دنيا

مسجد البدية يحيي التراويح في ظل روحانيات شهر رمضان

مسجد البدية.. معلم تاريخي وديني (تصوير محيي الدين)

مسجد البدية.. معلم تاريخي وديني (تصوير محيي الدين)

567 سنة انطوت على بناء مسجد البدية الأثري، والذي يعتبر أقدم مساجد الدولة القائمة على الإطلاق، وفي ظل نفحات شهر رمضان الكريم بدأت أصوات التكبير والتهليل لصلاة التراويح يتردد صداها في ردهات المسجد الذي يقصده المارة على طريق دبا خورفكان لأداء الصلاة به، فضلاً عن أهالي منطقة البدية أنفسهم. ويكتسب هذا المسجد أهميته بكون تاريخه موغل في القدم ويرجع الى عام 1446م، حسبما قال أحمد خليفة الشامسي رئيس هيئة الفجيرة للآثار والسياحة في الفجيرة.
عمارة تركية
ويضيف الشامسي: بالإضافة الى طريقة بنائه المميزة التي تشبه الى حد كبير تصاميم عمارة المساجد الإسلامية في تركيا، لاسيما قببه الأربع المكونة للسقف التي تتوسط المسجد وتستند على عمود ضخم أخذ حيزا كبيرا من مساحة المسجد الداخلية، وفي أوقات كثيرة هجر المسجد حتى السنوات العشر الماضية حين وجه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة بإعادة الاعتبار الى هذا المعلم التاريخي والديني المهم حيث قامت هيئة الآثار والسياحة في الفجيرة، وبدعم وخبرة إدارة المباني الأثرية والتاريخية في بلدية دبي بعمل صيانة وترميم شامل للمسجد والقلعة المحيطة فيه.
ويشير الشامسي قائلاً: في شهر مارس 2003م، عادت الروح الى المسجد مرة أخرى وبدأت الناس تتوافد عليه للصلاة.. والاستمتاع بزيارته بكونه أحد أبرز وأقدم المعالم الدينية في الفجيرة، ونظراً لموقعه المتميز على الطريق الساحلي الرئيسي تجد آلاف السياح يترددون عليه كل عام.. وتتحول الساحة المحيطة في المسجد والقلعة الى تجمع عشرات السياح أيام العطل والإجازات الرسمية.. ومن أجل المحافظة على الهيئة والشكل القديم لإضاءة المسجد من الداخل تمت الاستعانة بالفنر وهو من المصابيح القديمة التي كانت تضيئ المساجد قبل عصر الكهرباء مما أضفى بعداً تاريخياً آخر وألقا للمسجد الذي يتكون من أربعة صفوف يضم كل صف مابين عشرة الى اثنى عشرة مصلي.
تحفة معمارية مميزة
ويوضح أحمد خليفة الشامسي: لم تهمل عملية الترميم المواد الأساسية التي قام عليها المسجد والمكونة من الطين والحجر المأخوذ من البيئة المحلية، كما تم طلاء الجدران من الداخل بمادة الطين الأصلية ورسم بعض النقوش وخطوط الزخرفة البسيطة حول المحراب والجدران، والمنبر المكون من أربع درجات من الطوب وتركت فتحات المسجد لدخول الهواء والنور وتمت المحافظة على هيئة الرفوف السابقة لتشكل عنواناً بارزاً لتصاميم المساجد في الماضي.. ولكي تنتقل أكثر وأنت داخل صحن المسجد الى حقبة الزمان البعيد.. تقرأ ملامح باب الخشب العتيق المزلاي بحطبة الصنوبر والمطرز بالنقوش والمرصع بقطع من الحديد فمسجد البدية نموذجاً فريداً في البناء.