أخبار اليمن

مقتل 17 انقلابياً بغارات ومعارك في نهم

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 17 انقلابياً بغارات ومعارك في نهم، فيما أعلن الجيش اليمني أمس، أسر «مرتزق» أفريقي كان يقاتل في صفوف مليشيا الحوثي الانقلابية في جبهة ميدي الساحلية شمال غرب البلاد.
وقال الجيش في بيان إن قواته تمكنت صباح أمس من إحباط هجوم للميليشيات الانقلابية على مواقعها في مدينة ميدي الواقعة شمال محافظة حجة ومتاخمة للسعودية، مشيراً إلى مقتل عنصرين من الميليشيات وجرح آخرين خلال الاشتباكات.
وذكر البيان أن القوات الحكومية أسرت خلال المواجهات مرتزقاً أفريقياً، يحمل الجنسية الجيبوتية، وكان يقاتل في صفوف المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران، موضحاً أن الأسير الأفريقي اعترف خلال التحقيقات الأولية بتلقيه «تدريبات قتالية مع أفارقة من جنسيات مختلفة في جزر بالبحر الأحمر تحت إشراف عناصر لبنانية وإيرانية».
وتزود إيران ميليشيات الحوثي بالأسلحة والصواريخ البالستية ومنها الصاروخان اللذان أطلقا على السعودية يوم السبت المنصرم وأواخر يوليو الماضي. وكثف التحالف العربي بقيادة السعودية هذا الأسبوع غاراته الجوية لتدمير القدرات الصاروخية والقتالية للحوثيين وحلفائهم من القوات التابعة للمخلوع علي صالح، وأغلق منافذ اليمن لوقف تدفق الأسلحة على الميليشيات من إيران.
ودمرت أربع غارات جوية للتحالف أمس أهدافاً للميليشيات في منطقة العطن ببلدة بكيل المير الواقعة شمال شرق محافظة حجة ومحاذيه لصعدة معقل الحوثيين في أقصى شمال البلاد.
كما دمرت أربع غارات جوية شبكة اتصالات يستخدمها الحوثيون في بلدة سحار وسط صعدة، في حين أصابت غارتان هدفين بمنطقة مران، مقر زعيم المتمردين الحوثيين، في بلدة حيدان جنوب غرب المحافظة. وشنت مقاتلات التحالف العربي أربع غارات على معسكر الملصي، الذي يقوده نجل شقيق المخلوع العميد طارق محمد صالح، في منطقة ريمة حميد العسكرية ببلدة سنحان مسقط رأس صالح في جنوب شرق صنعاء.
وجدد الطيران العربي أمس، غاراته على مدرسة الحرس في شمال العاصمة صنعاء بعد ساعات على قصف ليلي استهدف المدرسة العسكرية والكلية الحربية القريبة والمعهد الفني التابع للقوات الجوية في المنطقة ذاتها.
واستهدفت غارات جوية مواقع وتحركات لميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية التي تقاتل القوات الحكومية في بلدة نهم شمال شرق صنعاء. وقال المتحدث باسم القوات الحكومية في نهم، العقيد عبدالله الشندقي، إن القصف الجوي الذي تزامن مع استمرار المعارك الميدانية في البلدة أسفر عن تدمير عتاد عسكري للانقلابيين شمل ثلاث مدرعات وخمس مركبات عسكرية وعدد من الرشاشات.
وأضاف الشندقي في بيان، أُرسل لـ «الاتحاد»، أن المعارك تواصلت الخميس بنهم «في ظل كبير» لقوات الجيش الوطني التي حررت «جبال العارضة والجبل الأسود والتبة الخضراء وجبل الركاب والفقية وجربة ملح» في جنوب غرب البلدة، مؤكداً مصرع أكثر من 17 حوثياً وجرح عشرات آخرين خلال الاشتباكات والغارات الجوية. وأشار إلى «انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات وفرار مقاتليها باتجاه نقيل ابن غيلان» المطل على بلدة أرحب ومطار صنعاء في شمال العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون منذ أواخر العام 2014.
كما تكبد الحوثيون خسائر بشرية ومادية أمس بتجدد المعارك مع القوات الحكومية في مواقع عديدة ببلدة خب الشعف بمحافظة الجوف. وقال مصدر عسكري ميداني إن فريقاً تابعا للصليب الأحمر قام بانتشال جثث تعود لمسلحين حوثيين قتلوا قبل يومين بمعارك في جبهة العقبة.