عربي ودولي

انطلاق عملية لتعقب «داعش» في 9 مناطق جنوب بعقوبة

بغداد (الاتحاد، وكالات)

انطلقت في العراق أمس، عمليات تعقب خلايا «داعش» في تسع مناطق جنوب بعقوبة مركز محافظة ديالى شمال بغداد.وقال قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي أمس، إن «قطعات من الجيش والشرطة والحشد الشعبي وبغطاء من قبل طيران الجيش، انطلقت في عملية عسكرية واسعة من محورين، لتعقب خلايا داعش في تسع مناطق جنوب ناحية بهرز».
وأضاف أن «العملية تأتي ضمن استراتيجية قيادة عمليات دجلة في تعقب خلايا داعش، والتفتيش عن المطلوبين، وتطمين الأهالي، بأننا سنعمل على تعزيز الاستقرار الداخلي».
وفي الموصل بمحافظة نينوى أكد مصدر أمني، فرض حظر شامل للتجوال في حي السكر شرق المدينة.
وقال إن القوات المشتركة قامت بعمليات دهم وتفتيش واسعة بحثا عن مطلوبين للقضاء، مشيراً إلى مقتل عنصر عشائري وإصابة 3 آخرين جراء انفجار عبوة ناسفة، وضعت حديثاً في ناحية القيارة جنوب الموصل.
وشنت قوة من شرطة محافظة صلاح الدين و«الحشد المحلي» بإسناد طيران الجيش، عملية استباقية في قرية الشيخة غرب تكريت، أسفرت عن تفجير وقتل 7 انتحاريين و6 عناصر أخرى كانوا موجودين في نفق دمره طيران الجيش.
على صعيد آخر، دعت إدارة كركوك المنظمات الدولية لتقديم المساعدة في تسريع عودة النازحين طوعياً إلى مناطقهم المحررة. وأعلن المحافظ راكان سعيد الجبوري خلال لقائه اليوم مدير مكتب كركوك لبعثة الأمم المتحدة أزيكو سانتوز إكمال الإجراءات كافة الخاصة بإعادة نازحي مخيم داقوق، مؤكداً أن الدفعة الأولى ستشمل ألفا و28 عائلة.
وطالب المنظمات الإغاثية والإنسانية بتقديم الدعم اللازم لضمان عودة النازحين للمناطق المحررة طوعياً وليس إجبارياً.
وأوضح أن النازحين سيعودون برغبتهم وفق استمارات أمنية تحدد فيها رغبة صاحب الطلب بالعودة من عدمها.
من جانبه، قال سانتوز «لدينا خطة لمساعدة النازحين العائدين للمناطق المحررة وفق آليات وخطط أعدت تضمن تخفيف معانات النازحين»
وفي سياق آخر، استقبل وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية، وبحث المسؤولان الملفات الأمنية والعسكرية ذات الاهتمام المشترك، وسبل تفعيلها.