الإمارات

منصور بن زايد يكرّم أوائل الثاني عشر غداً

أبوظبي (الاتحاد)- يشهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، غداً، حفل تكريم الطلبة أوائل المتفوقين في الصف الثاني عشر على مستوى الدولة.
ويأتي التكريم السنوي للمتفوقين بمبادرة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ويشمل 150 طالباً وطالبة بفندق قصر الإمارات.
ويتم خلال الحفل تكريم الطلبة المواطنين والمقيمين بالمدارس الحكومية ومعاهد التكنولوجيا التطبيقية الحاصلين على نسبة 98 في المئة كحد أدنى، حيث سيتم اختيار الأوائل بحسب التوزيع المعتمد للمكرمة لكل منطقة تعليمية على مستوى الدولة، كما يشمل التكريم طلبة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من المواطنين الحاصلين على نسبة 95 في المئة فما فوق بمعدل طالب من كل مكتب تعليمي.
وأعرب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان عن شكره وتقديره للدعم الكبير الذي يحظى به قطاع التعليم في الدولة بفضل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، ومتابعته الدائمة لأبنائه الطلبة وتقديمه الدعم اللامحدود الذي يؤهلهم ليكونوا قادة في المستقبل يساهموا في الحفاظ على مكتسبات الوطن.
وأشار سموه إلى أن التطور الكبير الذي تشهده المنظومة التعليمية بدولة الإمارات ما هو إلا نتاج للرؤى الثاقبة والاهتمام الكبير الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم ومتابعته الدؤوبة لطلبة العلم وتشجيعهم على التفوق والإبداع.
وأثنى سموه على سعي الطلبة المتفوقين نحو تخطي كافة الصعوبات لتحقيق أفضل النتائج، معرباً عن سعادته بزيادة المنافسة الشريفة بين الطلبة؛ ما يدعو للتفاؤل بشكل أكبر نحو نشر ثقافة التميز في المجتمع، حيث يعدّ المجتمع المدرسي أساساً متيناً لها، ونواة رئيسية لتحقيق التنمية المنشودة.
من جهته، أكد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم أن هذه المبادرة السنوية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لأبنائه وبناته أوائل الصف الثاني عشر تجسد ما توليه قيادتنا الرشيدة من رعاية لمسيرة التعليم في الدولة والحرص على تهيئة بيئة محفزة للتميز والإبداع في جميع المجالات التنموية.
وأشاد معاليه بالدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم وحرص سموهم على ترسيخ منظومة تعليمية تواكب العصر وتتفاعل مع متغيراته العلمية والتقنية وتؤهل خريجين وخريجات للتميز والإبداع وتلبية الوظائف التي يتطلبها اقتصاد المعرفة.
إلى ذلك، أشار معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، إلى أهمية هذه المبادرة السنوية التي تترجم رؤية القيادة الرشيدة في تحفيز الطلبة المتفوقين نحو المزيد من التفوق، والاستعداد بشكل أفضل للمراحل الدراسية المقبلة، والمتمثلة في التعليم الجامعي، إضافة إلى الحرص الكبير على الارتقاء بمسيرة التعليم في الدولة بما يواكب المعايير العالمية، ويعزز بناء قاعدة من المبدعين والمتميزين من مختلف عناصر العملية التربوية.
وقال معاليه: إن لهذه المبادرة الأثر العميق في نفوس طلابنا فهم يتنافسون طوال العام الدراسي من أجل شرف الحصول على جائزة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وهي بمثابة دافع لهم لمواصلة الجهود في سبيل تحقيق نتائج مبهرة تسهم في رد الجميل للوطن وقيادته.
من ناحيته، أكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم أن مبادرة تكريم المتفوقين ساهمت وبشكل كبير في تعزيز أسس الإبداع والتميز العلمي، من خلال سعيها نحو الارتقاء بالمجتمع الطلابي إلى آفاق عالمية، حيث أسهمت في توجيههم نحو المزيد من العطاء والسعي الدائم للوصول إلى أعلى المراتب العلمية.
وتقدم الظاهري بالشكر الجزيل لأولياء أمور الطلبة وإدارات المدارس على الجهد الذي بذلوه في سبيل رعاية الطلبة المتفوقين، وتسهيل مهمة إتمامهم للعام الدراسي بتفوق ملحوظ.
ودعا جموع الطلبة الملتحقين بالصف الثاني عشر في العام الدراسي المقبل إلى الاستفادة من تجارب زملائهم المتفوقين وجعلها نبراساً لهم من أجل التفوق العلمي.