الرياضي

7 ميداليات لأبطال الإمارات في الحزامين الأبيض والأزرق

عبدالله الجنيبي حقق الذهبية عن جدارة (الصور من المصدر)

عبدالله الجنيبي حقق الذهبية عن جدارة (الصور من المصدر)

أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

حصد أبطال الإمارات 7 ميداليات في اليوم الأول لمنافسات الجولة الثالثة من بطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو المقامة مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، وذلك في نزالات الأبيض والبنفسجي «بالغين» وأساتذة، منها 4 ذهبيات نالها سعيد مبارك المسماري (بني ياس) في وزن 62 كجم للحزام الأبيض أساتذة 2، وحسن علي الرئيسي (بني ياس) في وزن 110 كجم حزام أبيض للأساتذة 1، وعبدالله الجنيبي (الجزيرة) في وزن 69 كجم حزام أبيض «بالغين»، وجاسم سعيد مبارك (الجزيرة) حزام بنفسجي وزن 77 كجم أساتذة 2.
وفاز إبراهيم أحمد مبارك (الوحدة) بالميدالية الفضية في وزن 56 كجم حزام أبيض «بالغين»، وأحمد عمر (الوحدة) في وزن 110 كجم حزام أبيض ماسترز 1، ونال ناصر سمطر (الجزيرة) برونزية الحزام الأبيض في نزالات الماسترز 1، ليتصدر الجزيرة أنديتنا برصيد ذهبيتين وبرونزية، وحل بني ياس ثانياً بذهبيتين.
وتختتم اليوم الجولة بنزالات الحزام الأبيض للناشئين بنين وبنات، والحزام الأزرق ناشئين وبالغين وماسترز رجال وسيدات، وتقام الأدوار النهائية من نزالات الحزام الأسود على المراكز الثالث والرابع والأول والوصيف رجالاً وسيدات «بالغين» وكباراً، فضلاً عن منافسات البارا جو جيتسو.
وثمن سالم العلوي، قنصل عام الإمارات في ساوباولو، النجاحات الكبيرة لجو جيتسو الإمارات في البرازيل، من حيث التنظيم الاحترافي المتميز، والإنجازات المهمة لأبطالنا اللاعبين بقلعة اللعبة في العالم، مشيراً إلى أنه كان على ثقة من هذا التميز، وتلك الإنجازات، نظراً للدعم الكبير الذي تلقاه اللعبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والخطة الاستراتيجية الفريدة من نوعها التي ينتهجها الاتحاد المحلي برئاسة عبدالمنعم الهاشمي لتطوير اللعبة، واكتشاف وصقل وتأهيل اللاعبين والأبطال.
وقال: من خلال احتكاكي بالمجتمع الرياضي البرازيلي وجدت أن هناك تقديراً كبيراً لدور الإمارات في النهوض برياضة الجو جيتسو حول العالم، وعرفت من البرازيليين أنفسهم أن الإمارات تمتلك أفضل برنامج وأبدع تجربة لتطوير اللعبة، وصناعة الأبطال، وأن عدداً كبيراً من أفضل مدربي البرازيل يعملون في هذه المنظومة الناجحة وفقاً للاستراتيجية المتبعة من قبل الاتحاد المحلي، الذي يعد من أحدث الاتحادات الرياضية في الدولة وبات هو نفسه مقراً للاتحاد الآسيوي وأمانته العام بعد أن أصبح عبدالمنعم الهاشمي رئيساً للاتحاد القاري، وفهد علي أميناً عاماً، ثم مقراً للاتحاد الدولي بعد أن أصبح الهاشمي نائباً أول للرئيس وانتقل مقر الاتحاد الدولي من اليونان لأبوظبي، وكل هذه مكتسبات كبيرة نفخر بها كإماراتيين؛ لأن الرياضة من أكثر المجالات التي تجسد القوة الناعمة للدول في الخارج، وأفضلها في مد جسور التعاون مع المجتمع الدولي.
وأضاف: أنقل لعبدالمنعم الهاشمي واللجنة المنظمة للجولات تحية وتقدير حفصة العلماء سفيرة الدولة في البرازيل، وأؤكد للجميع أننا نضع كل إمكاناتنا في السفارة لخدمة هذه البطولة، ولكل وفود الدولة التي جاءت من أندية العين والجزيرة والوحدة وبني ياس، وأننا جنباً إلى جنب مع المنظمين حتى تحقق هذه البطولة أهدافها، لأنها أفضل ترويج لعاصمتنا الحبيبة خارج الحدود، ولا سيما أنها تقام في عدة عواصم مهمة في العالم، ونحرص على أن ننقل لها تجربة ناجحة عندنا تملك التأثير الكبير على المشهد العالمي في هذه الرياضة المرتبطة بالعديد من القيم المهمة مثل الصبر والتحمل والثقة بالنفس والتحدي والشجاعة والانضباط تحت شعار عريض هو «المساهمة في بناء جيل قوي»، وهو الشعار الذي يرفعه اتحاد اللعبة.
وأوضح: «حصاد 7 ميداليات في اليوم الأول بداية طيبة، وأنا فخور بأداء أبنائنا وأشقائنا بشكل عام، لأنهم يواجهون أهم مدارس وأكاديميات اللعبة في العالم، وأتوقع أن تزيد الإنجازات في اليومين الثاني والثالث، وأن يكون أبطال الإمارات عند حسن الظن بهم، مشيراً إلى أن الإنجازات لا يمكن أن تحسب بالميداليات فحسب، ولكهنا تحسب أيضاً بالخبرة المكتسبة، والاحتكاك الدولي القوي، والتجربة الجديدة التي يخوضها معظم أبنائنا. من ناحيته، أكد طارق البحري مدير الجولات أن جولة ريو بها العديد من الأرقام المهمة غير المسبوقة، ومن بينها أن عدد اللاعبين المسجلين في الحزام الأسود 700 لاعب ولاعبة، إلى جانب مشاركة أفضل المصنفين الأوائل، مشيراً إلى أن المستوى الفني يعد الأقوى والأكثر إثارة عن كل الجولات السابقة، موضحاً أن أبوظبي جراند سلام تزداد بريقاً يوماً بعد يوم في كل أنحاء العالم.

الهنائي: مضاعفة الحصاد
ريو دي جانيرو (الاتحاد)

أوضح خالد الهنائي، رئيس شركة الوحدة للألعاب الأخرى، أن شعار جولة ريو هو «أكون أو لا أكون»، نظراً لقوة المنافسات، مشيراً إلى أن أبناء الوحدة حصلوا على فضيتين في اليوم الأول، والآمال كبيرة في مضاعفة الحصاد في اليومين الثاني والثالث.
وقال: نشارك بعشرة لاعبين تم اختيارهم بعناية فائقة، على ضوء أدائهم القوي؛ لأننا ندرك بأن هذه الجولة لن تكون سهلة في الحصول على أي ميداليات، وندفع في الوقت نفسه بفريق آخر يضم 16 لاعباً للمشاركة في بطولة الأردن الوطنية، من أجل المنافسة فيها على أكبر عدد من الميداليات والنقاط، لتعزيز مكانتنا في المنافسة على صدارة الترتيب بين أندية الدولة.

مبارك: تأجيل الحلم
ريو دي جانيرو (الاتحاد)

قال إبراهيم أحمد مبارك لاعب نادي الوحدة صاحب فضية وزن 56 كجم «بالغين» إنه خاض نزالين في البطولة، أولهما كان أمام لاعب برازيلي شهير هو دييجو في نصف النهائي، وتغلب عليه، بعد أن كانت المباراة عنيفة ومتعادلة في معظم الفترات، ثم التقى بلاعب برازيلي آخر في النهائي وخسرت أمامه بصعوبة لأحصل على الفضية.
وأضاف: شاركت من قبل في جولتين من جولات جراند سلام الأولى في أبوظبي العام الماضي أحرزت فيها البرونزية في نزالات «دون البدلة»، والثانية في لندن العام الماضي وحصل فيها على الفضة، وحقيقة الأمر كنت أحلم بأن أحقق الذهب في ريو ولكن حلمي تأجل لجولة قادمة، وأقول إن السبب في فوزي بالفضة هو تنفيذ تعليمات المدرب بالحصول على نقطتين والحفاظ عليهما حتى النهاية في النزال الأول، أما السبب في خسارتي فهو عدم التركيز للحظة واحدة حصل فيها المنافس على أفضلية.
وتابع: أمارس هذه اللعبة منذ عام واحد، وحصلت على العديد من الميداليات، آخرها ذهبية العين الدولية الأخيرة، بعد أن تغلبت على لاعب من نادي العين في النزال الأول، وهزمت لاعبا كولومبيا في النهائي، وأتمنى أن أصل للحزام الأسود وأن أكون مثل فيصل الكتبي أرفع علم بلادي خارج الحدود.