الاقتصادي

طالب بمعهد مصدر يطور جهازاً يحول الهاتف الذكي إلى منصة فعالة تخدم جمهور المهندسين والعلماء

معهد مصدر في أبوظبي (الاتحاد)

معهد مصدر في أبوظبي (الاتحاد)

طور أحد طلاب الدكتوراه في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا جهازا مدمجا من شأنه تحويل الهواتف الذكية إلى منصات فعالة تخدم المهندسين والعلماء، وذلك بتكلفة منخفضة تصل إلى حوالي 10 دولارات أميركية فقط.
وأصبح مشروع UltraSmart› الذي وضع أسسه علاء الدين المقري، طالب الدكتوراه والباحث المساعد في برنـــامج درجة الدكتوراه متعدد التخصــصات في معهد مصدر، أحد المشـاريع الأربعة التي بلغت النهائيات الإقليمية في تحدي إنتل للأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2013 الذي أقيم في أبوظبي في 23 يونــيو. وسوف يتنافس الفــائزون الأربعة في تحدي إنتل العالمي، الذي سيعقد في جامعة كاليفورنيا في بيركلي في وادي السيليكون في أكتوبر 2013 للفوز بجائزة مالية قيمتها 5 آلاف دولار أميركي.
ودخل معهد مصدر، ممثلاً دولة الإمارات العربية المتحدة، في منافسة مع أكثر من 700 مشروع مقدم من قبل أكثر من 2300 طالب ومهندس من 14 بلداً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقامت لجنة من خبراء الأعمال بتقييم المشاريع وتقديم قائمة مختصرة تضم المشاريع الـ 25 الأوائل ليتم اختيار الفائزين الأربعة من بينها.
ويقوم UltraSmart على عنصرين أساسيين هما جهاز القياس ومحول تناظري، وعندما يتم استخدامه مع التطبيق المناسب في الهواتف الذكية سيقوم بتفعيل وظائف جديدة إلى الهاتف الذكي تشمل على أربع ميزات مبتكرة. فعلى سبيل المثال، سيتيح دمج هذا الجهاز لتمكين الهاتف الذكي من إجراء مسح ثلاثي الأبعاد، وكذلك المسح الضوئي للخرائط والمخططات لجمع البيانات. كما يمكن استخدامه لقياس المسافة، ومستوى الانحناء، أو مساحة السطح.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدامه كجهاز ماوس للكمبيوتر مع ميزات إضافية لا تتوفر في الأجهزة التي تعمل على أجهزة الكمبيوتر.
وقال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر: «يبرز مشروع UltraSmart الذي طوره علاء الدين المقري قدرات الطلاب في معهد مصدر وخبراء هيئة التدريس الذين يرفدونهم بالمعرفة، وسوف نواصل في معهد مصدر تمكين الشباب على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي مستندين في ذلك إلى الدعــم المستمر من القيادة الإماراتية الرشيدة.
ويعتبر جهاز الهاتف الذكي الذي قام علاء الدين بتطويره واحداً فقط من إنجازات كثيرة قام بها مؤخراً، ونتوجه إليه بالتهنئة على عمله المتميز والمبتكر. ونحن على ثقة تامة بأنه سيحقق إنجازات مماثلة ليغدو مبعث فخر لمعهد مصدر ودولة الإمارات العربية المتحدة».
وسيساعد هذا الجهاز المدمج مطوري التــطبيقات (للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية) في تلبية احتياجات العلماء والمهندسين، وخاصة في التصميم الصناعي، حيث يمكــنهم أخذ القياسات وإنشاء الرسومات باستخـــدام هواتفهم الذكية، كما يمكن للجـــهاز تقديم فوائد عــديدة لمصممي ومصنعي الخلايا الشمسية، فضلاً عن تطبيقات محددة لتكنولوجيا وعلوم النانو.
من جهته، قال علاء الدين المقري: «أشعر أنني أرد الجميل إلى البلد الذي طالما أحببته بعمق وأشعر بأني مدين له كوني سأحظى الآن بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في تحــدي إنتل العالمي للأعمال، حيث سيتم تمثيل عدد قليل فقط من الدول. وأضاف: «أشعر أنني قدمت شيئاً جديداً إلى العالم، وأنني أسهم في إحداث بعض التغيير، وإن كان محدوداً. وإلى جانب ذلك، فقد صممت هذا الجهاز في أبوظبي بالاستعانة بالمعرفة التي اكتسبتها هنا والأدوات التي اشتريتها من هنا. وأستطيع الآن رؤيته وهو يبرز في العــالم العربي ويشارك في منافسة عالمية. إنني أفهم اليوم ما المقصود بـ «الاقتصاد القــائم على المعــرفة في أبــوظبي «وأرى ذلك يتحقق على أرض الواقع».
وشملت المشاريع الفائزة في تحدي إنتل للأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2013، مشروع Exa.IO، وهو نظام لإعداد الرسوم المتحركة يعتمد على السحابة الإلكترونية، من البحرين؛ و«الكاشف» - نظام الكشف عن الألغام الأرضية من مصر، وEgTNS - نظام إدارة حركة المرور من مصر، وUltraSmart من معهد مصدر في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبالإضافة إلى تقدمه حتى الآن بطلبي براءة الاختراع، حقق علاء الدين المقري العديد من الإنجازات؛ فباعتباره باحثاً مساعداً، عمل المقري بشكل وثيق مع مركز أبحاث أميس بوكالة ناسا في موفيت فيلد بولاية كاليفورنيا، في الولايات المتحدة، حيث ساهم في مشروع «فونسات» من خلال تحديد أفضل أنواع الخلايا الشمسية، سواء من حيث التكلفة أو الأداء، لاستخدامها في الأقمار الصناعية الصغيرة. وقد تم اختيار المشروع ضمن مشاريع التكنولوجيا المئة الأولى في الجائزة التي تقدمها مجلة بوبيولار ساينس.
كما نال المقري في نوفمبر 2012 لقب «رائد مشروع الطاقة الشمسية للعام» من الجمعية الإماراتية لصناعات الطاقة الشمسية لأبحاثه الرائدة في تصميم أنظمة الطاقة الشمسية الحديثة وتصميم أفضل الطرق للتغلب على التحديات في تشغيل وتنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية في الدولة.
وفي وقت سابق، فاز المقري بجائزة في مسابقة «صنع في الإمارات 2012 لجمعية مهندسي الكهرباء والميكانيك» عن جهاز شحن الهاتف النقال اللاسلكي الكهربائي المستدام الأكثر كفاءة وسرعة في شحن بطارية الهاتف النقال.