الإمارات

سعود القاسمي ومحمد بن حمد ومحمد بن سعود وطحنون بن محمد والشيوخ وجموع المواطنين يؤدون صلاة الاستسقاء

محمد بن حمد خلال أداء صلاة الاستسقاء (الصور من وام)

محمد بن حمد خلال أداء صلاة الاستسقاء (الصور من وام)

إمارات الدولة (وام)

شهدت مساجد ومصليات الدولة، أمس، صلاة الاستسقاء، اقتداء بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وتلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. وأدى صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، صلاة الاستسقاء أمس في مسجد قصر خزام. كما أدى الصلاة إلى جانب سموه، الشيخ عمر بن صقر القاسمي، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الجمارك، رئيس مجلس إدارة هيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز»، والشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن سعود بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، وعدد من الشيوخ والمسؤولين والمصلين. وقال إمام وخطيب المسجد الذي أمّ المصلين: «إن صلاة الاستسقاء عبادة عظيمة، يظهر فيها المسلمون فقرهم وحاجتهم وذلهم لربهم عز وجل، وشدة حاجتهم إلى رحمته وإحسانه عز وجل»، داعياً المصلين إلى تقوى الله سبحانه وتعالى حق التقوى، والابتعاد عن المعاصي.

وتضرع المصلون إلى الله عز وجل أن يغيث البلاد والعباد، وينزل الغيث عليهم الذي يحيي الأرض وينبت الزرع، ويدر به الضرع، ويجعله سقيا رحمة وخير. كما أدى سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، أمس، صلاة الاستسقاء في مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمدينة الفجيرة.كما أدى الصلاة، إلى جانب سموه، الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس المنطقة الحرة بالفجيرة، والشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، وسالم الزحمي مدير مكتب ولي العهد، وعدد من رؤساء الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية، وكبار المسؤولين في الإمارة، وجموع المصلين.

وتضرع الجميع إلى الله تعالى أن ينزل الغيث وسقيا الخير على البلاد.

وأدى سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، أمس، صلاة الاستسقاء في جامع المعترض الكبير بمدينة العين. كما أدى الصلاة، إلى جانب سموه، الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة العين، والشيخ ذياب بن طحنون آل نهيان، والشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، وعدد من المسؤولين، وجموع المصلين من المواطنين والمقيمين في العين. وأمّ المصلين، وألقى خطبة صلاة الاستسقاء الشيخ ناصر سعيد الشبلي الذي دعا الله أن يرحم البلاد والعباد بالغيث، ودعا المسلمين للتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء والتوبة، ليكرمهم بالغيث ونزول الرحمة، وحثهم على كثرة الاستغفار.

كما دعا الله أن يمن على صاحب السمو رئيس الدولة، «حفظه الله»، بالصحة والعافية، وأن يوفقه لما فيه خير البلاد والعباد.

واتجه المواطنون والمقيمون في مدينة العين وضواحيها لأداء الصلاة، تضرعاً إلى الله، حيث دعا أئمة المساجد في الخِطبَة بنزول المطر والاستغفار وكثرة الدعاء والتقرب الله. وتضرع الأئمة إلى العلي القدير بالغيث المدرار، وأن ينبت بعده الخير، وتبتهج النفوس صغاراً وكباراً.

وكانت المساجد ممتلئة بالمصلين من جميع الفئات لأداء صلاة الاستسقاء، حيث فتحت المساجد مبكراً أمام المصلين، ونظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الإجراءات والترتيبات اللازمة للخطبة وتهيئة المساجد. كما أدى الشيخ أحمد بن سعود بن راشد المعلا نائب رئيس المجلس التنفيذي بأم القيوين، والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة البلدية بأم القيوين - صلاة الاستسقاء بجامع الشيخ أحمد بن راشد بمنطقة الرأس بأم القيوين.

كما أدى الصلاة ناصر سعيد التلاي مدير الديوان الأميري، وراشد محمد أحمد مدير التشريفات، وعدد من المسؤولين، وجموع المصلين من المواطنين والمقيمين.

وأدى معالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان الأميري بعجمان أمس، صلاة الاستسقاء في مسجد الشيخ حميد بن راشد النعيمي بعجمان.

كما أدى الصلاة إلى جانب معاليه، عدد من الشيوخ، ورؤساء الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية، وكبار المسؤولين في الإمارة، وجموع المصلين.

وأدى الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، صلاة الاستسقاء في جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي، بحضور المديرين التنفيذيين في الهيئة، وجموع المصلين. وأدت جموع المصلين في مساجد الشارقة صلاة الاستسقاء، ودعا الخطيب المصلين إلى الإكثار من الاستغفار، والابتهال إلى الباري عز وجل بأن ينعم بفضله وإحسانه بالغيث على أنحاء البلاد.