عربي ودولي

عباس يتلقى اتصالاً من نتنياهو ويقرر مصير الحكومة الشهر المقبل

رام الله (وكالات) - يقرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصير الحكومة الفلسطينية الحالية برئاسة رامي الحمد الله الشهر المقبل بحسب ما اعلن عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. وقال واصل ابو يوسف لوكالة فرانس برس “سيقرر الرئيس عباس الوضع القانوني للحكومة الحالية في الرابع عشر من الشهر المقبل”.
وقبل عباس استقالة الحمد الله في الثالث والعشرين من “يونيو الماضي بعد أن قدمها بشكل مفاجئ بعد أسبوعين من أداء حكومته اليمين بسبب خلافات مع نائبيه. وكلف عباس الحمد الله تسيير أعمال الحكومة إلى حين تكليف شخصية جديدة بمنصب رئيس الوزراء مما يعني بقاء الحمد الله رئيسا للوزراء لخمسة أسابيع أخرى. وأشار أبو يوسف “في الرابع عشر من أغسطس المقبل تنتهي فترة تسيير الأعمال ومن المفترض أن يقوم الرئيس أبو مازن في ذلك الوقت أما بتكليف شخص جديد لتشكيل الحكومة أو أن يقوم بتشكيل حكومة برئاسته”.
إلى ذلك، أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصالا هاتفيا بالرئيس عباس وعبر عن أمله في أن يتمكن الجانبان من استئناف محادثات السلام. وذكر مكتب نتنياهو أنه هنأ الرئيس الفلسطيني بحلول شهر رمضان وقال له “آمل أن تتاح لنا الفرصة لنتحادث لا خلال الاحتفالات فحسب ونبدأ التفاوض. هذا مهم”.