عربي ودولي

32 قتيلاً بيوم تفجيرات دامية في العراق

رجال أمن عراقيون في مكان تفجير سيارة مفخخة في الكوت جنوبي بغداد أمس (رويترز)

رجال أمن عراقيون في مكان تفجير سيارة مفخخة في الكوت جنوبي بغداد أمس (رويترز)

البصرة، بغداد (وكالات) - قتل 32 شخصا واصيب العشرات بجروح في سلسلة تفجيرات هزت مناطق متفرقة من العراق أمس، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية. واستهدفت التفجيرات عدة محافظات بينها كربلاء والبصرة ونينوى، في موجة جديدة من اعمال العنف التي حصدت اكثر من 370 قتيلا منذ بداية يوليو.
ووقع أكبر هذه الانفجارات في مدينة البصرة مركز صناعة النفط في جنوب البلاد، حيث قتل ثمانية أشخاص على الأقل عندما انفجرت قنبلة قرب مقر حزب سياسي شيعي. وجاءت هذه التفجيرات في وقت أعلنت فيه الحكومة العراقية أن الرئيس الإيراني المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد سيزور بغداد يومي الخميس والجمعة المقبلين بناء على دعوة سابقة وجهت إليه.
وقال الملازم أول إسلام الجبوري من شرطة الموصل شمالي بغداد إن “انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكب محمد عبيد سلطان عضو مجلس ناحية حمام العليل أدت إلى مقتله وأحد أبنائه وإصابة ابنه الثاني بجروح”.
وأشار إلى وقوع الانفجار لدى مرور السيارة عند قرية قبر العبد جنوب الموصل. كما أُصيب أربعة من شرطة حماية رئيس المجلس البلدي لناحية حمام العليل في هجوم مستقل بانفجار عبوة ناسفة، وفقا للمصدر نفسه. وفي هجوم آخر، قال الملازم أول خالد الياسري من الجيش إن “جنديين قتلا في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للجيش في الحي العربي، في شمال الموصل”.
وأضاف “كما قُتل شرطي وأُصيب آخر بجروح بهجوم استهدف نقطة تفتيش للشرطة في قضاء الحضر جنوب الموصل”. وأُصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف موكب قائد شرطة محافظة نينوى لدى مروره في منطقة الحضر.
وتعد محافظة نينوى، وكبرى مدنها الموصل، من المناطق المتوترة في العراق وتشهد أعمال عنف شبه يومية.
وفي الفلوجة غرب بغداد قال النقيب أنيس العيفان من الشرطة إن “ضابطا برتبة مقدم في الجيش يدعى إياد السامرائي قتل وأصيب اثنان من عناصر حمايته بجروح في هجوم وسط الفلوجة”.
وفي بعقوبة شمال بغداد، قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة إن “شخصين قُتلا وأُصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة عند مطعم شعبي في حي الشهداء، وسط ناحية الغالبية”. وشهدت مناطق عدة في العراق قبيل موعد الإفطار سلسلة هجمات متزامنة.
وقُتل ثلاثة أشخاص وأُصيب 42 بجروح بانفجار سيارة مفخخة في الكوت جنوب بغداد، بينما قتل شخصان وأصيب خمسة بجروح في ثلاثة انفجارات في البصرة. وأُصيب شخصان بانفجار سيارة شمال الحلة جنوب بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية. وتأتي هذه الهجمات غداة مقتل نحو ثلاثين شخصا وإصابة العشرات في هجمات أمس الأول في العراق.
في غضون ذلك، أعلنت الحكومة العراقية أمس الأول أن الرئيس الإيراني المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد سيقوم بزيارة لبغداد الخميس المقبل بناء على دعوة سابقة وجهت إليه.
وقال علي الموسوي مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي إن “الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد سيزور العراق يومي الخميس والجمعة بناء على دعوة سابقة من الرئيس جلال طالباني”.
وأكد أن “الزيارة تم تأجيلها إثر العارض المرضي الذي تعرض له الرئيس طالباني”، مشيراً إلى أن “أحمدي نجاد سيكون في ضيافة نائب طالباني خضير الخزاعي”.
وأشار الموسوي إلى أن “الرئيس الإيراني سيلتقي برئيس الوزراء نوري المالكي وسيقوم بزيارة العتبات المقدسة في النجف وكربلاء”. وانتخب حسن روحاني المتدين المعتدل في 14 يونيو من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية الإيرانية ليخلف أحمدي نجاد الذي لم يكن يمكنه الترشح لولاية ثالثة على التوالي.