عربي ودولي

مصرع 14 يمنياً بانفجار مولد كهربائي

عقيل الحـلالي (صنعاء) - قتل 14 شخصاً، بينهم نساء، وأصيب آخرون، الليلة قبل الماضية، عندما انفجر مولد كهربائي بمنزل أحد المواطنين في محافظة المحويت، شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء. وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان مقتضب، أن مولداً كهربائياً انفجر بأحد منازل قرية “القدم” بمديرية “ملحان” في محافظة المحويت، ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً وإصابة أربعة آخرين.
وذكر البيان أن ملابسات انفجار المولد الكهربائي، المملوك لأحد المواطنين، “غامضة”، مشيراً إلى أن السلطات الأمنية المحلية شرعت في التحقيق في الحادثة.
وأفادت تقارير صحفية بأن المولد الكهربائي كان داخل مخزن قديم بأحد منازل المواطنين عندما وقع الانفجار، مشيرة إلى أن مالك المنزل قام بإدخال المولد الكهربائي إلى المخزن القديم بسبب سقوط الأمطار.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصدر محلي أن سبب انفجار المولد “تشغيله في مكان مغلق بجوار كميات من البترول”. وذكر المصدر أن من بين القتلى أربع نساء.
ويعتمد كثير من المواطنين على مولدات خاصة لتوليد الطاقة بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في اليمن على خلفية تصاعد الاعتداءات على أبراج الطاقة في محافظة مأرب، شرقي صنعاء، حيث المحطة الرئيسية لتوليد الكهرباء.
من جهة ثانية، قتل جنديان وأصيب ثلاثة آخرون، مساء أمس السبت، بهجوم شنه مسلحون قبليون على سيارة عسكرية طبية في محافظة مأرب. وذكرت مصادر محلية لـ«الاتحاد»، أن مسلحين من قبيلة “آل طعيمان” هاجموا سيارة عسكرية طبية كانت تقل جنوداً في بلدة “صرواح”، وسط محافظة مأرب، حيث حقول النفط.
وأوضحت المصادر أن الهجوم أسفر عن مقتل جنديين وجرح ثلاثة آخرين، جميعهم من أفراد اللواء 312، المرابط في “صرواح” والمكلف حماية خطوط أنابيب النفط التي تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل رجال القبائل منذ إطاحة الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، العام الماضي، تحت ضغط انتفاضة شعبية طالبت في 2011 بالديمقراطية.
وناقشت لجنة الشؤون العسكرية، أمس الأحد، برئاسة وزير الداخلية، اللواء عبدالقادر قحطان، إجراءات تعزيز الأمن والاستقرار في مختلف مدن البلاد. وشددت اللجنة على ضرورة “منع أية إخلالات أمنية” في أي محافظة، و”تشديد الإجراءات العسكرية والأمنية الحازمة للحفاظ على الأمن والسلامة العامة للمواطنين”، داعية جميع القوى السياسية والاجتماعية في البلاد إلى “تعزيز وتضافر الجهود المخلصة والعمل من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار باعتباره مطلباً وطنياً وشعبياً ضرورياً”.