الرياضي

موافقة إماراتية سعودية على المشاركة في «الأبطال»

دبي (الاتحاد)

أعلن اتحاد الكرة قراره الرسمي بالموافقة على المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، واللعب في ملاعب الدولة المجاورة، بعد التنسيق والتشاور مع الأشقاء في الاتحاد السعودي، وأصدر كل من الاتحادين بياناً صحفياً تناول القرار الرسمي وتفاصيله، وحمل البيان انتقاداً لطريقة اتخاذ القرار القاري برفض توصيات محايدة صدرت من لجنة الهندي باتيل، ولجنة شركة كونترول ريسك الأوروبية، التي أيدت ضرورة اللعب في ملاعب محايدة لوجود خطورة أمنية على فرقنا من اللعب في الدولة المجاورة، فيما جاء نص بيان اتحاد الكرة كالتالي:
«تلقى اتحاد الإمارات لكرة القدم رسالة رسمية من الاتحاد الآسيوي تفيد بصدور قرار اللجنة التنفيذية بخصوص مشاركة فرقنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018.
وانطلاقا من سياسة الدولة واحترامها الكبير لكافة الالتزامات والاتفاقيات ومنها الالتزامات والاتفاقيات الرياضية، فإن اتحاد الإمارات سيقدم كافة التسهيلات وسبل الدعم لفرقنا المشاركة في مسابقة دوري أبطال آسيا 2018، وذلك رغم تحفظنا الشديد على الطريقة والآلية التي صدر بها القرار، وعدم الأخذ بتوصيات اللجنة المحايدة، وهنا لابد من الإشارة إلى أن طلب الإمارات اللعب بملاعب محايدة، جاء في ظل صعوبة اللعب في الدولة المجاورة، حيث رغب الاتحاد الآسيوي في دراسة الوضع وشكل لجنة محايدة برئاسة برافول باتيل نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وكلف شركة دراسات أمنية (كنترول ريسك الأوروبية المستقلة) لهذا الغرض، الأمر الذي لاقى تجاوباً وتعاوناً إماراتياً كبيراً.
وواصل البيان: بعد زيارة وفدها، وافقت اللجنة المحايدة على طلبات وملاحظات اتحاد الإمارات بصورة واضحة، وخرجت بعدة توصيات منها أن الوضع يتطلب اللعب بملاعب محايدة، إلا أن اللجنة التنفيذية للاتحاد - وفي خطوة مستغربة - لم تأخذ بهذه التوصيات التي صدرت من اللجنة المحايدة التي شكلها الاتحاد نفسه، وأصدرت قرارها باللعب بنظام الذهاب والإياب، وإننا ومن منطلق الحرص على التعاون مع الاتحاد الآسيوي، نعلن دعم مشاركة أنديتنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018 والتنسيق معها حول جميع التجهيزات الخاصة بذلك، وعقد اجتماع بهدف التواصل مع الاتحاد الآسيوي، لتسخير كافة الإمكانات وتوفير المشاركة الآمنة لسلامة البعثات الرسمية للفرق.
من جهة ثانية، أصدر الاتحاد السعودي بيانا أيضاً حول نفس القضية، وتضمن بيان الاتحاد السعودي قبوله القرار، من باب اقتناعه بمبدئه الراسخ بالعمل مع المرجعيات الدولية، رغم إعلان البيان «التحفظ على آلية القرار، بدءا من توصية لجنة المسابقات برئاسة القطري سعود المهندي، ما يؤكد عدم الحيادية، مروراً بتجاهل توصية اللجنة المحايدة، التي تشكلت برئاسة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، برافول باتيل وشركة الدراسات الأمنية كونترول ريسك، واللذين أوصيا بأن الأمور الحالية تفرض ملاعب محايدة».
على الجانب الآخر، عقد اتحاد الكرة، اجتماعاً تنسيقياً تشاورياً مع ممثلي الأندية الإماراتية التي ستشارك في دوري أبطال آسيا 2018، وذلك في مقر الاتحاد بأبوظبي.
وترأس الاجتماع عبد الله ناصر الجنيبي نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة دوري المحترفين، وبحضور محمد بن هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة، ومحمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة نادي العين ومشرف الفريق الأول، وعبد الله سالم عضو مجلس إدارة نادي الوحدة، وعايض مبخوت المدير التنفيذي لنادي الجزيرة، ومحمد علي العامري المدير التنفيذي لنادي الوصل.
وأكد الجنيبي خلال الاجتماع أهمية سلامة وأمن فرقنا المشاركة في دوري الأبطال، لأن سلامة الفرق واللاعبين أولوية اتحاد الكرة.
عُقد هذا الاجتماع للتشاور والتباحث ومناقشة مختلف السبل التي تضمن تقديم كافة التسهيلات وتوفير الدعم اللازم لفرقنا المشاركة في مسابقة دوري أبطال آسيا 2018.
وتم خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر والتأكيد على أهمية سلامة البعثات الرسمية لفرقنا المشاركة في دوري الأبطال، والتزام الاتحاد الدائم بتوفير الدعم والمساندة وكل الأسباب التي تسهم في إنجاح مهمة فرقنا وحفظ أمنها وسلامتها، مع التأكيد على تحفظ اتحاد الإمارات على قرار اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي الذي تجاهل توصيات لجنته المحايدة.