الرياضي

مبخوت: شاركت أمام النصر بطلب من زاكيروني

مبخوت شارك أمام النصر وسجل هدفاً (تصوير حسام الباز)

مبخوت شارك أمام النصر وسجل هدفاً (تصوير حسام الباز)

?وليد فاروق ( عجمان)

كشف علي مبخوت نجم هجوم الجزيرة ومنتخبنا الوطني عن أن مشاركته أمام فريق النصر تمت بموافقة الإيطالي ألبرتو زاكيروني الفمدير الفني لمنتخبنا الوطني، الذي طلب منه المشاركة في هذه المباراة للتأكد من استعادة كامل لياقته البدنية والفنية قبل عودته مجدداً لمعسكر «الأبيض» استعداداً للمشاركة في مباراة أوزبكستان الودية المقرر لها يوم بعد غدٍ.
وقاد مبخوت «فخر أبوظبي» لتحقيق فوز كبير على «العميد» بثلاثية نظيفة ضمن منافسات الجولة الثالثة لبطولة كأس الخليج العربي، حيث كان صاحب الهدف الافتتاحي، قبل أن يتم استبداله في الشوط الثاني من اللقاء، وأكد هداف الجزيرة الذي خرج من معسكر المنتخب قبل مباراة هاييتي الودية أن ارتداء قميص المنتخب «شرف» يسعى إليه أي لاعب، موضحاً أن مدرب المنتخب طلب منه ذلك للتأكد من جاهزيته قبل مباراة أوزبكستان المقبلة، حيث توجه اللاعب عقب المباراة مباشرة إلى معسكر المنتخب استعداداً لمباراة الثلاثاء.
وفي نفس الوقت قلل مبخوت من أهمية الخسارة في أولى مباريات المنتخب تحت قيادة زاكيروني، مؤكداً أن الفوز في هذه المرحلة ليست هي المطلب الأساسي بقدر تحقيق عناصر التآلف والانسجام، وأن مباراة اوزبكستان المقبلة ستكون فرصة لتقديم عرض أفضل. كما عبر مبخوت عن سعادته بالفوز الكبير الذي حققه الجزيرة على النصر واعتبره بمثابة «الدفعة المعنوية» للفترة المقبلة، وخاصة في مسابقة دوري الخليج العربي، مشيداً بأداء أحمد ربيع بديله الشاب، الذي أحرز هدفاً بمجرد نزوله الملعب، مؤكداً أنه يدعمه كأخيه الصغير، خاصة أن اللاعب يقدم مستويات متميزة مع الفريق هذا الموسم.
يذكر أن هدف مبخوت في مرمى النصر هو الأول له في النسخة الحالية من بطولة كأس الخليج العربي، والثالث له مع الجزيرة هذا الموسم بعد هدفيه في الدوري في مرمى كل من النصر في خسارة فريقه 2-4، وفي الفوز على عجمان 2-1 في الجولة الأولى.

برانديللي يدافع عن الأجانب
تين كات: «فخر أبوظبي» مقنع رغم غياب 9 لاعبين
عجمان (الاتحاد)

نجح الجزيرة في الثأر من خسارته الأولى على ملعبه هذا الموسم، أمام النصر بنتيجة 2-4 في الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، ليعوض الخسارة الأولى بعد 41 يوماً، بفوز كبير بثلاثية نظيفة على استاد راشد بن سعيد بنادي عجمان.
ورغم غياب ما يقرب من 9 لاعبين عن صفوف «فخر أبوظبي»، ما بين الانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني والإصابة، فإن الفريق نجح في تقديم عرض طيب والعديد من اللمحات الفنية في مواجهة فريقه، فقد كان متحفزاً لتحقيق نتيجة إيجابية في هذه المباراة، إلا أن رغبة لاعبي الجزيرة كانت أكبر.
وعبر الهولندي تين كات مدرب الجزيرة عن سعادته بأداء فريقه والفوز الكبير الذي حققه على فريق عتيد مثل النصر بثلاثية نظيفة في ظل غيابات كثيرة، وقال: «اللاعبون الشباب الذين شاركوا كانوا عند حسن الظن وواصلوا المسيرة الطيبة للفريق في هذه البطولة من خلال الوصول للنقطة 7».
وأضاف: «نقدم مستويات متميزة في هذه البطولة، فزنا على العين ووالنصر وتعادلنا خارج ملعبنا أمام الظفرة، وتصدرنا المجموعة برصيد 7 نقاط، ولجميع هذه الأسباب أنا سعيد وراضٍ عن أداء الفريق».
واعتبر تين كات أن نتائج الجزيرة في الدوري سببها غياب لاعبين مثل علي مبخوت وأحمد خليل، وقال: «عندما تفقد لاعبين بقيمة مبخوت وخليل تواجه صعوبات كبيرة في التهديف، وهو ما حدث في الدوري، ومثل هذه الغيابات أثرت سلباً على النتائج وفاعلية خط الهجوم، ولكن الفريق في تحسن وعلي مبخوت استعاد جزءاً كبيراً من جاهزيته البدنية، وشارك في 60 دقيقة ولم يستطع إكمال المباراة وسوف يتحسن بمرور الوقت».
ومن ناحيته رفض الإيطالي تشيزاري برانديللي مدرب النصر تحميل محترفيه الأجانب مسؤولية الخسارة من الجزيرة، مؤكداً أن كرة القدم لعبة جماعية ويتحمل الجميع مسؤولية نتائجها، سواء كانت فوز أو خسارة جميع اللاعبين دون تحميل لاعب واحد فقط هذا العبء أو منحه الفضل في تحقيق مكسب.واعترف المدرب في الوقت نفسه بأن فريقه افتقد اللمسة الأخيرة المؤثرة برغم أن اللاعبين نجحوا في صناعة العديد من الفرص التهديفية التي سنحت للفريق على مدار شوطي اللقاء، مشيراً إلى أن إهدار العديد من الفرص ثم استقبال هدف عكس سير اللقاء من هجمة مرتدة كان لها تأثير سلبي على معنويات اللاعبين وأفقدهم الثقة. وقال: «رغم أننا ننجح في صناعة العديد من الفرص التهديفية، فإننا لا نستطيع ترجمتها إلى أهداف ويؤدي ذلك لصعوبة الموقف كما حدث في المباراة، مطلوب منا إعادة التوازن للفريق، خاصة أننا قدمنا مباراة جيدة ووصلنا للمرمى في أكثر من مناسبة لكن النهاية لم تكن سعيدة بالنسبة لنا».