الاقتصادي

دول الشراكة عبر الهادي تتفق على خطوات لإنقاذ اتفاق التجارة

دانانج (رويترز)

قال مسؤولون أمس، إن دول الشراكة عبر المحيط الهادي اتفقت على العناصر الأساسية للمضي قدماً في اتفاق التجارة من دون الولايات المتحدة بعدما أثارت مقاومة من جانب كندا شكوكاً جديدة بشأن بقاء الاتفاقية.
وسيكون المضي قدماً في اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي دفعة لمبدأ اتفاقات التجارة المتعددة الأطراف بعدما تخلى عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذا العام عملا بسياسة (أميركا أولاً) التي جدد التأكيد عليها خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) في فيتنام.
ونشر وزراء من المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي «أبك» بيانا مشتركا أمس بعد ثلاثة أيام من الموعد المقرر أصلاً لذلك بسبب خلافات بشأن اللغة التقليدية التي كانت الولايات المتحدة تريد تغييرها.
ومع ذلك يشير البيان إلى التجارة الحرة والمفتوحة ومحاربة أساليب الحماية التجارية والاعتراف بعالم منظمة التجارة العالمية ولكنه يشير أيضا إلى التجارة العادلة وإلى«تعزيز التزام الأعضاء بالقواعد المتفق عليها»، وكان من المقرر أصلا صدور بيان وزراء خارجية وتجارة أبك يوم الأربعاء بعد المحادثات التي جرت في منتجع دانانج بفيتنام. ويتخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفاً مختلفاً بشدة بشأن التجارة مع التشديد على سياسة «أميركا أولاً».