الإمارات

حل 40% من قضايا «التوجيه الأسري» برأس الخيمة ودياً

محاكم رأس الخيمة (تصوير: راميش)

محاكم رأس الخيمة (تصوير: راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

كشف قسم التوجيه والإصلاح الأسري في دائرة محاكم رأس الخيمة عن مساهمته في حل 40% من القضايا والمنازعات التي استقبلها خلال الفترة الماضية بطرق ودية.
وتمكن القسم عبر الخبراء المعنيين في استقبال المنازعات الواقعة بين أفراد الأسرة من إقامة الصلح بينهم بشكل ودي بعيداً عن تطورها ووصولها إلى المحاكم وذلك باتباع مختلف السبل المناسبة والكفيلة بحلها.
وقال المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس دائرة المحاكم: «إن قسم التوجيه والإصلاح الأسري في الدائرة تمكن خلال الفترة الماضية من حل القضايا الواردة بشكل ودي وذلك بنسبة تراوحت بين 30% و40%، بحسب النسب الصادرة والمرحلة من قبل إلى القسم»، لافتاً إلى وجود طموح بزيادة هذه النسبة خل الفترة القادمة، بزيادة معدلات الصلح والتوفيق بين الأطراف المتنازعة بعيداً عن تطورها ووصولها لمرحلة التقاضي، وذلك من باب الحفاظ على كيان الأسر وتماسكها باعتبارها اللبنة الأساسية في بناء المجتمع. وأشار إلى أن مبنى محكمة الأسرة المستقل الذي جاء بقرار من سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة رئيس مجلس القضاء، بدأ صباح أمس استقبال المتعاملين في المبنى الجديد الذي خصص لهم لحل خلافاتها في مكان يحفظ لهم الخصوصية التامة، ويكون بعيداً عن الزحام الحاصل في المبنى الرئيس المكتظ بالمراجعين والمتعالمين في شتى القضايا والنزاعات القضائية.
وذكر أن الدائرة ماضية في التشييد لمبنى جديد خاص برؤية الطفل، وذلك من أجل إيجاد مكان مناسب يوجد به الطفل لرؤية أبوية، مشيراً إلى أن هذه المبادرات تتجه إلى تحقيقها وتنفيذها الدائرة على فترات متقاربة في سبيل تقديم أفضل الخدمات للأسر والمتعاملين من الشرائح كافة.