صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«مبادلة» تحتفي بمرور 10 سنوات على إطلاق عملياتها في صناعة الطيران

أبوظبي (الاتحاد)

تصادف دورة 2017 من معرض دبي للطيران، مرور الذكرى السنوية العاشرة على إطلاق شركة مبادلة للاستثمار لأعمالها واستثماراتها في مجال صناعة الطيران، وخلال السنوات العشر الماضية، حققت الشركات التابعة لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في «مبادلة»، إنجازات تلو الأخرى حاملة شعار «صُنع في الإمارات» حول العالم.
وفي هذا السياق، تمكنت شركات «مبادلة» مثل «ستراتا»، و«سند لحلول الطيران»، و«الخدمات والحلول التوربينية»، ومجمع «نبراس لصناعة الطيران» في مدينة العين، من ترسيخ مكانتها ضمن سلسلة التوريد العالمية لقطاع صناعة الطيران، حيث أصبحت «ستراتا»، و«الخدمات والحلول التوربينية»، مورداً من الفئة الأولى لعمالقة القطاع مثل شركات «إيرباص»، و«بوينج»، و«جنرال إلكتريك»، و«رولز رويس».
وتحل هذه الذكرى في وقت تسعى فيه «مبادلة» إلى الانتقال من التطوير إلى الاستثمار على المستوى العالمي، حيث تركزت المرحلة الأولى من استراتيجية «مبادلة» في صناعة الطيران على عمليات التطوير، بما في ذلك تأسيس بنية تحتية متقدمة وشركات جديدة، وتوفير فرص مهنية عالية المهارة للكوادر الوطنية.
أما المرحلة الثانية، فتتجسد من خلال التكامل العالمي الذي يتم عبر الاستثمار الموجه واستخدام التقنيات الإحلالية. وخلال فعاليات معرض دبي للطيران، تعتزم «مبادلة» إعلان مبادرات جديدة تفتح الباب على مصراعيه أمام مرحلة جديدة من نمو قطاع صناعة الطيران في أبوظبي، حيث ستكشف الشركة عن عزمها دخول مجال تصنيع المواد المتقدمة، وتصنيع مكونات المحركات ذات التقنية العالية، واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في قطاع صناعة الطيران، كما تقوم مبادلة أيضاً، باستعراض خدماتها المحسنة في مجال الصيانة والإصلاح والعَمرة، إضافة إلى أحدث التطورات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة، والتي سيكون لها إمكانات واعدة في قطاع صناعة الطيران.
وقال خالد عبد الله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشركة «مبادلة للاستثمار»: «من الطبيعي أن تستفيد الإمارات من موقعها الجغرافي الاستراتيجي على مفترق الطرق بين دول العالم لكي تتحول إلى مركز عالمي لصناعة الطيران. وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021، والرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي، اللتين تهدفان إلى تنويع الاقتصاد في الدولة، فإننا فخورون بمساهمتنا الحيوية في ترسيخ أسس قطاع جديد صناعي في إمارة أبوظبي، حيث نما هذا القطاع من بدايات متواضعة ليصبح معترفاً به عالمياً، ويتمتع بقدرة تنافسية مميزة».
وأضاف «ستواصل مبادلة مساهمتها في ترسيخ الحضور العالمي لإمارة أبوظبي في مجال صناعة الطيران، وذلك في إطار سعينا المستمر إلى تعزيز شراكاتنا مع الشركاء العالميين والاستفادة من خبراتنا التجارية والتركيز على توليد العائدات لمساهمينا».
وتعليقاً على دخول قطاع صناعة الطيران في «مبادلة» المرحلة التالية من النمو، قال بدر العلماء، رئيس وحدة صناعة الطيران في قطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في «مبادلة للاستثمار» إن «العوامل الأكثر أهمية في صناعة الطيران العالمية هي التنافسية والنمو. لذا نسعى باستمرار إلى تقديم حلول بالاعتماد على الثورة الصناعية الرابعة، كي تتميز في عروضها وتبقى في طليعة المنافسين العالميين في هذه الصناعة. إن التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات تؤدي دوراً إحلالياً في مختلف القطاعات، ونحن ننوي الاستفادة منها، لضمان أن تكون منتجاتنا وخدماتنا مواكبة لعصرنا التكنولوجي المتنامي بسرعة».
ويغطي قطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في «مبادلة» أعمال واستثمارات الشركة في مجالات، صناعة الطيران، والطاقة النظيفة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمرافق، والخدمات الدفاعية. ومن شأن هذا الأعمال أن توفر فرصاً واعدة للقطاع لاستكشاف آفاق التعاون، مثل أبحاث الطاقة النظيفة والتطورات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يتيح المجال للتعاون بين قطاعات مختلفة ومشاركة أحدث الأبحاث. واختتم بدر العلماء قائلاً «إننا نشهد نمو منظومة مرنة ومتقدمة من المنتجات والخدمات التي ستمكّننا من النجاح في قطاع صناعة الطيران في الإمارات. وستساعد هذه المنتجات والخدمات بدورها على تطوير قطاعات أخرى، مما يجعل قطاع صناعة الطيران محركاً رئيساً ضمن منظومة متكاملة سوف توفر فرص أعمال مميزة للكوادر الإماراتية». يذكر أن شركة «مبادلة للاستثمار» تستعرض أفضل خدماتها وحلولها في الجناح رقم 1110 خلال معرض دبي للطيران 2017، وسيتم الترحيب بزوار جناح الشركة في المعرض هذا العام من خلال شخصيات مطورة بالذكاء الاصطناعي ستقوم باستعراض تقنيات تعلم الآلات، والأذرع الروبوتية التي تجري اختبار التصوير الحراري، كما يحصل الزوار على فرصة تجربة أول اتصال إنترنت فائق السرعة داخل الطائرات بسرعة 50 ميجابت في الثانية. ويطلع الزائرون أيضاً على طائرة «سولار إمبلس 2» التي تعمل بالطاقة الشمسية التي أكملت رحلة تاريخية حول العالم بدون استخدام قطرة وقود واحدة، وتشمل قائمة الشركات التابعة لمبادلة والمشاركة في المعرض «ستراتا»، و«سند لحلول الطيران»، و«الخدمات والحلول التوربينية»، ومجمع «نبراس لصناعة الطيران» في مدينة العين، و«مصدر»، و«كوغنيت»، و«الياه سات».