الاقتصادي

رئيس الوزراء التركي يبحث إجراءات تحفيز الاقتصاد

أسطنبول (أ. ف. ب) - اجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساء أمس الأول على مدى اربع ساعات في أسطنبول مع وزرائه المكلفين بالشؤون الاقتصادية لبحث إجراءات تحفيز الاقتصاد بعد التقلبات التي شهدتها الأسواق المالية المحلية.
وجاء في بيان نشره مكتب اردوغان في ختام الاجتماع أن «البنك المركزي سيتخذ بحزم كل الإجراءات اللازمة للتقليل من أثار التقلبات العالمية التي تلحق أضرارا بالدول الناشئة على بلادنا».
والدول الناشئة الكبرى التي عززت الاقتصاد العالمي منذ اكثر من عقد، تثير قلق الأسواق. فقد وجه صندوق النقد الدولي رسالة تحذير لهذه الدول وخفض من توقعاته للنمو. واثر ذلك على ثقة المستثمرين حيث تسجل عمليات سحب أموال كبرى من الدول الناشئة منذ عدة أسابيع. وأراد أردوغان طمأنة المستثمرين قائلا «لقد ساندنا على الدوام كل المستثمرين الذين لديهم رؤوس أموال في تركيا وسنواصل القيام بذلك». والسبب الرئيسي في الضغوط التي تعرضت لها الليرة التركية في الآونة الأخيرة هي احتمال أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) في خفض الأموال التي يضخها لتحفيز الاقتصاد الأميركي.
وتسبب ذلك في سحب بعض أموال الاستثمارات من الاقتصادات الناشئة ما أدى الى تضرر الليرة التركية. وخسرت الليرة حوالى 10% من قيمتها ازاء الدولار منذ بدء مايو. ومن اجل الدفاع عن العملة الوطنية باع البنك المركزي اكثر من ستة مليارات دولار.