الاقتصادي

كوريا الجنوبية تحقق فائضاً تجارياً للشهر الـ 17 على التوالي

سفن حاويات في ميناء بمدينة بوسان الكورية الجنوبية (رويترز)

سفن حاويات في ميناء بمدينة بوسان الكورية الجنوبية (رويترز)

سيؤول (د ب أ) - حققت كوريا الجنوبية فائضا تجاريا للشهر الـ17 على التوالي في يونيو الماضي على الرغم من ظروف الأسواق الصعبة.
ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن بيان صادر عن مكتب الجمارك أول أمس أن حجم الصادرات الكورية الجنوبية وصل إلى 46,7 مليار دولار الشهر الماضي، متراجعا بنسبة 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وتراجع حجم الواردات بنسبة 3% على نحو سنوي ليصل الى 40,7 مليار دولار.
وبهذه النتيجة، حققت الدولة فائضا تجاريا يقدر بـ 6 مليارات دولار في يونيو، ليكون الفائض التجاري للشهر الـ17 على التوالي منذ فبراير من العام الماضي. وخلال النصف الأول، بلغ حجم التجارة، الصادرات والواردات 533,2 مليار دولار بانخفاض 1,1% مقارنة مع العام الماضي.ووصل حجم الصادرات الكورية الى 276,7 مليار دولار خلال النصف الأول من العام بزيادة 0,6% مقارنة مع العام الماضي. وتراجع حجم الواردات بنسبة 2,8% على نحو سنوي ليصل الى 256,6 مليار خلال الفترة نفسها.
وفي يونيو ارتفعت الصادرات بنسبة 9,1% على نحو سنوي، بينما ارتفعت الشحنات من المنتجات الكيميائية وشبه الموصلات بنسبة 7,1% و6,6% على التوالي. وتراجعت منتجات الحديد بنسبة 9,4% وأجهزة الاتصالات المحمولة ومنتجات البترول والآلات أيضا بنسب 7,4% و7,2% و4,3% على التوالي.
من ناحية أخرى، قالت الحكومة الكورية الجنوبية أمس إن حجم التعهدات بالاستثمار الأجنبي المباشر للبلاد شهد زيادة حادة خلال النصف الأول من هذا العام مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام وذلك على الرغم من انخفاض قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر الذي وصل فعلا للبلاد ويبدو ذلك بسبب المخاطر السياسية الناتجة عن التوتر مع كوريا الشمالية.
وذكرت وزارة التجارة والصناعة والطاقة في سول أن مبلغ الاستثمار الأجنبي المباشر الذي تم التعهد به للبلاد في الأشهر الستة الأولى من هذا العام بلغ 8 مليارات دولار بزيادة نسبتها 12,5% عن الفترة نفسها من العام الماضي.
ووفقا لوكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية، عزت الوزارة الزيادة الحادة في تعهدات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى زيادة كبيرة في حجم تعهدات استثمارية من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وفي النصف الأول من العام، زادت تعهدات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة من الولايات المتحدة بمقدار الضعف عن الفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 2,52 مليار دولار مع ارتفاع نظيرتها من دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 77,3% لتصل إلى 2,48 مليار دولار.
وفي المقابل، انخفضت التعهدات الجديدة بالاستثمار الأجنبي المباشر الجديد من اليابان بنسبة 48,6% على أساس سنوي إلى 1,36 مليار دولار على الرغم من ارتفاع الاستثمار الخارجي الإجمالي لليابان بنسبة 1,3% في الفترة من يناير إلى يونيو وفقا للوزارة.
وعلى الرغم من حدوث زيادة حادة في تعهدات الاستثمار الأجنبي المباشر، انخفضت قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر الذي وصل إلى كوريا الجنوبية بنسبة 9,3% على أساس سنوي إلى 4,41 مليار دولار.
وقالت الوزارة في بيان صحفي إن “الاستثمار الأجنبي المباشر الجديد من حيث المقدار الذي وصل إلى البلاد قد شهد زيادة حادة في الربع الثاني من هذا العام مع تراجع المخاطر الجيوسياسية وزوال الغموض الإضافي الناتج عن السياسات الاقتصادية للبلاد. كانت العلاقات بين الكوريتين قد تدهورت بشكل سريع عقب إطلاق كوريا الشمالية صاروخ طويل المدى في ديسمبر الماضي وأجرت التجربة الثالثة النووية في فبراير الماضي. وفي الربع الأول من العام، بلغ مقدار الاستثمار الأجنبي المباشر 1,47 مليار دولار. وتضاعف الرقم ليبلغ 2,94 مليار دولار في الربع الثاني.