الاقتصادي

الانتهاء من توزيع قسائم «المير الرمضاني» بمنافذ البيع الأسبوع المقبل

النعيمي خلال جولة تفتيشية أمس في «اللولو هايبر ماركت» (تصوير شادي الملكاوي)

النعيمي خلال جولة تفتيشية أمس في «اللولو هايبر ماركت» (تصوير شادي الملكاوي)

بسام عبدالسميع (أبوظبي) - تنتهي منافذ البيع التجارية من توزيع قسائم المير الرمضاني «كوبونات» خلال الأسبوع المقبل وذلك بتسليم نحو 10 آلاف أسرة مواطنة ومقيمة بمختلف مناطق الدولة قسائم المير والتي تتراوح بين 300 إلى 500 درهم للأسرة الواحدة.
وباشرت هذه المنافذ عمليات توزيع «القسائم» الأربعاء الماضي وفقاً لقوائم بأسماء المستفيدين، إذ حصلت وزارة الاقتصاد على أسماء الأسر المتعففة بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية.
وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة أمس «تندرج هذه المبادرة في إطار المسؤولية المجتمعية لمنافذ البيع، والتي من شأنها دعم الأسواق المحلية وتعزيز سمات وأهداف الشهر الفضيل»، موضحاً أن توزيع القسائم يشمل الأسر من جميع إمارات الدولة.
وأضاف النعيمي خلال جولة تفتيشية بالوحدة مول واللولو هايبر ماركت، للاطلاع على الأسعار ومحتويات السلة الرمضانية «حددت بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية في الدولة شروط ومواصفات الأسر المستفيدة من المير الرمضاني المجاني، الذي تقدمه الوزارة بالتعاون مع التعاونيات ومراكز البيع الكبرى خلال شهر رمضان، ويشترط أن يكون عدد أفراد تلك الأسر أكثر من 7 أفراد وذلك لأولوية التوزيع.
وعقدت الوزارة عدة اجتماعات الشهر الماضي مع المنافذ لوضع آلية مثلى لتوزيع القسائم على الأسر المستحقة.
وتفقد النعيمي محتويات السلة الرمضانية التي يطرحها اللولو هايبر ماركت بأسعار 90 درهم للأولى و130 درهما للثانية، كما استمع إلى آراء عدد من المتسوقين الذين تواجدوا في اللولو خلال الجولة التفتيشية .
وأوضح النعيمي أن إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد تنفذ حملات يومية تفتيشية على أسواق الدولة، لاسيما أسواق السلع والمنتجات والخضراوات، مشيراً إلى أن الحملات الرقابية تتم بالتنسيق مع الجهات المحلية بالدولة.
وطالب المستهلكين بعدم التهافت على شراء مستلزمات رمضان من منتجات وسلع رئيسة بصورة مبالغ فيها، مؤكداً أن جميع السلع موجودة في الأسواق بصورة كافية.
وأشار النعيمي إلى أن الأيام الخمسة الماضية شهدت ارتفاعات في سلعتي «الطماطم» و«الكوسة» حيث ارتفعت الأولى إلى 40 درهما للعبوة زنة 8 كيلو جرامات، مقابل 25 درهما قبل رمضان بزيادة 60?، كما ارتفع سعر عبوة «الكوسة» زنة 1,5 كيلو جرام إلى 18 درهما، مقابل 12 درهما الأسبوع الماضي بزيادة 50?.
وأفاد بأن الوزارة اتفقت مع موردي الخضار والفاكهة على المتابعة اليومية لحركة الاستيراد لمختلف السلع، ولمتابعة المتغيرات في الأسعار، لافتاً إلى وضع خطط لمواجهة أي نقص في الوارد من أسواق الاستيراد لإيجاد بديل سريع.
وأكد أن فرق التفتيش تنفذ حملات وجولات تفتيشية يومية بمعدل 4 حملات يومية في بعض الإمارات، كما تم التنسيق مع الدوائر المحلية والاتحادية ذات العلاقة ووضع جدول زمني للجولات الميدانية، بهدف تشديد الرقابة على منافذ البيع والموردين لمراقبة حركة الأسعار، وذلك لمنع عمليات الاستغلال والاحتكار بهذه المناسبة واتخاذ العقوبات الرادعة بحق المخالفين.
وأوضح أن الوزارة تقوم على مدار العام بمبادرات تهدف إلى نشر الوعي الاستهلاكي حول السلع والخدمات وتعريف المستهلكين بحقوقهم وتلقي شكاوى المستهلكين والتعامل معها .