الرياضي

ماريوس فايزر: الجودو الإماراتي يطرق أبواب العالمية

من مباراة التتويج الختامية أمام بطل منغوليا (من المصدر)

من مباراة التتويج الختامية أمام بطل منغوليا (من المصدر)

أشاد المجري ماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو بالتألق المستمر للجودو الإماراتي مؤكداً أنه طرق باب العالمية من خلال الإنجاز التاريخي الذي تحقق عبر الفوز بأول ميدالية ذهبية في تاريخ اللعبة، وأثنى على جهود اتحاد الإمارات برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي الرئيس الفخري للاتحاد العربي للجودو، والفائز بالعضوية الشرفية للاتحاد الآسيوي، بعد حصوله على لقب الشخصية الآسيوية الأكثر تأثيراً 2010، وذلك تقديراً للجهود التي بذلها والمبادرات التي قدمها والدعم اللوجستي الذي ساهم من خلاله الدرعي في استضافة عدة بطولات لرياضة الجودو بالقارة الصفراء.
وهنأ ماريوس، محمد بن ثعلوب خلال اتصال هاتفي، بالإنجاز الذهبي، وقال: الإمارات أحسنت تنظيم بطولة الجائزة الكبرى وأسهمت بشكل كبير في اتساع قاعدته اللعبة استثماراً للفئة العمرية التي سخر لها الاتحاد كل متطلبات النجاح، مما يؤكد أن الجودو الإماراتي على موعد مع نجاحات قادمة على كل المستويات.
وترك فوز الجودو الإماراتي بذهبية وزن 81 كج للاعب تومي أصداء واسعة في الساحة الإقليمية والدولية والمواقع الإلكترونية والوكالات والقنوات الفضائية والصحف العربية والعالمية بعد الميدالية البرونزية التي تحققت في افتتاح بطولة الجائزة الكبرى بمنغوليا.
وحل منتخبنا في المركز الرابع بالترتيب العام بعد منتخب منغوليا مستضيف البطولة، وكوريا الجنوبية بطلة آسيا الوصيف الفضي، وجمهورية التشيك بطلة أوروبا التي جاءت في المركز الثالث البرونزي ثم الإمارات “مشترك” بالمركز البرونزي، وحل منتخبنا في المركز الأول عربياً والرابع عالمياً قبل منتخبات روسيا، واليابان، والصين، وأوكرانيا، وغيرهم من المنتخبات العريقة في مجال اللعبة، ووسط مشاركة قياسية من الدول الأعضاء.
ويغادر منتخبنا للجودو بعد غد إلى موسكو استعداداً للمشاركة في بطولة الجراند سلام العالمية التي تنطلق يومي السبت والمقبلين بمشاركة 130 دولة من مختلف القارات، وذلك في ختام الموسم الرياضي لعام 2013، وتضم قائمة منتخبنا المشارك في بطولة موسكو المقبلة ثلاثة لاعبين آخرين في منافسات وزن 73 كجم و81 وزن 90 كجم، فيما يدخل تومي الذهبي، وفيكتور البرونزي في معسكر إعداد خاص استعداداً لبطولة العالم التي تقام في مدينة ريو البرازيلية اعتباراً من 20 أغسطس المقبل، والتي تمثل التحدي الحقيقي للجودو الإماراتي بمشاركة العديد من أبطال العالم.
وكان اللاعب تومي قد تمكن من تحقيق الفوز الذهبي في مباراته الحاسمة بعد دقيقتين و20 ثانية على حساب بطل منغوليا صاحب الأرض، بعد أن قدم لمحات فنية وألعاب بهلوانية أرغمت الجماهير التصفيق له مستفيداً من “ايبون” الهجمات المرتدة ليحقق الإنجاز، بعد أن نجح في تخطي كل من التشيكي يارومير والكوري لي هو والصيني ليمينج، وبطل منغوليا القوي ليتحقق الإنجاز التاريخي للجودو الإماراتي.
وصرح محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج الرئيس الفخري للاتحاد العربي للجودو، بأن تألق الجودو الإماراتي في بطولة الجائزة الكبرى يضاعف من مسؤولية الاتحاد للاستعداد لاستضافة بطولة جائزة أبوظبي الكبرى «الجراند بريكس» للجودو نوفمبر المقبل تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني، بعد منافسة قوية مع مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية التي سعت لتنظيم البطولة، والتي تستعد بدورها لاستضافة بطولة العالم للجودو عام 2014.
وأوضح أن الإنجاز العالمي يمثل تتويجاً لجهود الإمارات للفوز باستضافة بطولة الجائزة الكبرى بعد النجاحات المتلاحقة التي شهدتها بطولات أبوظبي في مجال اللعبة، مما دفع الاتحاد الدولي لمخاطبة كل الاتحادات الأعضاء بجعل بطولة أبوظبي الأخيرة نموذجاً لاستضافة مثل هذه الفعاليات والأحداث الرياضية الجماهيرية في مختلف المجالات الفنية والإعلامية والتنظيمية والجماهيرية، لما توفر في العاصمة من إمكانات وبنية تحتية متكاملة. وأكد محمد بن ثعلوب الدرعي أن نجاح الإمارات في استضافة العديد من الأحداث الرياضية العالمية أسهم في جذب الكثير من الرياضيين من مختلف القارات للمشاركة وإنجاح البطولة المتميزة، ودفع المجري ماريوس رئيس الاتحاد الدولي للجودو للتعميم لكل الاتحادات الأعضاء، بأن يحذو حذو الإمارات عند تنظيم البطولات.