أخيرة

أميركي يحصل على براءة من العنصرية

سانفورد (ا ف ب) - حصل شاب أميركي على براءة من العنصرية، بعد اتهامه في جريمة قتل مراهق أسود، سببت جدلاً في المجتمع الأميركي، حيث نال جورج زيمرمان مساء أمس الأول، البراءة من قتل تريفون مارتين، في فلوريدا سنة 2012، وفق قرار أعلنته لجنة المحلفين، عقب ساعات طويلة من المداولات.
وبعد صدور الحكم، ظهرت ابتسامة عابرة على وجه زيمرمان، الذي قتل مارتين (17 سنة)، في إحدى ليالي فبراير 2012، عندما كان يقوم متطوعا بدورية حراسة، وفي الجانب الآخر، ردد العديد من المتظاهرين «لا عدالة، لا سلام»، رافضين قرار المحكمة.
واتهم زيمرمان (29 سنة)، بانه طارد الشاب الأسود، في أملاك محاطة بسياج، في سانفورد بفلوريدا، وبأنه أطلق عليه الرصاص أثناء مشاجرة بينهما.
وقال محاموه، أن زيمرمان، تحرك من باب الدفاع عن النفس، بعد أن طرحه الشاب الأسود أرضا وأخذ يضرب رأسه على الارض.
وأثار مقتل تريفون مارتي، جدلاً كبيراً في الولايات المتحدة بعد رفض الشرطة في البداية ملاحقة زيمرمان، في حين دعا مسؤولو لجان الدفاع عن تريفون مارتين، إلى الهدوء مهما كان الحكم.