الإمارات

إنقاذ 100 مريض من بتر أقدامهم لإصابتهم بـ «الغرغرينا» في مستشفى العين

طبيب أثناء شرحه للتقنية العلاجية الجديدة في مستشفى العين (من المصدر)

طبيب أثناء شرحه للتقنية العلاجية الجديدة في مستشفى العين (من المصدر)

محسن البوشي (العين) - نجح قسم الأشعة التداخلية بمستشفى العين، الذي تمتلكه وتتولى تشغيله شركة (صحة) في إنقاذ 100 مريض بالقدم السكرية، وتجنب وصول الى مرحلة “الغرغرينا” التي تتطلب بتر أقدامهم، وذلك من خلال استخدام تقنية طبية تقوم على توسعة الشريان من دون تدخل جراحي.
وقال الدكتور جمال القطيش، رئيس قسم الاشعة التشخيصية واستشاري الاشعة التداخلية بالمستشفى إن قسم طب الأشعة التداخلية والذي عالج أكثر1700 مريض يعانون مختلف الأمراض، يقوم على تشخيص وعلاج الأمراض من دون شقوق جراحية أو غرز أو تخدير عام.
وأضاف أن الاجراء الاشعاعي التداخلي يتم من خلال ثقب صغير لا يتجاوز حجمه رأس القلم يتم من خلاله إدخال قثطار أو بالون أو وسيلة العلاج الاشعاعي إلى المنطقة المصابة بالمرض، وأخذ عينة، أو إجراء علاج موضعي.
وأشار القطيش إلى أن هذا النجاح يعكس حجم النتائج المهمة التي حققها مستشفى العين الحكومي من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات العلاجية والعناية الصحية والتي يستفيد منها أكثر من نصف مليون مريض سنويا .
وأكد أن الجهود التي يقوم بها الفريق الطبي متعدد التخصصات، والتي حقق من خلالها انجازات عديدة تضاف إلى سجل الإنجازات الطبية التي حققها المستشفى، وتمكن من خلالها من إنقاذ حياة العديد من المرضى وهو ما يدعو لمزيد من الشعور بالفخر والاعتزاز.
وتطرق القطيش إلى ميزة العلاج التداخلي الشعاعي بأنه يندرج ضمن عمليات اليوم الواحد، حيث يتم ادخال المريض إلى المستشفى في الصباح وبعد 6 ساعات يعود إلى منزله ويستطيع ممارسة نشاطه اليومي المعتاد خلال ثلاثة أيام لافتا إلى أن معظم عمليات الأشعة التداخلية تجري تحت التخدير الموضعي ومن دون إحداث شقوق كبيرة.
وأضاف: تقدم الأشعة التداخلية خدمات علاجية وتشخيصية في كافة الفروع الطبية ففي مجال معالجة الأورام يتم معالجة الورم عن طريق الكي الموضعي، أو الانصرام الشرياني أو العلاج الكيماوي عن طريق الشريان، ومن دون آثار جانبية كسقوط الشعر التي تحدث مع العلاج الكيماوي عن طريق الوريد، وهذا العلاج السرطاني له تطبيق واسع في مجال أمراض الكبد.
أما في حالة الأمراض النسائية، فتستخدم تقنية العلاج بالانضمام الشرياني في معالجة الورم الرحمي الليفي، ومعالجة النزيف بعد الولادة.
وتستخدم الأشعة التداخلية في معالجة أمراض شرايين الجسم، مثل شرايين الكلية والدماغ والأطراف السفلية، ولهذا الاستخدام أهمية خاصة في معالجة مرضى القدم السكرية لتجنب وصول الى مرحلة (الغرغرينا) وبتر الأطراف، حيث استطعنا خلال السنة الماضية معالجة أكثر من 100 مريض يعانون انسداد الشرايين بسبب السكري . كما تستخدم الاشعة التداخلية في علاج النزيف الدموي الحاد خاصة مرضى الحوادث ومرضى نزيف الجهاز الهضمي والتنفسي والرعاف، وتستخدم الأشعة كذلك في علاج حالات آلام الظهر والمفاصل المزمنة، وهناك استعمال مهم لها في مجال العقم والضعف الجنسي عند الرجال، حيث يتم علاج دوالي الخصية عبر القسطرة دون جراحة.
ويضم مستشفى العين 402 أسرة، و يتميز بالرعاية الفائقة، حيث يعمل بها أكثر من 300 طبيب في 35 قسماً طبياً، وثلاثة مراكز لطب الأسرة. ويقدم قسم لطوارئ في المستشفى خدماته للمجتمع على مدار 24 ساعة يوميا طوال الأسبوع على مدار السنة. ويلتزم مستشفى العين بتوفير رعاية صحية للمجتمع بجودة عالية في بيئة آمنة فائقة التميز مع الحفاظ على السرية التامة، وفقاً للمعايير العالمية ووفقا لتوقعات مجتمع مدينة العين ودولة الإمارات.