الإمارات

مبادرة محمد بن راشد توزع الكسوة على الأطفال السوريين اللاجئين في المخيم الإماراتي الأردني

أطفال في مخيم مريجيب الفهود بالأردن (وام)

أطفال في مخيم مريجيب الفهود بالأردن (وام)

12 مليون درهم حصيلة تبرعات «حملة كسوة مليون طفل»
نجحت الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، في جمع تبرعات لكسوة 288516 طفلاً محروماً حول العالم، بإجمالي تبرعات بلغ 12?025?040 مليون درهم، حتى الآن.

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس عن استمرار المرحلة الأولى من توزيع المساعدات الخاصة بـ” مبادرة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم” ، والتي تستهدف الأطفال السوريين اللاجئين في المخيم الإماراتي الأردني.
وكانت الحملة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد بدأت بالأمس توزيع الكسوة على الأطفال المحرومين في البوسنة، وذلك ضمن المرحلة الأولى من الحملة، والتي تشمل 23 دولة.
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: “بدأنا بتنفيذ عملية توزيع الكسوة الخاصة بالحملة وفق خطة العمل التي أعدتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وبالتنسيق مع مكاتب الهيئة وسفارات الدولة في الدول المستفيدة، حيث إن الهيئة حريصة على وصول الكسوة إلى مستحقيها، ووفق الجدول الزمني المعد سابقاً”.
وأضاف الفلاحي: “حرصنا على أن يكون أطفال اللاجئين السوريين من أوائل المستفيدين من الحملة وعلى رأس قائمتها، وذلك بهدف تسليط الضوء على المعاناة التي يتكبدها آلاف الأطفال السوريين الذين أجبروا على الفرار إلى البلدان المجاورة لسوريا منذ بداية الأزمة القائمة حالياً في سوريا والتعريف بالحجم الهائل للاحتياجات الإنسانية لهؤلاء الأطفال اللاجئين”.
وتابع: “شهدت الحملة إقبالاً منقطع النظير من مختلف أطياف وفئات المجتمع منذ اليوم الأول لإطلاق المبادرة، الأمر الذي ساهم في البدء الفوري بتوزيع الكسوة في الدول المستحقة وتسهيل وصولها للأطفال وفق خطط التوزيع المعدة سابقاً”، مشيراً إلى أن عمليات التوزيع ستتواصل بصورة يومية وفي الدول المتفق عليها حتى يتم تسليم الكسوة لمليون طفل محروم حول العالم.
من جهتهم، أعرب أطفال اللاجئين السوريين في الأردن وأسرهم عن سعادتهم بالكسوة التي تسلموها من ممثلي الهلال الأحمر الإماراتية، والتي تؤكد حرص الإمارات حكومةً وشعباً على تخفيف معاناتهم جراء الظروف الصعبة التي يمرون بها.
وستعمل حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم في العالم حتى يوم 19 من شهر رمضان الجاري، والذي يصادف “يوم العمل الإنساني الإماراتي” في ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على جمع تبرعات لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، وبالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وشركتي “اتصالات” و”دو”.
ويحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في رمضان من كل عام على إطلاق عدد من المبادرات الإنسانية والمجتمعية، والتي تتوافق مع قيم شهر رمضان الفضيل والعادات الأصيلة التي تحث على البذل والعطاء، حيث أطلق سموه عدداً من المبادرات النوعية في هذا الشهر مثل مبادرة “نور دبي” و”دبي العطاء” و”قرية العائلة للأيتام” وغيرها من المبادرات.
من جهة أخرى، أعلن معالي عبد العزيز الغرير، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق عن دعم البنك للحملة، وتبرعه لكسوة 50 ألف طفل بمبلغ مليوني درهم.
وتقدم الغرير بالشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مبادرته الإنسانية الجديدة، والتزامه بالتخفيف من معاناة المحرومين والفقراء في العالم، خاصةً أن الحملة لن تساعد فقط على رسم الابتسامة على وجوه الأطفال المحرومين في العالم، لكنها أيضاً ستساعد على زيادة الوعي بوضعهم ومعاناتهم اليومية.
وأضاف أن تخصيص الحملة للأطفال المحرومين حول العالم باعتبارهم أكثر فئات المجتمع ضعفاً وحاجة تضفي المزيد من الأهمية على هذه المبادرة، مؤكداً أن المبادرة ستحظى أسوة ببقية مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالاهتمام البالغ من كل أفراد مجتمع الإمارات وتعمل على ترسيخ ثقافة العطاء بين أبناء الوطن.


موظفو «الهوية» يتفاعلون مع «حملة كسوة مليون طفل»
أبوظبي (الاتحاد)- تفاعلت هيئة الإمارات للهوية مع الحملة الرمضانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بهدف كسوة مليون طفل محروم حول العالم.
ودعت الهيئة في تعميم داخلي موظفيها إلى التبرع للحملة، انطلاقاً من التزام الهيئة بمبادئ المسؤولية المجتمعية، وحرصها على إحياء قيم التآخي والعطاء والتراحم الإنساني والاجتماعي، وتجسيد تعاليم الدين الإسلامي الحنيف في شهر رمضان المبارك، والمساهمة في ترسيخ المكانة العالمية لدولة الإمارات في مجال العمل الخيري، وتعزيز حضورها الإنساني في إغاثة الفقراء والمعوزين وضحايا الحروب والكوارث الطبيعية حول العالم.
وأكدت الهيئة أن التبرعات لهذه الحملة تقدّم صورة حقيقية عن قيم الخير والعطاء في المجتمع الإماراتي بكل قطاعاته، ونسيجه البشري على اختلاف مكوناته في ظل القيادة الرشيدة للدولة التي أرست هذا النهج وغرسته في نفوس المواطنين والمقيمين.
وشارك المئات من موظفي الهيئة أمس في التبرع لحملة “كسوة مليون طفل محروم حول العالم” من خلال إرسال رسائل نصية إلى الأرقام الخاصة باستقبال التبرعات، مؤكدين حرصهم على المساهمة في تحقيق رسالة الدولة الإنسانية. يشار إلى أن الحملة تستمر حتى 19 رمضان الحالي، الذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي والذي يصادف الذكرى التاسعة لوفاة المغفور له الشيخ زايـد بن سلطـان آل نهيان “طيب الله ثراه”.


«اتصالات» تتبرع بـ 3 ملايين درهم دعماً للحملة
أبوظبي (وام) - أعلنت مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” أمس عن مساهمتها بمبلغ 3 ملايين درهم لكسوة 75 ألف طفل ضمن الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بهدف جمع التبرعات لكسوة مليون طفل محروم حول العالم ومساندتهم ودعمهم في ظروفهم الصعبة التي يعيشونها.
وكشفت “اتصالات” عن تخصيص 50 مليون رسالة لدعم حملة كسوة مليون طفل حول العالم.. مؤكدة أنها ستقوم بإرسال رسائل نصية لمشتركيها للتوعية بالحملة والتشجيع على المشاركة فيها وتوضيح سبل التبرع عن طريق الرسائل النصية.
وأعرب أحمد عبدالكريم جلفار الرئيس التنفيذي لمجموعة “اتصالات” عن تقديره العميق لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. مؤكدا أن سموه عودنا على إطلاق المبادرات الإنسانية التي لا تقتصر على دولة الإمارات بل تمتد خارج حدودها لتخفف المعاناة عن المحتاجين في مختلف أنحاء العالم، وتجعل من دولتنا الحبيبـة منـارة إشعـاع دولي للخيـر والعطـاء.
وأوضح جلفار أن إطلاق هذه المبادرة في شهر الرحمة شهـر رمضان المبارك يأتي تأكيدا على الالتزام بقيم الخير والعطاء التي تمثل الوجه الحقيقي لديننا السمح.. معربا عن أمله بأن يثمر دعـم “اتصـالات” لهذه الحملة وتـعاونها مع مختلـف الأطراف في تحقيـق أهـداف الحملـة الإنسانيـة الساميـة.
ولفت إلى أنه بإمكان الراغبين بالمشاركة في الحملة والتبرع لكسوة الأطفال المحتاجين إرسال رسائل نصية بكلمة “كسوة” إلى الرقم 7040 للتبرع بـ40 درهما وكسوة طفل واحد أو الرقم 7160 للتبرع بـ160 درهما وكسوة أربعة أطفال أو 7240 للتبرع بـ 240 درهما وكسوة ستة أطفال أو الرقم 7400 للتبرع بـ 400 درهم وكسوة عشرة أطفال.


لكسوة 25 ألف طفل
مليون درهم من «طرق دبي»
دبي ( الاتحاد) - أعلنت هيئة الطرق والمواصلات دعمها للحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، بتخصيص مبلغ مليون درهم من الهيئة لكسوة 25 ألف طفل .
كما بدأت الهيئة أمس الأحد تنظيم حملة داخلية لفتح باب التبرعات لموظفي الهيئة، تستمر حتى تاريخ التاسع عشر من رمضان، الذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي، والذي يصادف الذكرى التاسعة لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمة الله).
وأكد مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة: “ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو رائد العمل الإنساني وصاحب الأيادي البيضاء، حيث عودنا سموه على إطلاق مبادرات إنسانية والاجتماعية لخدمة المحرومين في مختلف دول العالم، فكانت مبادرة دبي العطاء الرامية لنشر التعليم في البلدان الفقيرة، ثم تلتها حملة نور دبي لإعادة الأمل للأشخاص الذين حرموا من نعمة البصر، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تأتي استكمالاً لمسيرة العطاء التي أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “.
وقال: قامت الهيئة بوضع صناديق لجمع التبرعات من موظفي الهيئة، كما قامت بنشر رسائل عبر البريد الإلكتروني لتشجيع الموظفين على التفاعل مع الحملة، وستستمر هذه الحملة حتى تاريخ التاسع عشر من رمضان، حيث سيتم إرسال حصيلة تبرعات لحساب الحملة.


أعلن استجابته للمبادرة
«وطني الإمارات»: عطاء الإمارات لا تحده حدود
دبي (وام)- أعلن ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لبرنامج “وطني الإمارات” استجابة البرنامج العاجلة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعـاه الله “كسـوة مليون محروم”.
وأكد أن مبادرات سموه تتوج يوم العمل الإنساني الإماراتي الذي يصادف في 19 من رمضان وهو الذكرى التاسعة لوفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.
وقال بالهول إن “وطني الإمارات” وخلال الأيام المقبلة ستسلم هيئة الهلال الأحمر في دبي شاحنة كسوة متنوعة مساهمة واستجابة من البرنامج والعاملين والمتطوعين فيـه لمبادرة سموه العالمية التي تؤكد مكانة الدولة على خريطة المساعدات الإنسانية العالمية التي تصل إلى الشقيق والصديق وإلى مليون طفل محروم في العالم، خاصة في آسيا وأفريقيا بصرف النظـر عن اللـون والجنس والعقيـدة.
وأكد أن المبادئ السامية التي أرساها زايد الخير وراشد الباني لم تكن تقف عند حد وسياسة دولة الإمارات العربية المتحدة قائمة في الأساس على نهج العطاء وقيم الخير والفضيلة وليست موسمية مرتبطة بشهر رمضان المبارك وإن كانت تصبح أكثر عمقا ونشاطا في هذا الشهر الفضيل، كما أنها ليست إغاثية فحسب وعقب الكوارث والنكبات.
ورفع ضرار بالهول الفلاسي مدير عام “وطني الإمارات” أسمى آيات الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة التي تعلمنا منها قيم الجود والخير والإحسان حتى باتت هذه القيم أصيلة متأصلة متجذرة في مجتمعنا الإماراتي العربي المسلم.
وأضاف أن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم موصولة من “نور دبي” إلى “دبي العطاء” و”قرية العائلة للأيتام” التي لا نظير ولا مثيل لها في العالم “وسنظل خلف قيادتنا الرشيدة الحكيمة التي أعطت لشعبها ولأمتها وللإنسانية جمعاء فلم تبخل ولم تستأثر بالثروة بل سخرتها لخدمة الإنسان أينما كان وهذه هي الإمارات التي لا تعرف إلا العطاء”.


مبادرة الكسوة

حملة «كسوة مليون طفل محروم حول العالم» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعد محطة جديدة من مسيرة العطاء المتواصلة لدولة الإمارات العابرة للقارات. وتتزامن الحملة مع شهر رمضان الذي يجسد معاني الخير والرحمة والتآلف مع كل المحتاجين والضعفاء والمحرومين الذين يتطلعون إلى إخوانهم في الإنسانية لسد جزء من احتياجاتهم وبمناسبة الشهر الفضيل تبرز الحاجة إلى التعاون من قبل الجميع والمبادرة بالتبرع لمد شعلة الدفء إلى قلوب الأطفال المحرومين، ورد قسوة الحر أو البرد عن مليون طفل محروم.