ثقافة

الأرشيف الوطني و«نيويورك أبوظبي» يتفقان على رقمنة الكتب التاريخية

خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقّع الأرشيف الوطني وجامعة نيويورك أبوظبي، اتفاقية يتعاون الطرفان بموجبها على رقمنة ضخمة للمواد التاريخية باللغة العربية التي ستتاح في نهاية المطاف للجمهور، من خلال مكتبة رقمية تسمى «المجموعات العربية على الإنترنت».وهي مبادرة لإتاحة مفتوحة في الموقع الإلكتروني لجامعة نيويورك أبوظبي، بتوفير 20,000 كتاب عربي مرقمن مجاناً للجمهور العالمي، برعاية من جامعة نيويورك أبوظبي، ومشاركة مع جامعات كولومبيا، وكورنيل، وبرنستون، والجامعة الأميركية في بيروت، والجامعة الأميركية في القاهرة، التي ستقدم الدعم في مجال رقمنة المواد.
وباستخدام أحدث تقنيات الرقمنة توفر المبادرة آلاف المجلدات من مجموعات المكتبات المتميزة لشركائها مستودعاً لموادَّ باللغة العربية للمجتمع العالمي. كما تحافظ على المصادر المكتوبة باللغة العربية للأجيال القادمة. وتشمل الموضوعات التي تتيحها المجموعات العربية على الإنترنت: الرواية، والشعر، والأدب، والنقد، والثقافة، والمجتمع، والاقتصاد، والتاريخ، والقانون، والسير الذاتية، والدراسات الإسلامية.
وقال الدكتور عبد الله الريس المدير العام للأرشيف الوطني، إن جامعة نيويورك أبوظبي تشارك الأرشيف الوطني في مجالين: «الأول مساهمتها بكتبها في مستودع إنترنت الأرشيف، والثاني تمويلها لمشروع يُعرف باسم المجموعات العربية على الإنترنت مدته خمس سنوات بالتنسيق مع الأرشيف الوطني».
ومن جهته، قال جاستن باروت أمين مكتبة جامعة نيويورك أبوظبي المسؤول عن المقتنيات ودراسات الشرق الأوسط: «لا يمكن تعويض العديد من الكتب القديمة الموجودة في مجموعات المكتبات الحالية إذا ما تعرضت للتلف مع مرور الوقت».