ER، وكذلك الممرات والحمامات، لبرنامج تطوير بتكلفة ملايين الدولارات شمل أيضاً تصاميم جديدة للمقاعد وترقية نظام الترفيه الجوي في جميع الدرجات.
وقال كلارك: «تمثل تجربة السفر قلب علامتنا التجارية وخدماتنا والتصميم الداخلي لطائرة الإمارات 777-300ER هو نتاج جانب من استثماراتنا لمواصلة تحسين ورفع المعايير وتجاوز واستباق توقعات عملائنا، وبالإضافة إلى الأجنحة الخاصة في الدرجة الأولى، فإن درجة رجال الأعمال تتضمن مقاعد جلدية جديدة تتحول إلى أسرة مستوية تماماً مع ثلاجة خاصة للمرطبات». وتحتوي مقاعد الدرجة السياحية على مساند جلدية للرأس قابلة للتعديل، كما تمت ترقية نظام الترفيه الجوي في جميع الدرجات. وسوف يرى عملاؤنا في مختلف مناطق الطائرة مقصورات حديثة، مع الاهتمام بأدق التفاصيل التي تتجلى في لمسات واضحة على الجدران والسقف وفي الإضاءة وغيرها.
وحول أجنحة الدرجة الأولى الجديدة، قال تيم كلارك: «كانت طيران الإمارات أول من أطلق مفهوم جناح الدرجة الأولى الخاص في عام 2003. واليوم، باتت أجنحتها تمثل المعيار الأساسي لصناعة الطيران عندما يتعلق الأمر بالسفر في الدرجة الأولى. وقد واصلنا على مر السنوات، الاستثمار المكثف في تعزيز وتحسين أجنحة الدرجة الأولى على طائراتنا، وإضافة تعديلات ومزايا مدروسة بعناية. ونحن نشعر بحماسة شديدة بشأن أجنحتنا الجديدة المغلقة بالكامل، التي ستغير قواعد اللعبة، فيما يتعلق بالخصوصية والراحة والفخامة».
وقال: «هذه هي المرة الأولى التي يتأثر فيها أحد منتجاتنا بعلامة فاخرة أخرى. وهذا الأمر طبيعي لأن كلاً من طيران الإمارات ومرسيدس بنز لديهما الالتزام نفسه نحو الاهتمام بأدق التفاصيل والجودة إلى أبعد الحدود».
وأضاف: «يقترن منتج طيران الإمارات الجديد للدرجة الأولى مع فلسفة تصميم الفئة S من مرسيدس - بنز، ليجمع بين علامتين عالميتين اشتهرتا بالابتكار والفخامة والراحة. وقد أثمر هذا التعاون بين العلامتين إبداع تفاصيل عديدة متعلقة بالتصميم في الأجنحة الخاصة، بما في ذلك المقاعد الجلدية الوثيرة، ولوحات التحكم ذات التقنية المتقدمة، والإضاءة الذكية».
وتم توسيع نطاق هذه التجربة المتميزة في الطيران لتشمل خدمات أرضية حصرية، حيث وسعت طيران الإمارات ومرسيدس بنز نطاق شراكتهما بتوفير أسطول من السيارات من فئة S، لخدمة السيارة مع سائق المجانية التي توفرها الناقلة لمسافري الدرجة الأولى. وسوف يحظى مسافرو الدرجة الأولى، القادمون إلى دولة الإمارات أو المغادرون منها، برحلة مترفة في الأجواء وعلى الأرض، مع تمتعهم بالانتقال من وإلى مطار دبي الدولي بسيارة مرسيدس بنز فاخرة.