الإمارات

محمد بن راشد يؤكد دعم الإمارات الكامل لقطاع الإعلام

محمد بن راشد خلال لقائه القيادات الإعلامية المحلية والعربية والعالمية أمس بحضور حمدان بن محمد (وام)

محمد بن راشد خلال لقائه القيادات الإعلامية المحلية والعربية والعالمية أمس بحضور حمدان بن محمد (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أن دولة الإمارات لا تتوانى عن دعم قطاع الإعلام، وتعمل على توفير كافة الضمانات والمقومات اللازمة لمنح مؤسساته، سواء المحلية منها وكذلك الإقليمية والدولية التي تعمل انطلاقاً من أرضها المساحة الكفيلة بدعم قدرتها على القيام برسالتها على الوجه الأكمل، في إطار الأعراف والتقاليد والقيم الإعلامية السامية التي تؤكد نبل الرسالة الإعلامية ورقيها، وترسخ دور الإعلام كشريك رئيس في بناء المجتمع وصنع المستقبل.
جاء ذلك، خلال رعايته وحضوره أمس تدشين مجموعة ام بي سي “MBC” الإعلامية، استوديو “03” المخصص للإنتاج الدرامي في “مدينة دبي للاستوديوهات”، وذلك في أحدث إضافة للمجموعة التي تتخذ من دبي مقرا رئيسا لها، وتضم 12 قناة تلفزيونية من أبرزها قناة “العربية” الإخبارية، علاوة على محطتين إذاعيتين. حضر افتتاح الاستوديو سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للإعلام، والشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة مجموعة ام بي سي MBC، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وأحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة، وخليفة سعيد سليمان المدير العام لدائرة التشريفات والضيافة، ومنى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وعدد من كبار الشخصيات والقيادات الإعلامية.
واطلع الحضور على التجهيزات المتطورة لاستوديو “03” المزود بأحدث التقنيات السمعية والبصرية وفق أرقى المعايير المتخصصة، والتي تجعله من أكثر استوديوهات الإنتاج الإعلامي تطوراً في العالم.
وقد أبدى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، إعجابه بالمستوى المتطور للاستوديو الذي تبلغ مساحته الكلية 15 ألف قدم مربع، وما يعكسه هذا الرقي من حرص على تقديم محتوى متميز يبرز للعالم قدرة الإعلامي العربي على المنافسة بجدارة واستحقاق، ويضع عالمنا العربي في مكانته المستحقة على خريطة صناعة الإعلام العالمية.
وأعرب سموه في نهاية الجولة عن خالص أمنياته بمزيد من التوفيق والتميز لمجموعة ام بي سي MBC، وجميع القائمين عليها والعاملين بها.
مدينة دبي للاستوديوهات
إلى ذلك، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة تفقدية في مدينة دبي للاستوديوهات العضو في “دبي القابضة” تعرف خلالها سموه إلى نشاط المدينة، بما في ذلك مشاريع الإنتاج السينمائي والتلفزيوني، والتي تقوم بتنفيذها عدد من مؤسسات الإقليمية والعالمية.
كما تعرف سموه على مجمل الأنشطة المكملة لمجالات الإنتاج والبث والأفلام والتلفزيون والموسيقى في المدينة في ضوء تزايد الإقبال عليها كمركز يحظى بأفضل البنى الأساسية المتخصصة رفيعة المستوى، والتي عكفت المدينة على إرسائها منذ تأسيسها في العام 2005.
وتفقد سموه خلال الجولة اثنين من أكبر استوديوهات المدينة وتصل مساحتهما الكلية إلى 50 ألف قدم مربع، ويعدا من أكبر استوديوهات التصوير في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا، حيث اطلع سموه على التجهيزات التقنية واللوجستية التي روعي فيها ملاقاة أرقى المواصفات العالمية، واستمع إلى شرح حول أهم الأعمال التي تم إنجازها بالفعل في المدينة والمشاريع المستقبلية المقرر أن تستفيد من الإمكانات الكبيرة المتوافرة فيها والمدعومة بشبكة من الخدمات المكم لة التي توفرها باقة متنوعة من الشركات والمؤسسات العاملة في المدينة والمتخصصة في مختلف العديد من المجالات ذات الصلة، مثل شركات الرسوم المتحركة والمونتاج والدمج الصوتي المكساج والمكياج، وتصميم الأزياء والديكور، وإنشاء مواقع التصوير ووكالات الممثلين والتلسينما، وغيرها من الأنشطة.
وقد أبدى سموه ارتياحا لما شاهده من إنجاز في مدينة الاستوديوهات لأثره في دعم استراتيجية دبي في اتجاه ترسيخ أسس مركز متطور للإنتاج المرئي والمسموع يضاهي الأفضل في الدول المتقدمة في هذا المجال ، ووجه سموه بمضاعفة الجهد في اتجاه تحويل المدينة إلى مركز عالمي للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، والعمل على توفير كافة المقومات اللازمة لتحقيق هذا الهدف، وضمان كافة التسهيلات اللازمة وخدمات الدعم المطلوبة التي من شأنها جذب مؤسسات الإنتاج العالمية وتيسير عملها، اعتمادا على الإمكانات المتطورة التي توفرها دبي إسوة بمختلف القطاعات الأخرى لتكون المدينة بذلك نقطة وصل جديدة تربط بين مراكز الإنتاج الإبداعي المتقدمة في العالم.
تقدير للدعم
من جانبها، أعربت مجموعة ام بي سي MBC عن كامل تقديرها للدعم الكبير الذي توليه دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة للإعلام والإعلاميين، وقدمت بالغ الشكر لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لرعاية سموه الكريمة ودعمه المتواصل للمجتمع الإعلامي العربي كافة، والذي يتم ترجمته دائما في صورة مبادرات هامة تفتح أمام المؤسسات العربية مجالات التحسين والتجويد، بما تهيئه من بيئة تتوخى كافة المقومات التي تسهم في تيسير عمل الإعلامي، وتمنحه القدرة على الابتكار والإبداع. وأشاد رئيس مجلس إدارة “مجموعة MBC” الشيخ وليد بن ابراهيم آل ابراهيم بهذه الخطوة الرائدة وقال: “كما راهنا سابقا على دبي في عام 2002 عندما انتقلت “مجموعة MBC” إليها من لندن، وكان الرهان صائبا ولا يزال كذلك نراهن عليها اليوم مجددا، لكن هذه المر ة على “مدينة دبي للاستوديوهات” تحديدا خصوصا أنها تقدم أرضية إنتاجية صلبة بكافة مرافقها وتجهيزاتها التكنولوجية الأكثر تطورا، والتي تضاهي من حيث الحجم والكفاءة والقدرات والحداثة أضخم استوديوهات الإنتاج العالمية.” وأضاف الشيخ آل ابراهيم: “من شأن هذه الخطوة أن تسهم إن شاء الله في تعزيز مكانة دبي على مستوى العالم كمدينة رائدة في صناعة المحتوى الإعلامي وأن توفر مقومات النجاح المتكاملة لتتخطى معها الإنتاجات الدرامية والبرامجية المرتقبة كافة التوقعات والطموحات.” من جانبه قال أحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة: “استطاعت مدينة دبي للاستوديوهات في فترة قصيرة أن تصبح الوجهة الأولى للشركات العاملة في مجال الإنتاج والبث والأفلام والتلفزيون والموسيقى في الشرق الأوسط، والتي تبحث عن بيئة أعمال مناسبة أسست خصيصا لتدعم نموها وتطورها. واليوم يأتي بدء الإنتاج من قبل مجموعة ام بي سي MBC الرائدة في صناعة البرامج التلفازية في استوديوهات الإنتاج الإعلامي الجديدة ليكون نقطة مهمة في تاريخ مدينة دبي للاستوديوهات، حيث يبرهن هذا الإنجاز على إمكانية تقديم دبي لمحتوى إعلامي متميز ذي جودة عالمية”.
وأضاف: “إننا على ثقة بأن ما نوفره من بنية تحتية متخصصة وحديثة ومرافق وخدمات متطورة، بالإضافة إلى موقع دبي الاستراتيجي ومكانتها المتميزة عالمية، ووجود شركات إعلامية رائدة مثل مجموعة MBC سيؤدي إلى استقطاب أبرز الشركات والمؤسسات في قطاعات السينما والتلفزيون والموسيقى والترفيه والبث الإعلامي إلى الإمارة والمنطقة بشكل عام”.
يذكر أن مجموعة MBC تعتبر من أهم المؤسسات الإعلامية العربية التي اختارت دبي مقرا رئيسا لها، حيث قامت بالانتقال إليها في العام 2002 إيذانا ببدء مرحلة جديدة من النمو تمكنت خلالها من تحقيق توسعات كبيرة وإنجاز العديد من النجاحات الهامة من أبرزها إطلاق قناة “العربية” الإخبارية والعديد من القنوات الترفيهية والبرامجية التي ساهمت في إحداث طفرة نوعية في المشهد الإعلامي العربي. ويأتي تدشين استوديو “ 03” الجديد في مدينة دبي للاستوديوهات كشهادة جديدة على متانة الشراكة الناجحة بين المجموعة الإعلامية الرائدة و”دبي القابضة” وكنموذج للتعاون البناء الذي تأصلت قواعده مع مختلف المؤسسات الإعلامية الساعية للحصول على بيئة نموذجية تمكنها من القيام بأنشطتها بأسلوب مثالي، من خلال تجمعات مهنية متخصصة مثل “مدينة دبي للإعلام” و”مدينة دبي للاستوديوهات” و”المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي”.

مجموعة MBC
تأسست “مجموعة MBC” في العام 1991 في لندن لتصبح أول مجموعة قنوات خاصة فريدة من نوعها في العالم العربي. وعبر سجلـها الحافل والمميز الذي يمتد على مدى 21 عاما تبوأت “مجموعة mbc” مكانة مرموقة لتصبح مجموعة إعلامية رائدة تثري حياة ملايين المشاهدين يوميا، من خلال التواصل والتفاعـل معهم، وتزويدهم بالمحتوى النوعي والأخبار والمعلومات. ومن مقر ها الرئيسي في مدينة دبي للإعلام بدولة الإمارات العربية المتحدة تضم “مجموعة mbc” اليوم 12 قناة تلفزيونية .

مدينة دبي للاستوديوهات

توفر مدينة دبي للاستوديوهات بنية أساسية عالمية المستوى عالية الاعتمادية، علاوة على باقات متكاملة من الخدمات الداعمة لمؤسسات الإنتاج والبث والأفلام والتلفزيون والموسيقى وتضم مساحات متنوعة للتصوير الداخلي والخارجي، علاوة على العديد من ورش الإنتاج التي تعمل على تلبية احتياجات المؤسسات العاملة في المدينة. توفر مدينة دبي للاستوديوهات العضو في تيكوم للاستثمارات، والتي تم إطلاقها في شهر فبراير 2005 بنية أساسية متطورة ومتكاملة على المستوى الفني والاجتماعي، بما يواكب احتياجات قطاعات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والإذاعي وشركات البث والإرسال.
وتهدف المدينة التي يتم بناؤها على مساحة تتجاوز 22 مليون قدم مربع إلى استقطاب شركات الإنتاج والبث، إضافة إلى العديد من شركات الخدمات الداعمة لهذه القطاعات بما في ذلك شركات الرسوم المتحركة والمكساج والمكياج وتصميم الأزياء والديكور وإنشاء مواقع التصوير ووكالات الممثلين والتلسينما ومخابر التصوير. وتتضمن المدينة العديد من المكونات الهامة، مثل الاستوديوهات مسبقة الصنع واستوديوهات الصوت وورش العمل ومسارح عرض مغلقة ومفتوحة واستوديوهات ما بعد الإنتاج وخدمات البث والاتصال الفضائي. كما سيضم المجمع أكاديمية للسينما والتلفزيون ومكاتب تجارية ومرافق للمبيعات والترفيه، إضافة إلى الفنادق والخيارات السكنية اللازمة لإقامة طواقم الإنتاج. ويقدم قسم خدمات تراخيص مواقع التصوير في المدينة خدمات متكاملة تحت سقف واحد لاستصدار تصاريح التصوير.