عربي ودولي

16 قتيلاً و89 جريحاً بتفجيرات في العراق

عراقيون يتفقدون موقع تفجير قنبلة جنوب بغداد أمس (أ ف ب)

عراقيون يتفقدون موقع تفجير قنبلة جنوب بغداد أمس (أ ف ب)

هدى جاسم، وكالات (بغداد) - قتل 16 شخصا وأصيب 89 آخرون أمس في سلسلة تفجيرات متفرقة في عدة مدن عراقية. في حين قتل 10 من عناصر تنظيم «القاعدة» واعتقل 7 آخرون، وأصيب 8 جنود عراقيون أمس في اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات الأمنية وعناصر تنظيم «القاعدة» في المثلث العراقي السوري الأردني ولاتزال مستمرة لليوم الثاني.
ووقع أعنف هذه الهجمات بحسب المصادر في بلدة الدجيل بمحافظة صلاح الدين حيث انفجرت سيارة مفخخة استهدفت مسجدا ومديرية تربية البلدة، مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 56 آخرين. لكن محمد حسن قائمقام الدجيل قال إن «تسعة أشخاص قتلوا وأصيب 56 بانفجار سيارة مفخخة واحدة قرب حسينية وسط القضاء». وحمل القائمقام السلطات في بغداد مسؤولية «عدم تسليم قوات الشرطة اجهزة لكشف المتفجرات». وكان مصدر طبي في مستشفى بلد العام أكد في وقت سابق تسلم جثث سبعة أشخاص بالإضافة إلى تسلم 35 جريحا من التفجيرين اللذين وقعا في هذه البلدة التابعة لمحافظة صلاح الدين.
وفي قضاء طوزخورماتو بصلاح الدين أيضا قتل ضابط في استخبارات الداخلية بكمين نصبه لعناصر من تنظيم «القاعدة» وسط القضاء. وأوضحت مصادر أمنية رفيعة أن «الضابط اشتبك مع المسلحين وتمكن من قتل اثنين منهما لكنه قتل، فيما فر الباقون».
وفي محافظة بابل أفادت المصادر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 15 آخرين في هجوم بسيارة مفخخة في بلدة القاسم. وقال مصدر في الشرطة إن «سيارة حافلة صغيرة مفخخة كانت متوقفة قرب الطريق السريع في البلدة انفجرت، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 15 آخرين بجروح».
وفي أحد المساجد في ضواحي بغداد، أفادت مصادر أمنية وطبية مقتل شخصين وإصابة شخص آخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش.
وفي كربلاء أفاد العقيد أحمد الحسناوي مدير إعلام شرطة المحافظة أن عبوة لاصقة انفجرت بحافلة تقل زوارا باكستانيين في مرآب عون شمال المدينة صباح أمس. وأكد أن 17 شخصا أصيبوا بالحادث بينهم ثمانية زوار باكستانيين نقلوا إلى مستشفيات كربلاء للعلاج.
من جهة أخرى قتلت القوات العراقية 10 من عناصر تنظيم «القاعدة» في «عملية استباقية» لا تزال مستمرة عند المثلث الحدودي بين العراق وسوريا والأردن. وقال المقدم محمد خلف شلال من قيادة عمليات الأنبار إن «عملية استباقية نوعية تنفذها قوات مشتركة من الجيش والشرطة في أودية حوران ومكر الذيب والحسينية الواقعة بين القائم والرطبة غرب الرمادي منذ الأربعاء، أسفرت عن مقتل عشرة من عناصر القاعدة».
وأضاف أن «العملية لا تزال مستمرة وأسفرت كذلك عن اعتقال سبعة من القاعدة وتم تدمير ست سيارات ذات دفع رباعي»، مؤكدا إصابة ثمانية من القوات العراقية المشاركة. وقال الضابط إن «طائرة هليكوبتر قتالية تشارك في العملية»، مشيرا إلى أن «الأهداف تمثل أوكار تجمع تنظيم القاعدة التي ينطلقون منها لتنفيذ هجماتهم المسلحة». وكانت صحراء الأنبار ملاذا آمنا لتنظيم «القاعدة» وممرا آمنا لمسلحيهم القادمين من سوريا، لكن قوات الصحوة التي شكلتها عشائر المحافظة تمكنت من سد الطريق وحصر نشاطها بشكل كبير.