الإمارات

برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» ينطلق اليوم

شما المزروعي

شما المزروعي

دبي (الاتحاد)

أعلن مركز الشباب العربي إطلاق برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ليكون الأضخم في تطوير مهارات الشباب العربي الإعلامية.
وأكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، أن الإعلام منصة لصناعة الفرص، ونشر الخير، والاحتفاء بالتنمية والإنجاز.

الإعلام وأفكار الشباب
وقالت معاليها: «يلعب الإعلام دوراً كبيراً في عملية تشكيل أفكار وتوجهات الشباب، ومن هنا تبرز أهمية هذا البرنامج الذي سيقدم للشباب العربي منصة تعدّهم لمواكبة تغيرات القطاع الإعلامي، وتسلّط الضوء على مواهب الشباب الذين سيعملون على نقل صورة إعلامية مشرفة عن الشباب العربي للعالم أجمع. يمكننا أن نصنع إعلاماً أفضل، ونحن بحاجة إلى أفضل جيل من الإعلاميين؛ لذلك يسعى مركز الشباب العربي إلى استثمار طاقات الشباب في الدول العربية، فهم روّاد المستقبل وصناع الأمل في الوطن العربي».
وأضافت: «يعد إطلاق برنامج (القيادات الإعلامية العربية الشابة) خطوة مهمة نحو تمكين الشباب وتطوير مهاراتهم في قطاع يعد الأكثر ارتباطاً باهتماماتهم، خاصة الجانب الاجتماعي منها، حيث تشير الدراسات إلى أن ما يقارب 64% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي هم دون الثلاثين».

مواضيع متعددة
وأشارت معالي المزروعي إلى تركيز البرنامج على مواضيع متعددة، أبرزها أفضل طرق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومهارات خلق محتوى عربي دقيق وشفاف، يعكس صورة إيجابية عن الشباب العربي، وقالت: «الإعلام وسيلة رئيسة للحوار مع الشباب، ويعد من أبرز الوسائل التي يستخدمها الشباب للتواصل مع العالم. سيعمل البرنامج على عرض أفضل الممارسات على المشاركين فيه، ليعد أفضل جيل من الإعلاميين الشباب في الوطن العربي، ويعكس صورة الشباب العربي التي نفخر بها ومن أجلها». وعبرت معالي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، عن سعادتها بالتعاون مع مجموعة مرموقة من أعرق المؤسسات الإعلامية والأكاديمية التي ستعمل معاً لتقديم محتوى يتماشى مع احتياجات القرن الحادي والعشرين وكل ما يحمله من مستجدات في مجال الإعلام، وقالت: «الشباب اليوم بحاجة لتطوير مهارات تتماشى مع احتياجات العصر الجديد، مهارات تمكنهم من النجاح وتحقيق الإنجازات على الصعيدين المهني والشخصي».
ومن المقرر أن تنطلق أعمال البرنامج اليوم وحتى 26 من نوفمبر الجاري، بمشاركة 100 شاب وشابة من الدول العربية، لينضموا إلى جدول أعمال مكثف يشمل محاور عدة، منها الورشات التدريبية، وجلسات مناظرة متنوعة، ومحاضرات وندوات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة.

تطوير جيل متمكن
ويهدف برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» إلى تطوير جيل متمكن من المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين الإعلاميين في الوطن العربي، لبناء منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور هذا المجال في المستقبل، وتواكب أهم تطوراته وتغيراته التي يقودها الشباب بشكل كبير. كما سيعمل البرنامج على تحديد أفضل الممارسات وخطط عمل قطاع الإعلام العربي وتوجهاته المستقبلية.
وتعاون مركز الشباب العربي مع عدد من أبرز المؤسسات الإعلامية والجهات الأكاديمية وروّاد الإعلام في الوطن العربي والعالم لتقديم محاور البرنامج، وتشمل هذه الجهات كلاً من وكالة «تومسون رويترز»، وقناة «سي إن إن»، و«بلومبيرغ»، وقناة العربية، وقناة «سكاي نيوز عربية»، ومجموعة «إم بي سي»، والجامعة الأميركية في دبي وجامعة نيويورك أبوظبي، و«تويتر»، و«جوجل» وجريدتي «الشرق الأوسط» و«الحياة».
ويمثل المشاركون دولاً عربية عديدة، تشمل الإمارات والسعودية والبحرين والكويت وعمان واليمن ومصر والأردن ولبنان وفلسطين وسوريا وتونس والمغرب والسودان وليبيا واليمن والجزائر وجزر القمر وموريتانيا، تم اختيارهم بعد مرحلة تصفيات دقيقة استمرت على مدى ثلاثة أشهر لاختيار أفضل المواهب، وأكثرها جدارة؛ ليصبحوا قادة المستقبل في القطاع الإعلامي.

تبادل المعرفة
وعبرت زينب آل علي مدير مشاريع أول في مركز الشباب العربي، عن سعادتها بهذا التنوع الذي يعكس مختلف الثقافات العربية من المحيط إلى الخليج، ويضفي على البرنامج طابعاً مميزاً يمنح المشاركين فيه فرصة لتبادل المعرفة، ومشاركة ثقافاتهم مع بعضهم بعضاً. وقالت: «ما يميز مبادرات مركز الشباب العربي هو أنها بالفعل انعكاس للوطن العربي وما يحتضنه من مواهب شابة ووحدة تمثل رغبة الشباب على الإنتاج، وترك بصمات إيجابية في مجتمعاتهم. سيعمل برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة على تعزيز مواهب المشاركين فيه، ويهيئهم ليصبحوا قادة في مختلف المجالات الإعلامية، ويقدموا للوسط الإعلامي في الوطن العربي والعالم إضافات نوعية مشرفة وشفافة عن هويتهم العربية».

ترشيحات الجامعات
وكان مركز الشباب العربي قد استقبل الترشيحات من الجامعات المختلفة في العالم العربي وكليات الإعلام وسفارات الدولة في الدول العربية. وسيشارك الشباب في جدول أعمال متنوع يشمل محاور عدة، منها الورشات التدريبية وجلسات مناظرة متنوعة ومحاضرات وندوات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة، بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين.
ويقدم البرنامج الفرصة لمئة من الشباب العربي ليتلقوا أفضل تجربة تدريبية من أعرق المؤسسات، وأبرز المؤثرين الإعلاميين في المنطقة والعالم، منها وكالة «تومسون رويترز»، وقناة «سي إن إن»، و«بلومبيرغ»، وقناة العربية، وقناة «سكاي نيوز عربية»، ومجموعة «إم بي سي»، والجامعة الأميركية في دبي، وجامعة نيويورك أبوظبي، و«تويتر»، و«جوجل»، وجريدتا «الشرق الأوسط» و«الحياة».

مركز الشباب العربي
أطلق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، مركز الشباب العربي خلال القمة العالمية للحكومات في عام 2017. ويعمل المركز على مبادرات يقودها الشباب العربي، من أجل خلق فضاءات أوسع للشباب تتيح لهم الإسهام في الجهود والمساعي الوطنية للتنمية المستدامة، وهي الفئة الأكبر في المجتمعات العربية، وهذه الطاقة تجعل الإيمان بالمستقبل راسخاً بصورة أكبر، وذلك بوضع أجندة سنوية لهم، بالإضافة لنشر تقارير ودراسات سنوية حولهم. كما يختص المركز بتنظيم الملتقيات والفعاليات للشباب العربي حول العالم. أبرز الخبراء والمؤثرين الإعلاميين يجتمعون لرفد الشباب بالمهارات والكفاءات اللازمة.