الاقتصادي

16 مجلساً تستشرف ملامح المستقبل

آفاق العمل في عصر البيانات

دبي (الاتحاد)

أكد مجلس «مستقبل الحوكمة الإقليمية»، ضرورة التزام الحكومات بحماية البيانات وضمان قابلية استخدامها، بالتزامن مع إنشاء وتأمين أنظمة حكومية لإدارة البيانات المفتوحة والضخمة التي تشكل نفط عصر الرقميات في المستقبل. وتمحورت نقاشات المجلس حول العديد من المتغيرات والمفاهيم التي باتت تفرض نفسها بقوة على المشهد الحكومي الإقليمي والعالمي، كهيمنة الابتكار على المصطلحات الحكومية خلال العقد الماضي، وبروز أنماط مختلفة من الابتكار في القطاع الخاص والمجتمع المدني والمواطنين، والتغييرات الجذرية التي طرأت على كيفية تعامل الجمهور مع الخدمات والمؤسسات الحكومية بفضل التطور التكنولوجي المتسارع. وتطرق المشاركون في المجلس إلى بعض الأبحاث الحديثة، التي أثبتت ارتباطاً قوياً بين الإدارة الفعالة للبيانات والأداء المالي للشركات، ما أدى إلى تزايد أهمية البيانات الضخمة والتي تحددها أربعة عناصر وهي الحجم وتنوع المصدر والسرعة والدقة، ويكون للبيانات التأثير ذاته على أداء القطاع العام من حيث تقديم سياسات وخدمات حكومية أفضل مصممة حسب الحاجة.

«النانو» و«الكربون» يغيّران مستقبل الصناعة
دبي (الاتحاد)

استشرف أعضاء مجلس مستقبل المواد المتقدمة الذي عقد أمس، ضمن أعمال الدورة الثانية لمجالس المستقبل العالمية، مستقبل تطور المواد المتقدمة وآثارها على الصناعة والحكومات والمجتمع، وكيف ستقود إلى تصميم نماذج حوكمة مبتكرة للاستفادة من تقنياتها وتوظيف منتجاتها في مختلف مجالات الحياة.
وأكد المجتمعون أن المواد المتقدمة تعد الجيل القادم من التقنيات المستخدمة في التصنيع التي من شأنها أن تحدث تغييراً جذرياً في الحياة على الكوكب، مثل تقنية النانو وما تحمله من إمكانات واعدة في العديد من المجالات، إضافة إلى زيادة الاعتماد على الكربون كمكون رئيس للمواد خفيفة الوزن، وتطوير الحلول في مجالات الطاقة النظيفة والمستدامة.

ابتكار نماذج للتوظيف
دبي (الاتحاد)

استعرض مجلس «مستقبل الذكاء الاصطناعي والروبوتات» الآثار المتوقعة للتطورات في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات على الصناعة والحكومات والمجتمع في المستقبل.
وأكد أعضاء المجلس ضرورة تصميم نماذج مبتكرة تحقق أكبر استفادة من الإمكانات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي، وتضع في الحسبان التحديات المتوقعة وأفضل السبل لمواجهتها والحد من آثارها، مشددين على أن ذلك يتطلب إيجاد الأطر التشريعية والقانونية التي تحظى بتوافق عالمي، ورفع الوعي بالجوانب الأخلاقية للعلوم والتكنولوجيا.

«بلوك تشين» تفتح آفاقاً جديدة
دبي (الاتحاد)

استعرض مجلس مستقبل التكنولوجيا الرقمية «بلوك تشين» في اجتماعه ضمن أعمال مجالس المستقبل العالمية، التطورات المتسارعة عالميا على صعيد تقنية «بلوك تشين»، وتأثيراتها على الصناعة والحكومات والمجتمع في المستقبل.
ويستشرف المجلس تحديات انتشار تطبيقات شبكة الإنترنت وأجهزة الحوسبة الجوالة، والتغييرات الجذرية على جميع القطاعات، وانعكاسات انخفاض أسعار الأقمار الاصطناعية الخاصة بالاتصالات مصحوبة بالأمن المدعوم بتقنية «بلوك تشين» في إحداث ثورة حقيقية على الصعد كافة.
وأكد المجتمعون أن التطورات التقنية الحاصلة على المستويات كافة، ستساهم في إنشاء البنية التحتية لاقتصاد تشاركي في الفضاء سيمكن الأفراد من الوصول إلى بيانات موثوقة، وتطرقوا إلى مساهمة الذكاء الاصطناعي في تطوير قطاع الأقمار الاصطناعية عبر تمكينها من العمل كأسراب ذاتية القيادة، ودور هذه التطورات في تعزيز خدمات الاتصال والاستشعار الفضائي.

«مستقبل الابتكار وريادة الأعمال»:
دور مهم لرائدات الأعمال في تحفيز الاقتصاد
دبي (الاتحاد)

بحث مجلس «مستقبل الابتكار وريادة الأعمال» الفرص التي توفرها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتحسين نماذج ريادة الأعمال المدفوعة بالابتكار، وتهيئة بيئة تجعلها أكثر شمولاً، وتعميم فوائد الثورة الصناعية الرابعة على المجتمع، في إطار اجتماعه ضمن أعمال الدورة الثانية لمجالس المستقبل العالمية التي تنظمها حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس».
واستعرض المجلس آخر الإحصائيات العالمية المرتبطة بريادة الأعمال وشموليتها، وركز على دراسات حديثة أشارت إلى أن رائدات الأعمال في العالم ما زلن يطلقن شركاتهن الناشئة، بما يعادل نصف رأس مال نظرائهن الرجال، وأن النساء يملكن 30% تقريباً من الثروة العالمية، مؤكداً أهمية تغيير هذا الواقع، لأهمية دور رائدات الأعمال في تحفيز الاقتصاد العالمي.
وناقش المجلس آليات إحداث تغييرات في الشركات الصغيرة والمتوسطة، عبر تشجيع قادة الأعمال على الاستثمار في إمكانات رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم، حيث إنه على الرغم من ريادة النساء في مجال إطلاق الشركات الناشئة، إلا أن النساء في الولايات المتحدة على سبيل المثال يحصلن على 7% فقط من تمويل رأس المال، و5% من العقود الفيدرالية، و5% من القروض التقليدية.

ارتفاع تكلفة التطبيقات
دبي (الاتحاد)

سلط أعضاء مجلس «مستقبل التقنيات العصبية وعلوم الدماغ» الضوء على تحدي ارتفاع تكلفة بعض تطبيقات التقنية العصبية، ومنها تقنيات استخدام الأمواج فوق الصوتية المركزة كبديل عن الجراحة والعلاج الإشعاعي والكيماوي، مؤكدين أهمية مواجهة هذا التحدي لتوسعة انتشار تطبيقها بهدف تعميم فوائدها الإيجابية على الأفراد والمؤسسات والحكومات. وتطرق المجلس إلى تأثير التطورات التقنية العصبية على القطاعات الصناعية، وانعكاسات تطبيقها على الحكومات والمجتمعات في المستقبل، لافتين إلى أن تطبيقها من شأنه أن يحدث تغيراً جذرياً على جوانب الحياة كافة، من خلال تحسين قدرات التنبؤ بالسلوكيات الاجتماعية، وبالتالي استخدامها في التطبيقات الخدمية والاقتصادية المختلفة.

تعزيز مشاركة المرأة
دبي (الاتحاد)

استعرض أعضاء مجلس مستقبل التعليم والتوازن بين الجنسين والعمل خلال اجتماعهم ضمن أعمال الدورة الثانية لمجالس المستقبل العالمية، الاستعداد للتحولات المستقبلية والتغيرات التي سيشهدها سوق الوظائف مستقبلاً. وناقش المشاركون في المجلس أهم التحديات الرئيسية التي تواجه المنظومة التعليمية لمواكبة متطلبات المستقبل، وإعداد الإطار المناسب لتعزيز مشاركة المرأة في بيئة العمل في القرن الحادي والعشرين، وتحديد استراتيجيات وسياسات وتنظيمات ناجحة للمواهب لأسواق العمل الناشئة ومستقبل العمل. وتحظى الموضوعات الرئيسية التي تناولها مجلس مستقبل التعليم والتوازن بين الجنسين والعمل.، بأهمية كبيرة كونها تأتي في ظل التأثيرات والمخاوف المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة.

تضمين المعايير الإنسانية
دبي (الاتحاد)

بحث مجلس مستقبل التكنولوجيا والقيم والسياسة أمس، سبل دمج القيم التي تمثل المصالح العامة العالمية ضمن الأنظمة التكنولوجية المتطورة، وتطوير آليات حوكمة مرنة وتطبيقها لمعالجة القضايا التنظيمية المتعلقة بالتقنيات الناشئة. وأكد أعضاء المجلس أن شبكة الإنترنت ساهمت بدور كبير في تغيير العالم، لكن توسع الإنترنت لتربط مليارات البشر وتنشر أحدث المعلومات عن الابتكارات الحديثة، يتطلب هيكلة وحوكمة بنية المعلومات بطريقة تعزز قيم حقوق الإنسان والمسؤولية والعدالة. وأشاروا إلى أن نظم المعلومات المعقدة تساهم في رسم ملامح المستقبل، نظراً للاعتماد على مجموعة من البرمجيات والأجهزة في جميع جوانب الحياة الشخصية والعملية، ما يتطلب استخدامها لبناء مجتمعات تحترم الحقوق.

تعزيز قدرات مراقبة التجارة
دبي (الاتحاد)

أكد المشاركون في «مجلس مستقبل التجارة الدولية والاستثمار» أهمية النهوض بالتجارة العالمية لضمان تنمية مستدامة. وأشار أعضاء المجلس إلى ضرورة تعزيز القدرات على المراقبة والرصد لضمان امتثال جميع الجهات للقوانين المتفق عليها، والانتباه إلى السياسات التي تضمن توزيع فرص وفوائد التجارة بشكل أوسع.
وتطرق المشاركون إلى عدد من الأفكار والرؤى، مثل أثر الاقتصاد الرقمي على النمو الاقتصادي والشمول، إلى جانب التنمية في سلسلتي الإنتاج والتوريد العالميتين، بدعم من الثورة الصناعية الرابعة، وتسهيل تدفق البضائع.

الوسائل الذكية تحسّن جودة الحياة
دبي (الاتحاد)

أكد المشاركون في مجلس «مستقبل التنقل» أن توظيف التطبيقات المستقبلية المختلفة لوسائل التنقل الذكي من سيارات ذاتية القيادة وحافلات وقطارات متصلة بالإنترنت، تساهم في استدامة القطاع وتحسين جودة حياة الأفراد في المستقبل. ولفت أعضاء المجلس إلى أن وسائل التنقل الذكي تضمن تلاشي الاختناقات المرورية وبالتالي توفر الجهد والوقت للأفراد، وتتيح سهولة التنقل وضمان سلامة الوصول، إضافة إلى تحويل مواقف السيارات الزائدة إلى مساحات خضراء بما يسهم في تخفيف التلوث الجوي والتلوث بالضجيج.

التقنيات الحيوية تطور السلوكيات
دبي (الاتحاد)

استشرف مجلس الاستهلاك، مستقبل السلوكيات والتوجهات الاستهلاكية المستقبلية للأفراد والمجتمعات. وسلط المجلس الضوء على تطور قطاع التقنيات الحيوية، والدور الذي يسهم به في تطوير أنماط الاستهلاك البشرية، وذلك من خلال الاستفادة من الكائنات البيولوجية لصناعة مواد استهلاكية وعلاجية تنمو ذاتياً، حيث تجمع هذه المواد أفضل الخصائص الطبيعية والعلمية، بالإضافة إلى دورها في تخفيف الضغط عن الممارسات الإنتاجية الحالية، إلى جانب تعزيز كفاءة سلاسل الإمداد ضمن قطاع التجزئة، من خلال تحسين المحاصيل الزراعية والمواد الداخلة في الصناعات الدوائية.

حفظ المعلومات أساس الحياة الرقمية
دبي (الاتحاد)

أكد «مجلس مستقبل المعلومات والترفيه» ضرورة وضع مجموعة توقعات ترتبط بالتقدم التكنولوجي، وتأثيراته على حياتنا. وتطرق إلى المخاطر التي قد تنتج من التعلم الآلي، خاصة من حيث احتمالية حدوث ثغرة رقمية، ما يشكل خطورة بالنظر لتنامي اعتمادنا في حياتنا اليومية على معلومات، وعلى أرقام حسابات، وأرقام سرية أخرى محفوظة على أجهزتنا، وقد يؤدي حدوث ثغرة رقمية إلى اختفائها، ما يعني فقدان كل المعلومات الضرورية التي نحتاج إليها.

المدن تعاني نقص المعلومات
دبي (الاتحاد)

شكلت توجهات التوسع الحضري محور مناقشات مجلس «مدن المستقبل والتطوير الحضري». وسلط المجلس الضوء على أهمية توفير البيانات كخطوة أولى لتمكين المدن، وأهمية ذلك في تعزيز الترابط وتوحيد الجهود الرامية إلى مواجهة التحديات، وكيفية التأقلم مع التغيرات، وأوضح أن أغلبية المدن في الأمريكيتين وأفريقيا وآسيا تعاني من نقص في المعلومات الأساسية،بينما مدن أميركا الشمالية وأوروبا غنية بالبيانات.

الأتمتة تحل محل العديد من المهام
دبي (الاتحاد)

أكد المشاركون في مجلس مستقبل البيئة وأمن الموارد الطبيعية المنعقد، ضرورة الاستفادة من التقنيات المستقبلية لإيجاد عالم أفضل وأنظف وأكثر أمناً.
وأشار المجلس إلى أن الأتمتة ستحل محل العديد من المهام، ولكنها ستوجد فئات جديدة من المهام والخدمات التي ستصبح حيوية لحياتنا، حيث تمثل الأتمتة فرصاً جديدة في مجال البيئة مثل أنظمة نقل محسنة، وصولاً إلى روبوتات أكثر فعالية.

بناء الاعتماد الذاتي للفئات الأكثر ضعفاً
دبي (الاتحاد)

استعرض مجلس مستقبل نظام المساعدات الإنسانية سبل الاستفادة من أدوات وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة في التأسيس لنظام مستقبلي مبتكر للمساعدات الإنسانية، وبناء الاعتماد الذاتي للفئات الأكثر ضعفاً في الدول المضيفة، وتحديد أنواع جديدة من آليات التمويل المبتكرة لتقديم الدعم المالي، وتمكين تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتسريع الابتكار والكفاءة وتدفق المعارف. وحدد المشاركون ثلاثة توجهات فكرية استراتيجية لمواجهة هذه التحديات والتي تتركز في استخدام تقنيات حديثة لتوسيع نطاق العمل ليصبح أكثر استهدافا، ومحاولة تقليل الاحتياجات، وتقليل السلوكيات العدائية، وتعزيز العمل في مجال المناخ والكوارث الطبيعية، وبناء لشراكات فاعلة بين القطاعين العام والخاص مع التأكيد على أهمية السعي نحو إعادة الناس إلى وضع الاعتماد على الذات وتحسين خلق فرص العمل، والمشاركة بطريقة متطورة لتغيير السلوكيات حسب القوانين والمبادئ الإنسانية.