الإمارات

بلدية أبوظبي توظف القدرات البحثية بجامعة الإمارات في دعم مشاريعها



محسن البوشي (العين)- ناقشت جامعة الإمارات مع وفد من بلدية أبوظبي خلال اجتماع مشترك عقد بمقر الجامعة أمس سبل دعم وتطوير العلاقات الثنائية المشتركة بينهما، خاصة بمجال البحوث والدراسات دعما لاستراتيجية المشاريع والمبادرات التي تتبناها البلدية.
وشارك في الاجتماع من جانب الجامعة الدكتور سهام الدين كلداري مساعد نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية من كليات الهندسة والعلوم وتقنية المعلومات.
وضم وفد البلدية المشارك في الاجتماع طفلة التميمي رئيسة شعبة الإحصاء والدكتور جمال الظريف مستشار فني بقطاع البني التحتية ومايا عبيد محلل أول بحوث بقسم الدراسات والبحوث وأحمد بن سليمان مسؤول الشراكات الاستراتيجية بالبلدية.
وقال كلداري في كلمة ألقاها في مستهل إن الاجتماع يأتي ضمن رؤية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة والتي تتمثل في جعل الجامعة الجامعة البحثية الأولى والمتميزة في مجال الدراسات والبحوث داخليا وخارجيا. كما يأتي الاجتماع تجسيدا لحرص واهتمام الشيخ نهيان بن مبارك بمد جسور التعاون بين الجامعة والمؤسسات التعليمية العاملة في الدولة وغيرها من الجهات الحكومية والخاصة والتي لها دور حيوي في خدمة المجتمع.
وأضاف كلداري «يأتي اجتماعنا هذا مع بلدية أبوظبي وكلنا يعلم ما هو الثقل الذي تشكله هذه المؤسسة الخدمية لذلك نحن نسعى لأن نرى ثمرة هذه الشراكة والجهود المشتركة ما بين الجامعة وبالبلدية واقعا يتحقق في الفترة المقبلة».
وتابع مساعد نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا :»يشرفنا في جامعة الإمارات أن نكون جزءاً من رؤية أبوظبي 2030 والتي تتمثل في جعل هذه المدينة من أرقى المدن وأول عاصمة في العالم وهذا لا يمكن تحقيقه إذا لم تتضافر الجهود بين كل المؤسسات الحكومية وغير الحكومية وفعاليات المجتمع المختلفة».
وأضاف أن جامعة الإمارات لها تعاون متميز مع البلدية، حيث تعتبر المكان الأمثل لتدريب طلبتنا، بل وتساهم بلدية أبوظبي في توظيف العديد من طلبة جامعة الإمارات من ذوي الكفاءة والتميز لذلك فوجه التعاون فيما بيننا عديدة ومتنوعة.
من جانبها أعربت طفلة التميمي رئيس شعبة الإحصاء بالبلدية عن شكرها وامتنانها للجامعة للاستجابة السريعة لطلب عقد اللقاء، لافتة إلى أن التوجه العام في بلدية أبوظبي يقوم على مبدأ الدراسات والبحث العلمي قبل البدء في أي مشروع وتنفيذه على أرض الواقع. وأضافت التميمي أن هذا أمر يتطلب الاستعانة بأصحاب الاختصاص وفي مقدمتهم جامعة الإمارات الجامعة البحثية الأولى في الدولة ونحن نرتبط بمذكرة تفاهم مع الجامعة يتحدد معها نوع الشراكة الاستراتيجية التي نرسم من خلالها شكل ونوع التعاون والذي يتجدد باستمرار ويتطور بشكل مضطرد. وقدمت مايا عبيد محلل أول بحوث في بلدية أبوظبي شرحاً مفصلاً للحضور عن رؤية البلدية وعن أعمالها وإنجازاتها وعن مشاريعها المستقبلية وذلك كي يتسنى للباحثين والمهتمين في الجامعة الاطلاع على كل ذلك ومن ثم المساهمة ببحوثهم ودراساتهم بما يدعم تلك المشاريع.
وأضافت عبيد «نحن كوفد من البلدية لدينا توجيهات صريحة من إدارتنا بأن نقوم بنقل جميع الأفكار والمقترحات والبحوث والتي تعنى بخدمة المجتمع ولها مساس مباشر بالتطوير والتحديث إلى الإدارة العليا واحتضان ودعم هذه الأفكار والدراسات لذلك أود أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى إدارة جامعة الإمارات وأعضاء هيئتها التدريسية على هذه الاستضافة والتفاعل الرائع معنا».