صحيفة الاتحاد

الرياضي

«لي» بطل دبي ديزرت كلاسيك بـ «القياسية»

 الصيني لي يصوب آخر كرة في المنافسات (الصور من المصدر)

الصيني لي يصوب آخر كرة في المنافسات (الصور من المصدر)

دبي(الاتحاد)

أصبح الصيني هاوتونج لي أول لاعب آسيوي يتوج باللقب، بعد فوزه مساء أمس بالنسخة 29 لبطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك للجولف، التي احتضنها ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف، بمشاركة نخبة من أفضل لاعبي العالم الذين تنافسوا على جوائز البطولة المالية البالغة 3 ملايين دولار.
ورفع لي الكأس الشهيرة ذات التصميم على شكل الدلة العربية، ونال جائزة مالية تبلغ 500 ألف دولار.
وحقق لي الفوز بعدما سجل 69 ضربة بواقع 3 ضربات في الجولة الرابعة والأخيرة، ليتفوق بمجموع 23 ضربة تحت المعدل بالمجمل العام بواقع «66 و66 و64 و69 ضربة في الجولات الأربع»، وهو رقم قياسي لم ينجح أي لاعب ببلوغه سابقاً ممن سبق لهم التتويج باللقب، حيث كان الرقم الأكبر سابقاً يتقاسمه 3 لاعبين بمجموع 22 ضربة تحت المعدل.
وتقدم لي على الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي بفارق ضربة واحدة، بعدما أنهى المنافسات بدوره بمجموع 22 ضربة تحت المعدل، ليحرمه لي من معادلة الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بالبطولة، الذي بقي مسجلاً باسم الجنوب إيرني إلس بواقع 3 ألقاب، فيما بقي رصيد ماكلروي عند لقبين.
وكانت الجولة الثالثة أمس الأول، شهدت تصدر الصيني هاوتونج لي الترتيب بمجموع 20 ضربة تحت المعدل، بعدما سجل 64 ضربة بمجموع 8 ضربات تحت المعدل، ليتقدم على ماكلروي الذي حقق 19 ضربة تحت المعدل، وحافظ الصيني على رباطة جأشه ليحصد اللقب وسط أعصاب مشدودة، وتنافس مثير في الجولة الرابعة والأخيرة.
ويعتبر هذا اللقب الثاني في مسيرة اللاعب الصيني البالغ من العمر 22 عاماً، في مشواره في منافسات الجولة الأوروبية، بعدما حقق أول ألقابه مايو 2016 في بطولة الصين، وانتظر حتى أمس لينضم إلى نخبة من اللاعبين الذين توجوا بلقب هذه البطولة العريقة في دبي.
وحضر مراسم تتويج لي باللقب سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد لمجلس دبي الرياضي.
وأشاد سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، بنجاح منافسات بطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك، مؤكداً إنها من الأحداث المهمة على روزنامة الأحداث السنوية الحافلة في إمارة دبي، التي يزيد عددها عن 400 فعالية سنوياً، وتعتبر هذه البطولة من الأحداث الرئيسية، نظراً لما تحظى به من مشاركة أفضل لاعبي العالم، كما تحظى بالانتشار والتغطية الإعلامية الواسعة التي تحظى بها على المستوى الدولي، بما يساهم بعكس الصورة الإيجابية عن «دانة الدنيا» بوصفها وجهة رياضية وحضارية فريدة من نوعها.
وعبر أمين عام مجلس دبي الرياضي، عن تقديره للجهود الذي ساهمت في جذب أعداد كبيرة من الجماهير، سواء من المقيمين في الدولة، أو من الزوار القادمين من خارج الدولة تحديداً لمتابعة هذه البطولة، مشدداً أنها تعتبر محطة أساسية منذ ما يقارب من 30 عاماً في الجولة الأوروبية للجولف.
وأوضح حارب أن المنافسة القوية التي استمرت على مدار أيام البطولة، والمستوى المتقارب للغاية وعدم معرفة هوية البطل حتى الحفرة الأخيرة، إنما يعكس قوة هذه البطولة، نظراً لتواجد الأسماء العالمية الأفضل في رياضة الجولف، والذين يشاركون سنويا فيها، بوصفها محطة أساسية على أجندتهم لما تمتلكه من عراقة وعناصر جاذبة سواء للاعبين أو الجماهير.