الإمارات

15 مليون درهم حصيلة حملة «كسوة»

أمهات وأطفال يستعدون لتسلم المساعدات من «الهلال» (الصور من وام)

أمهات وأطفال يستعدون لتسلم المساعدات من «الهلال» (الصور من وام)

طفل محروم

نجحت حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم حتى الآن في جمع تبرعات لكسوة 384245 طفلا محروما حول العالم، بإجمالي تبرعات بلغ 15.369.800 درهم حتى الآن.


أطفال البوسنة وسوريا أوائل المستفيدين من مساعدات الحملة
حملة «كسوة مليون طفل» تبدأ توزيع المساعدات على 100 ألف طفل يمني
دبي (الاتحاد) - تستمر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في توزيع المساعدات الخاصة بحملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، حيث قامت الهيئة أمس بتوزيع المساعدات الخاصة بالحملة على الأطفال المحرومين في اليمن، والتي تستهدف 100 ألف طفل يمني.
وتهدف الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع بداية شهر رمضان المبارك إلى رسم الابتسامة على وجه مليون طفل محروم حول العالم، حيث قامت الحملة حتى الآن بتوزيع الكسوة على آلاف الأطفال المحرومين في البوسنة، بالإضافة إلى الأطفال السوريين المتواجدين في الأردن.
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: “مستمرون بنجاح وحسب الخطة التي تم وضعها مسبقاً في توزيع المساعدات الخاصة بحملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، وذلك بفضل الإقبال الذي تحظى به الحملة من مختلف أطياف المجتمع، وتفاعل العديد من الجهات والمؤسسات مع الحملة، الأمر الذي يقربنا أكثر من تحقيق هدف الحملة في كسوة مليون طفل محروم حول العالم”.
وأضاف الفلاحي “يحظى ممثلو الهيئة بترحاب حيثما حلوا أثناء توزيع مساعدات حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، وهذا ما لمسناه أثناء توزيع الكسوة على الأطفال المحرومين في اليمن، فشعب الإمارات سباق لفعل الخير وتقديم يد العون لكل محتاج، وهو ما اكسب الإمارات محبة ومكانة خاصة لدى مختلف شعوب العالم”.
وتفاعل آلاف الأطفال المحرومين في اليمن مع ممثلي هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أثناء توزيع المساعدات، وأعربوا عن سعادتهم لاستلام الكسوة.
وتعمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على تنسيق توزيع المساعدات وتأمين وصولها لمستحقيها بالتعاون مع سفارات الدولة في الدول المستفيدة من الحملة.
ونجحت حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم حتى الآن في جمع تبرعات لكسوة 384.245 ألف طفل، وبإجمالي تبرعات بلغ 15.369.800 درهم، وستعمل الحملة حتى الـ 19 من شهر رمضان الجاري، والذي يصادف “يوم العمل الإنساني الإماراتي” في ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على جمع تبرعات لكسوة مليون طفل محروم، وبالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وشركتي “اتصالات” و”دو”.

معاني الخير

حملة «كسوة مليون طفل محروم حول العالم» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعد محطة جديدة من مسيرة العطاء المتواصلة لدولة الإمارات العابرة للمسافات وتزامن الحملة مع شهر رمضان يجسد معاني الخير والرحمة والتآلف مع كل المحتاجين والضعفاء والمحرومين الذين يتطلعون إلى إخوانهم في الإنسانية لسد جزء من احتياجاتهم وبمناسبة الشهر الفضيل لا بد من التعاون من قبل الجميع والمبادرة بالتبرع لمد شعلة الدفء الى قلوب الأطفال المحرومين، ورد قسوة الحر أو البرد عن مليون طفل محروم.


13 مليون درهم حصيلة التبرعات حتى الآن
«الشؤون الإسلامية» تتبرع بمليون درهم لصالح الحملة

بدرية الكسار (أبوظبي)- أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن تبرعها بمبلغ مليون درهم لصالح حملة كسوة مليون طفل محروم.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مقر هيئة الهلال الأحمر بأبوظبي حول مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لكسوة مليون طفل محروم حول العالم التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر وانطلقت فعالياتها خلال اليومين الماضين.
حضر المؤتمر الصحفي الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر.
ووجه الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الشكر للقيادة الرشيدة علي مبادراتها الكريمة واهتمامها بالجانب الإنساني الذي تعلمناه من عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه “ والذي ترسخ من بعده بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله حتى أصبحت الإمارات ذات باع كبير في مختلف ميادين ومجالات العطاء الإنساني حول العالم.
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ليست غريبة فهو صاحب الأيادي البيضاء، خاصة ونحن في شهر رمضان شهر الخير والتآلف والتكافل، وتتلمس الإمارات فيه حاجات الشعوب المنكوبة في كل مكان من أجل مد يد العون والمساعدة لها.
وأضاف الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر قائلاً: “بدأنا تنفيذ المرحلة الأولى للحملة من البوسنة ثم الاردن واليمن ومنها إلى مصر وفق الجدول الزمني المحدد حتى يوم 19 من شهر رمضان وهو يوم ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وكذلك يصادف يوم العمل الإنساني الإماراتي”.
وأوضح أن تخصيص الحملة للأطفال فيها دلالة مهمة بالرغم من أن فئات المجتمع المحتاجة كثيرة ومتنوعة منهم النساء والرجال صغاراً وكبارا لكن التركيز على الطفل لأنه عنصر أساسي في الثروة البشرية ، فإذا كان الطفل محروما من العناية في صغره يصبح عبئا على أهله ومجتمعه، أما إذا كان يحظى بالعناية والتعليم فيكون صالحاً لأهله ومجتمعه ويكون له مستقبل واعد لبناء الوطن.
وذكر الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن قيمة الكسوة لكل طفل هي 40 درهماً، وتغطي الحملة نحو 30 دولة يعاني أطفالها، وسيتم التوزيع حسب عدد سكان كل دولة، وأقل دولة تستفيد من الحملة سوف توزع الكسوة على 10000 طفل فيها.
وأشار إلى الدراسات التربوية والصحية والنفسية التي تحذر من الأثر السلبي لإهمال الطفل على مستقبله، ومن هنا تجلت حكمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وجاءت المبادرة في محلها باعتبار الأطفال من أهم شرائح المجتمع.
وقال: “ لقد اختار سموه هيئة الهلال الأحمر لتنفيذ فعاليات الحملة، الأمر الذي يدل على النجاح الكبير الذي حققته الهيئة في مجالات العمل الإنساني في ظل القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، ودليل على أن الهيئة قطعت شوطاً كبيراً من النجاح ونالت ثقة الجميع في أن المستحقات ستصل لمستحقيها في مختلف الدول.
وتم تحديد الكسوة لكل طفل حسب الحاجة ونوعية اللباس في كل دولة، ويتم ذلك من خلال التنسيق مع مكاتب الهيئة خارج الدولة والبالغ عددها 12 مكتباً، وهذا بالطبع ساعد في عملية الشراء، أما في الدول الأخرى التي لا توجد فيها مكاتب تابعة للهيئة تم إرسال وفود من الهيئة للاطلاع وعددهم 20 وفداً وتوجه أول وفد للصين للوقوف على أحوال المسلمين هناك.
وأشار إلى أن الحملة تستهدف أيضا الأطفال المحتاجين داخل الدولة خاصة الأيتام منهم والذين تكفلهم هيئة الهلال الأحمر ويصل عددهم إلى نحو ثلاثة آلاف و400 يتيم ، في حين يصل عدد الدول التي ستشملها حملة كسوة الأطفال المحرومين نحو 30 دولة .
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر استمرار حملة التبرعات، وتوقع أن تغطي الإيرادات احتياجات أكثر من مليون طفل.
ودعا الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف كل المحسنين في المجتمع إلى التبرع ولو برسالة نصية للرقم 7040 بقيمة 40 درهماً لطفل واحد من أجل إدخال الفرحة والبسمة على وجه كل طفل محروم.
وأشاد الدكتور حمدان مسلم المزروعي بجهود القيادة والمسؤولين والمحسنين الخيرة لدعم وانجاح حملة كسوة مليون طفل محروم، مؤكداً أن التبرعات ستصل لمستحقيها في أقرب وقت خلال شهر رمضان المبارك.

مليون درهم من هيئة كهرباء ومياه دبي

دبي (الاتحاد) - أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، تخصيص مبلغ مليون درهم لصالح حملة كسوة مليون طفل حول العالم، استجابة للدعوة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
إضافة إلى ذلك، قامت الهيئة بوضع صناديق للتبرع ضمن حملة داخلية لفتح باب التبرع أمام موظفيها ومراجعيها، داخل مراكزها ليسهموا في دعم الحملة.
وأشار سعيد محمد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، إلى الأيادي البيضاء لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لافتاً إلى العديد من مبادرات سموه على المستويين المحلي والإقليمي والعالمي من خلال العديد من المؤسسات الخيرية والمبادرات، ومنها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، ودبي العطاء، ونور دبي، وغيرها، بهدف مساعدة الفقراء والمرضى والأرامل والأيتام والمحتاجين والمنكوبين في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي أي مكان في العالم.
وقال “إن هذه المبادرات تعكس جانباً من رؤية القيادة الرشيدة التي تستهدف عمل الخير والإحسان إلى الفقراء والمساكين حول العالم، لأن عمل الخير والبر متأصّل في أبناء مجتمع الإمارات، حيث باتت المبادرات الإنسانية رافداً من روافد التنمية البشرية في مجتمعنا المعاصر، وسمة حضارية بارزة للمجتمعات التي تحرص على التكافل الاجتماعي بين أفرادها، وعلى دعم العطاء الإنساني للمحتاجين إليه بصرف النظر عن الانتماء أو الدين أو اللغة”. ولهذا الغرض وضعت الهيئة صناديق في مراكزها، كما أرسلت رسائل عبر البريد الإلكتروني لموظفيها لتشجيعهم على التفاعل مع الحملة.