الرياضي

عبدالحميد إبراهيم: أزمتنا في عدم التفرغ.. وليست مادية

عبدالحميد إبراهيم يتحدث للاعبين (من المصدر)

عبدالحميد إبراهيم يتحدث للاعبين (من المصدر)

علي معالي (دبي)

بعد حصوله على 48 ساعة فقط راحة عقب انتهاء بطولة دبي الدولية لكرة السلة، بدأ منتخبنا الوطني إعادة ترتيب الأوراق من جديد استعداداً للمشاركة في المرحلة الأولى للتصفيات الآسيوية المقررة إقامتها في مملكة البحرين خلال الفترة من 21 حتى 24 فبراير المقبل، ويدخل الفريق معسكراً خارجياً يوم 12 فبراير سيتم الاستقرار على مكانه.
واختار الجهاز الفني للمنتخب 15 لاعباً، وهم: سعيد مبارك، أحمد عبداللطيف، سعيد عاشور، محمد مبارك، خليفة خليل، راشد ناصر، من شباب الأهلي دبي، مبارك خليفة، خالد خليفة، راشد أيمن «الوصل»، صالح سلطان، طلال سالم، سعيد البلوشي، «النصر»، جاسم محمد، عمر خالد «الشارقة»، وحسين علي «بني ياس».
وأكد عبدالحميد إبراهيم مدرب المنتخبات الوطنية أن عودة المنتخب شهدت وجود 10 لاعبين فقط لعدم مقدرة العدد الكامل من اللاعبين المختارين من الانتظام بسبب ظروف عملهم الحكومي قائلاً: «تظل الأزمة التي ننادي بحلها منذ سنوات طويلة قائمة في الوقت الراهن وقبل الاستعدادات المهمة لتصفيات الآسيوية، ويكفي للدلالة على حجم هذه الأزمة أنه أثناء بطولة دبي الدولية الأخيرة اضطر عدد من اللاعبين إلى الحصول على إجازات من رصيدهم السنوي للعب بصفوف المنتخب، وهو ما يمثل عبئاً نفسياً غير مناسب على لاعبينا الذين يمثلون منتخبنا الوطني في مثل هذه المشاركات».
وتابع عبدالحميد إبراهيم: «مشكلتنا الأساسية في السلة في عدم التفرغ وليست في المال؛ لأنه مهما كان لدينا المال لإعداد المنتخب في ظل عدم وجود التفرغ فلن تكون هناك جدوى من ذلك، فالعنصر الأساسي لتغيير المنظومة بشكل فعال التفرغ». وقال: «لا يهمني مكان المعسكر الخارجي بقدر اهتمامي بوجود ملعب وفندق ومباريات، لأن المعسكرات سواء الخارجية أو الداخلية في ظل وجود جميع اللاعبين أثبت كفاءته العالية في تجميع عناصرنا بشكل فعال وإيجابي وتحقيق الأهداف المرجوة، ولا يُمكن إغفال أهمية المرحلة المقبلة على الصعيد الخارجي في ظل النظام القاري والدولي الجديد بشأن المشاركات الخارجية».
وأضاف: «الكثير من الإيجابيات تحققت من دولية دبي رغم خروجنا من دور الثمانية، لكن يكفي المباريات القوية التي لعبناها أمام مدارس قوية وكبيرة من آسيا وأفريقيا، على الرغم من عدم تجهيز منتخبنا بالشكل المناسب، حيث لم نتدرب قبل البطولة إلا لفترة قصيرة للغاية، أضف إلى ذلك أن العناصر الأساسية عادت مؤخراً للمشاركة وهم من نادي شباب الأهلي، وحققنا العديد من المكاسب في هذه البطولة بوجود عناصر تشارك في المنتخب لأول مرة، وأعتبر دولية دبي مرحلة إعداد أولى لهذه العناصر التي سيتم التركيز عليها في الفترات المقبلة». وأشار إلى أن تصفيات المرحلة الأولى ستشارك فيها منتخبات السعودية والبحرين وعمان، إضافة إلى منتخبنا، ولايزال المنتخب الكويتي غير مصرح له المشاركة في هذه التصفيات التي تحمل صفة الدولية حتى الآن.