الإمارات

«أبوظبي للرقابة الغذائية» يطلق حملة للتوعية بالتخزين الآمن للغذاء

جهود رقابية متواصلة يضطلع بها كادر أبوظبي للرقابة الغذائية (من المصدر)

جهود رقابية متواصلة يضطلع بها كادر أبوظبي للرقابة الغذائية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أمس حملة موسعة لتوعية الجمهور بأهمية التخزين الآمن للمواد الغذائية وتوعية متداولي الغذاء بالممارسات السليمة الواجب اتباعها في عملية تخزين الأغذية في منافذ البيع والمخازن، وذلك ضمن جهود الجهاز للارتقاء بمعدلات السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي وتوعية المجتمع بالممارسات السليمة الواجب اتباعها خلال عملية تخزين الغذاء في كافة مراحل السلسلة الغذائية.
وقال ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز: «نسعى من خلال الحملة إلى توعية وإرشاد المجتمع حول أهمية التخزين الآمن والصحيح للأغذية بما يضمن سلامة وأمن الغذاء ومنعه من التلوث بالمواد الكيميائية والميكروبية، وحثهم على تبني ممارسات وأساليب صحيحة في عملية التخزين تضمن سلامة وصلاحية المواد الغذائية»، لافتاً إلى أن الحملة ستمتد إلى نحو أسبوعين مستهدفة شرائح المجتمع كافة، بالإضافة إلى تركيزها على المنشآت الغذائية ومنشآت تخزين الأغذية في إمارة أبوظبي.
وأوضح أن الحملة سيتخللها توزيع عشرات الآلاف من النشرات التوعوية التي توضح طرق واشتراطات التخزين الصحيحة للمواد الغذائية وآثار التخزين السيئ على جودة وسلامة الغذاء، بالإضافة لتوعية الجمهور من خلال جناح الجهاز المشارك في مهرجان أبوظبي للعلوم، وعبر منافذ البيع ومراكز خدمة المتعاملين التابعة للجهاز، إلى جانب الرسائل التوعوية التي يبثها الجهاز بشكل يومي عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأكد القاسمي أن اختيار الجهاز لموضوع التخزين في حملته جاء للحد من عمليات هدر الأغذية الذي يتسبب بها المستهلك نتيجة تخزين بعض المنتجات الغذائية بطريقة خاطئة مما يعرضها للتلف ويسهم في ازدياد معدلات هدر الغذاء وما يرافق ذلك من آثار سلبية على البيئة والاقتصاد، ولفت القاسمي إلى أن خسائر الإمارات بسبب هدر الغذاء تصل إلى 13 مليار درهم سنوياً بحسب تقديرات بنك الإمارات للطعام، الأمر الذي يدفع الجهاز لمضاعفة جهوده التوعوية لتغيير وتعديل سلوكيات الأفراد والمؤسسات للحد من هذا الهدر، خاصة أن نسبة كبيرة من الأغذية المهدرة في المنازل تكون في الغالب ضمن تاريخ الصلاحية المثبت على البطاقة الغذائية إلى أنها تتعرض للتلف المبكر نتيجة تخزينها بشكل خاطئ. يحرص جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على نشر التوعية الغذائية بين أفراد ومؤسسات المجتمع المحلي، وتعزيز منظومة السلامة الغذائية في الدولة، والحفاظ على سلامة المستهلك، من خلال سلسلة من الأنشطة التوعوية التي ينفذها ممثلاً بقطاعاته المختلفة، وعلى مدار العام، بهدف رفع مستوى الوعي في السلامة الغذائية وصولا إلى رفاهية المجتمع.