الإمارات

«الأعمال الخيرية» تروي ظمأ نصف مليون صائم بالمسجد الأقصى

القدس (وام) ـ أعلنت هيئة الأعمال الخيرية أنها بدأت منذ مطلع شهر رمضان المبارك تنفيذ مشروع سقيا الماء البارد لنحو نصف مليون صائم في المسجد الأقصى المبارك.
وقال إبراهيم راشد مدير مكتب الهيئة في الضفة الغربية إن هذا المشروع الذي تم تنفيذه بشكل تجريبي العام الماضي، بدأ على نطاق واسع خلال شهر رمضان الحالي بعد أن لقي استحسان الصائمين، خاصة القادمين منهم من الأراضي الفلسطينية خارج القدس، حيث يهدف المشروع إلى التخفيف على الصائمين والمعتكفين في المسجد الأقصى، خاصة في هذه الأيام التي تتصف بالحرارة الشديدة. وذكر أنه بالإضافة إلى آلاف الوجبات الرمضانية التي تقدمها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية للصائمين في الأقصى، فستقدم المياه المعدنية المعبأة في سيارات مبردة وفق المواصفات الفلسطينية، حيث رصدت الهيئة أكثر من نصف مليون عبوة مياه بواقع نصف لتر من المياه المعدنية العذبة، والمصنعة بأيد فلسطينية خالصة بتكلفة تزيد على نصف مليون درهم إماراتي.
كما يهدف هذا المشروع أيضا إلى تأكيد المكانة الكبيرة التي يحظى بها المسجد الأقصى المبارك في قلوب وضمائر المسلمين في كل أنحاء العالم.
من جهته، أشاد الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس بجهود هيئة الأعمال الإماراتية التي تمثلت في تزويد المسجد الأقصى بثلاثمائة مظلة تعين الصائمين على تحمل حرارة الشمس، وتقديم المياه الباردة والموائد إليهم لحل مشكلة النقص في المياه نتيجة الحر الشديد والزحام الذي يشهده الأقصى هذه الأيام.
يذكر أن مؤسسات العمل الخيري والإنساني الإماراتية وفي مقدمتها هيئة الهلال الأحمر تنشط هذه الأيام في توزيع الطرود ووجبات الإفطار في ساحات المسجد الأقصى وفي باقي الأراضي الفلسطينية.