الاقتصادي

1,3 مليار درهم رسوم المصارف الاستثمارية من أنشطة الدمج والاستحواذ والاكتتابات

دبي (الاتحاد) - جمعت المصارف الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط رسوماً قدرها 356,6 مليون دولار( 1,3 مليار درهم) من أنشطة الدمج والاستحواذ والاكتتابات وإصدارات الأسهم خلال النصف الأول من العام الحالي، بحسب تقرير مؤسسة تومسون رويترز، التي قدرت إجمالي إصدارات الدين في المنطقة بنحو 95?4 مليار درهم (26 مليار دولار) بزيادة 40% على الفترة المماثلة من عام 2012.
وقدر تقرير المؤسسة الصادر أمس حول الاستثمار المصرفي في منطقة الشرق الأوسط للنصف الأول من عام 2013، إصدارات الأسهم من قبل الشركات في الشرق الأوسط بنحو 3,2 مليار دولار من 12 إصدارا 2013، في حين بلغت رسوم المصارف الاستثمارية في المنطقة 356,6 مليون دولار.
وقال راسل هاورث، مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في تومسون رويترز إن قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ التي استهدفت شركات في الشرق الأوسط بلغت 14,7 مليار دولار خلال النصف الأول من 2013 بزيادة 30% مقارنةً بحوالي 11,3 مليار دولار المحققة خلال الفترة ذاتها من 2012 وهو ما يمثل أفضل فترة نصفية منذ 2008.
وأوضح أن قطاع المواد الإنشائية يعد الأكثر نشاطاً خلال هذه الفترة حيث شكل 64% من إجمالي أنشطة الاستحواذ، منوها بصفقة اندماج «دوبال» و»إيمال» في دولة الإمارات بقيمة 7,5 مليار دولار.
وقال هاورث إن دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرت البلدان الأكثر استهدافاً لصفقات الاستحواذ والأكثر استحواذاً للصفقات المنفذة في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام، فيما شكلت الهند البلد المفضلة لعمليات الاستحواذ من قبل شركات من الشرق الأوسط بينما شكلت الولايات المتحدة الدولة الأكثر استثماراً في صفقات الاستحواذ والاندماج في الشرق الأوسط.
وتصدر مصرف مورجان ستانلي تصنيف الشرق الأوسط لصفقات الاندماج والاستحواذ خلال النصف الأول من عام 2013 حيث كان المستشار الرئيسي لصفقة اندماج شركتين الألمنيوم المذكورة أعلاه.
وبلغت رسوم الاستثمار المصرفي، 356,6 مليون دولار هذا العام وهو ما يمثل زيادة بنسبة 28% مقارنةً بحوالي 277,5 مليون دولار المحققة خلال النصف الأول من عام 2012. أمّا الرسوم الناتجة عن صفقات الاستحواذ والاندماج فقد وصلت إلى 83,6 مليون دولار، بزيادة 56% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وأشار التقرير إلى أنّ الرسوم الناتجة عن اكتتابات في إصدارات السندات بلغت 102,2 مليون دولار، وهو ما يمثل نسبة زيادة بلغت 125% مقارنة بحوالي 45.4 مليون دولار خلال ذات الفترة في العام الماضي وهو ما يمثل أفضل عام بالنسبة إلى الرسوم المحققة من إصدارات السندات في الشرق الأوسط. وفيما يتعلق بالرسوم الناتجة عن إصدارات الأسهم، فقد بلغت 43.1 مليون دولار خلال النصف الأول من العام حيث انخفضت بنسبة 35 % مقارنة بحوالي 66.7 مليون دولار خلال ذات الفترة من العام السابق. أما بالنسبة إلى الرسوم الناتجة عن الديون المجمعة خلال النصف الأول من العام، فقد بلغت 127.6 مليون وذلك بنسبة زيادة بلغت 14% مقارنة بالنصف الأول من عام 2012.
وتصدّر مصرف دويتشيه بنك تصنيفات الرسوم المصرفية المحققة في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام حيث بلغ إجمالي هذه الرسوم حوالي 27.4 مليون دولار. وتصدر مصرف جي بي مورجان لائحة أفضل الرسوم الناتجة عن صفقات الاستحواذ والتملك وإصدارات الأسهم، بينما تصدّر مصرف دويتشيه بنك تصنيفات الرسوم المصرفية الناتجة عن إصدارات السندات.
وأكد هاورث أنّ إصدارات الأسهم الشرق أوسطية بلغت 3,2 مليار دولار خلال النصف الأول من العام وهي ناتجة عن 12 إصداراً خلال هذه الفترة وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 15% مقارنة بالفترة المقابلة للعام السابق. ووصلت قيمة الاكتتابات العامة ملياري دولار خلال النصف الأول من العام وهو ما يمثل نسبة 63% من إجمالي أنشطة إصدارات الأسهم خلال هذه الفترة. وتجدر الإشارة إلى أنّ أكبر صفقة في إطار إصدارات الأسهم الشرق أوسطية حتى الآن في عام 2013 هي اكتتاب آسيا سيل للاتّصالات في فبراير والتي جمعت 1.3 مليار دولار.