الإمارات

بلدية أم القيوين توزع أكياساً ورقية حفاظاً على البيئة في الإمارة

 توزيع أكياس ورقية على العاملين في المخابز بأم القيوين (من المصدر)

توزيع أكياس ورقية على العاملين في المخابز بأم القيوين (من المصدر)

سعيد هلال (أم القيوين) - وزعت بلدية أم القيوين 150 كيلوجراماً من الأكياس الورقية على 20 من المخابز العاملة في الإمارة، وذلك خلال حملة «معاً للمحافظة على البيئة» التي نظمتها بالتعاون مع الجمعية النسائية.
وتضمنت الحملة توعية العاملين في تلك المخابز بخطورة الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل على الإنسان والحيوان، وما تسببه من تلوث للبيئة.
وأوضح غانم علي رئيس قسم الصحة ببلدية أم القيوين أن الحملة التي نظمتها البلدية تهدف إلى نشر التوعية وسط العاملين في المخابز بضرورة استخدام الأكياس الورقية والابتعاد عن الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل، وعدم استعمال ورق الصحف في لف الخبز وتقديمه للزبون، وذلك بسبب خطورتها على الإنسان والحيوان.
وأشار إلى أن الحملة تهدف كذلك إلى تشجيع أفراد المجتمع على استخدام أكياس صديقة للبيئة وتثقيف الطلبة بيئياً من خلال الإرشادات التي تقدم لهم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن البيئة إرث غال انتقل من جيل إلى جيل، وأن قيمنا الأصيلة تدعونا للمحافظة على البر والبحر، وجعلهما نظيفين.
وأضاف أن التقدم والنماء مربوطان بشكل كبير بحالة البيئة التي نعيش فيها، لذلك لابد من المحافظة عليها وغرس مفهوم النظافة وسط كافة شرائح المجتمع، خصوصاً عند فئة الطلبة، باعتبارهم هم أجيال المستقبل وتوجيههم بضرورة رمي المخلفات في الأماكن التي خصصتها البلدية.
وقال غانم، إن البلدية والجمعية النسائية أطلقتا من قبل حملات واسعة لتعريف المواطنين والمقيمين بمخاطر الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل بالنسبة للبيئة وصحة وحياة الإنسان، خاصة أنها غير قابلة للتحلل في التربة لفترة طويلة، ما يشكل خطراً حقيقياً على صحة الإنسان والحيوان، وكذلك على الحياة البرية والبحرية على حد سواء.
ولفت رئيس قسم الصحة إلى أن كثيرا من الأسر تقوم بترك بقايا الأكل بعد رحيلها من أماكن استراحتها لإطعام الحيوانات السائبة، غير مدركين لمخاطر الأكياس البلاستيكية وما تسببه من نفوق لها خاصة في مناطق البر والأماكن التي تشهد إقبالاً من الجمهور، للحفاظ على المظهر العام وحماية الكائنات الحية من النفوق نتيجة أكل الأكياس البلاستيكية الضارة.
من جهتها، قالت عائشة سعيد التلاي مديرة الجمعية النسائية في أم القيوين إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، دائماً ما توجه الجمعيات النسائية بالدولة بضرورة تقديم الخدمات الضرورية لكافة أفراد المجتمع، والمشاركة في الحملات التي تنظمها مختلف الدوائر الحكومية والمحلية.
وأشارت إلى أن حملة «معا للمحافظة على البيئة» تعد مشروعاًً بالنسبة للجمعية النسائية من أجل نشر ثقافة استخدام الأكياس الورقية بدلاً من البلاستيكية، خصوصاً وسط جمهور المتعاملين مع المخابز وأصحابها، وذلك بالتعاون مع بلدية أم القيوين.
وأضافت أن 20 طالباً من مرحلة الرياض شاركوا في الحملة، التي تهدف إلى غرس مفهوم النظافة في أنفسهم حتى يتعودوا على العادات الصحيحة ومن ثم رمي المخلفات في الأماكن التي خصصت لها، بالإضافة إلى تعريفهم بخطورة الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل وما تشكله على صحة الأطفال، لأن معظم ألعاب الأطفال تجدها مغلفة بالأكياس البلاستيكية، ما يشكل خطورة مباشرة على صحتهم.