رأي الناس

يوم الشهيد

تميّز شعب الإمارات على مدار التاريخ بالتضحية، والمبادرات التي تنم عن الخصال العالية، حينما صدر القرار باعتبار 30 نوفمبر يوماً للشهيد، تذكرت أن الوفاء هو لأهل العطاء، وهذا القرار يرسخ لهذه القيمة الكبيرة، ويضع الرمزية التي تشحذ الهمم، أن الدولة تقدّر التضحيات، وأن ذاكرة الأمة ستظل تحتفي بالتضحيات المعطاءة التي جاد بها شباب الوطن.
ولكن لماذا نحتفي بالقرار؟ نحتفي به، لأننا نفرح أن تكون بلادنا حاضرة للذود عن أوجاع كل إخواننا العرب، وأن دماء شبابنا الطاهرة، كتبت اسم بلادنا شريكاً ضمنياً في كل أفراح وأتراح الجيران والأصدقاء، وأن حديثنا عن التضامن العربي المشترك، وعن قسمة الخبز والماء والحياة، ليس حديثاً للاستهلاك المجاني، وإنما هو إيمان عميق صدقته دماؤنا، واحتفاؤنا به، وها نحن نجعل عيد الامتنان لهذه التضحيات سابقاً لعيدنا الوطني بيوم، وفي ذلك رمزية كبيرة.
عمر شريقي