الاقتصادي

«صندوق خليفة» يمول 69 مشروعاً بـ 51,4 مليون درهم خلال النصف الأول

زوار لجناح صندوق خليفة في أحد المعارض بدبي (الاتحاد)

زوار لجناح صندوق خليفة في أحد المعارض بدبي (الاتحاد)

استفاد 69 مشروعاً على مستوى الدولة من خدمات صندوق خليفة لتطوير المشاريع خلال النصف الأول، وحصلوا على تمويل قدره 51,4 مليون درهم، بحسب ما أعلن عبدالله سعيد الدرمكي الرئيس التنفيذي للصندوق.
وبذلك، ارتفع عدد المشاريع الممولة من الصندوق منذ تأسيسه إلى 541 مشروعاً، بإجمالي تمويل قدره 856 مليون درهم، موزعة على جميع إمارات الدولة.
وقال الدرمكي في بيان صحفي أمس إن الصندوق وافق منذ تأسيسه وحتى نهاية النصف الأول من العام الحالي على تمويل 82 مشروعاً عبر خطوة، و296 مشروعاً عبر برنامج بداية و117 مشروعاً عبر برنامج “زيادة” إضافة إلى 10 مشاريع عبر برنامج تصنيع، و30 مشروعاً عبر برنامج المشاريع متناهية الصغر، وهو برنامج ذو طابع اجتماعي لدعم المواطنين العاملين من منازلهم وبحاجة رؤوس أموال قليلة، وستة مشاريع من خلال برنامج الحاصلة الموجه لأصحاب حرفة الصيد البحري.
واستحوذ النساء على نحو 28,3% من عدد المشاريع التي مولها الصندوق، الأمر الذي اعتبره الدرمكي مؤشراً جيداً على انخراط المرأة الإماراتية في قطاع الأعمال، وسعيها لتفعيل دورها في النهضة الاقتصادية والتنموية التي تشهدها دولة الإمارات.
وأشار الدرمكي إلى أن صندوق خليفة نفذ خلال العام الماضي العديد من المبادرات الرامية إلى تعزيز روح ريادة الأعمال والإبداع والابتكار ودعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من القيام بدورها الحيوي في دعم وتعزيز مسيرة التنمية في الدولة.
وأشار إلى أن الصندوق نظم في النصف الأول العديد من الفعاليات التي تعزز بيئة الأعمال لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل ملتقى تواصل، بهدف إيجاد تواصل وتفاعل شبكي بين أصحاب المشاريع الممولة والمدعومة من صندوق خليفة، إلى جانب مبادرة حسابات التي تهدف الى توفير بيانات وتقارير مالية مدققة لجميع المشاريع المنضوية تحت مظلة الصندوق مع نهاية العام الحالي 2013، وذلك في إطار سعيه لتطبيق برنامج الكفاءة المالية لتلك المشاريع.
كما شهد النصف الأول من العام الحالي إعادة إطلاق بوابة صندوق خليفة الالكترونية بنسختها الجديدة وإلزامية التسجيل فيها للاستفادة من خدمات الصندوق ليعزز أدواته وخدماته الالكترونية الرامية إلى تعزيز روح ريادة الأعمال في أوساط المجتمع المحلي من جهة، وخلق بيئة مناسبة لتنمية وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات.
وقال الدرمكي إن الصندوق طور من البنية التحتية الإلكترونية الخاصة بدعم بيئة الأعمال عبر مبادرات استراتيجية مثل المنصة المعرفية لرواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأكد أن الصندوق سيواصل تطوير خدماته وطرح مبادرات جديدة وخلاقة تهدف إلى تهيئة وتعزيز بيئة الأعمال أمام رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينهم من القيام بدور إيجابي في دعم اقتصاد إمارة أبوظبي بشكل خاص والاقتصاد الوطني بشكل عام.
إلى ذلك، أشار الدرمكي إلى أن الصندوق تمكن من ترسيخ ثقافة التدريب والتأهيل الفني في أوساط المواطنين وذلك بطرح العديد من برامج التدريب والتأهيل المتخصصة التي وصل عددها إلى نحو 338 دورة تدريبية استفاد منها 4530 مواطن ومواطنة في جميع إمارات ومناطق الدولة.وأوضح أن الصندوق طرح 5 برامج تدريبية في مجال ريادة الأعمال وإدارة المشاريع تشمل كل من برنامج خطوة التدريبي، وبرنامج انطلاقة التدريبي إلى جانب برنامج إدارة مشروعي الصغير، وبرنامج صندوق خليفة لإدارة الأعمال، وبرنامج تطوير الأفكار، مشيراً إلى أن هذه البرامج تهدف إلى نشر ثقافة ريادة الأعمال من جهة، وصقل المهارات والخبرات في مجال إدارة المشاريع وإكساب الموظفين مهارات إدارية في مختلف المجالات.
ونظم الصندوق وشارك بتنظيم نحو 210 ورش عمل وحملات توعية في مجال ريادة الأعمال والإبداع والابتكار بهدف بث روح الريادة والإبداع والابتكار في مختلف شرائح فئات المجتمع المحلي.
وأوضح الدرمكي ان الصندوق نظم خلال النصف الأول من العام فعاليات ومسابقات وملتقيات تهدف إلى تعزيز مفاهيم الريادة والإبداع وثقافة الابتكار والتميز في أوساط المواطنين منها ملتقى تجربتي الثاني في أبوظبي الذي شهد عرضاً لتجربة عدد من المشاريع التي تم تمويلها من الصندوق، إضافة إلى مبادرة ابتكاري التي أطلقها صندوق خليفة بهدف تشجيع الشباب المواطنين وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات وتصميم التطبيقات الذكية، قائلاً إن هذه الفعاليات والمسابقات من شأنها تعزيز بيئة الأعمال في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الشباب على الإبداع والريادة.
يشار إلى أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع الذي تأسس قبل نحو ست سنوات في أبوظبي قد افتتح ثلاثة فروع له في عجمان والفجيرة ورأس الخيمة إضافة إلى فرعيه في العين والمنطقة الغربية لتشمل خدماته جميع المناطق بالدولة.