الإمارات

نهيان بن مبارك يلتقي 11 باحثاً أسترالياً يتعلمون اللغة العربية في جامعة زايد

نهيان بن مبارك خلال لقاء الوفد الطلابي الأسترالي (من المصدر)

نهيان بن مبارك خلال لقاء الوفد الطلابي الأسترالي (من المصدر)

السيد سلامة (أبوظبي)- أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد أن رعاية القيادة الرشيدة لمبادرات النهوض باللغة العربية مكنت مؤسسات التعليم العالي في الدولة من أن تكون مراكز عالمية مرموقة لاستقطاب الباحثين والمتخصصين من مختلف دول العالم لدراسة هذه اللغة والوقوف على دورها في الإسهام الحضاري بين مختلف الشعوب في العالم.
جاء ذلك خلال استقبال معاليه في قصره بالبطين مساء أمس الأول وفداً طلابياً من جامعة أستراليا الوطنية، بحضور بابلو كانج سفير أستراليا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ، وإيرينا بوكوفا المدير العام لمنظمة اليونسكو ، وأندريا رايخلين السفيرة السويسرية لدى الدولة، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد.
وأشار معاليه إلى أن مبادرة جامعة زايد بإنشاء معهد للغة العربية يعزز من مكانتها الأكاديمية المرموقة ويرسخ من رسالتها ودورها في تعزيز التواصل الحضاري بين الشرق والغرب، مؤكدا على أن المبادرات الجامعية على هذا الصعيد من شأنها أن تفتح قنوات جديدة لتعزيز التواصل الثقافي بين الشعوب، كما تعزز نشر ثقافتنا العربية، وتزيد من اهتمام العالم بالاطلاع عليها واكتشاف الكنوز المعرفية في حضارتنا المعاصرة.
وأشاد معاليه بالعلاقات المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وأستراليا والتي تزدهر يوماً بعد يوم في المجالات الثقافية والتعليمية كما تزداد رسوخاً في المجالات التجارية والاقتصادية.
وقدم الطلاب الأستراليون الشكر لمعالي الشيخ نهيان لاستقبالهم والترحيب بهم، معربين عن عرفانهم وامتنانهم لما لاقوه أثناء تعلمهم اللغة العربية في جامعة زايد من رعاية واهتمام.
كما أطلعوا معاليه على تجربتهم في دراسة اللغة العربية في جامعة أستراليا الوطنية، وانتظامهم حديثاً في البرنامج الذي أعدته جامعة زايد لدراسة تطبيقات اللغة العربية، والذي يستمر لمدة ستة أسابيع، ويتم خلاله ممارسة مهارات التواصل باللغة العربية في بيئة مجتمعية عربية، حيث يتعرفون عن قرب إلى ثقافة المجتمع وممارساته الحياتية اليومية، ويتعاملون مع نظرائهم طلاب جامعة زايد في أنشطتهم الثقافية والاجتماعية.
ويضم الوفد 11 طالباً وطالبة بإشراف أستاذتهم الدكتورة هدى تميم أستاذة الأدب العربي وعلم اللغة في الجامعة الأسترالية. وتعد هذه ثاني زيارة دراسية يقوم بها وفد طلابي من جامعة أستراليا الوطنية إلى جامعة زايد في إطار برنامج سنوي لتعلم تطبيقات اللغة العربية، بموجب اتفاقية مبرمة بين الجامعتين، حيث تمت الزيارة الأولى في العام الأكاديمي الماضي إلى فرع الجامعة في دبي، وحققت التجربة نتائج مميزة.
وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن البرنامج التعليمي المطور للطلاب الأستراليين بجامعة زايد يمكنهم من تعلم اللغة العربية باستخدام أساليب ووسائل غير تقليدية تسهل لهم تلقي وتذوق المفردات والعبارات العربية، مما يساهم في سرعة إجادتهم اللغة في وقت قياسي.
وأوضح أن هذا البرنامج يستند إلى رؤية استراتيجية تقوم على تصميم برامج للطلاب الدارسين للغة العربية في الجامعات الدولية، ينتظمون خلالها في الدراسة التطبيقية في جامعة زايد من خلال التعامل المباشر مع طلبة الجامعة وزيارة المعالم الثقافية والتراثية للدولة والتعايش في مناخ عربي متكامل.
كلام صور :