الاقتصادي

2.3 مليار درهم أرباح مجموعة "طيران الإمارات" النصفية بنمو %77

دبي (الاتحاد)

ارتفعت الأرباح الصافية لمجموعة طيران الإمارات، خلال النصف الأول من السنة المالية 2017/ 2018 إلى 2.3 مليار درهم، بارتفاع نسبته 77%. وأظهرت نمواً مطرداً في العائدات، وعودة إلى نمو الأرباح، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفائتة، وذلك على الرغم من استمرار الضغوط على الهامش الربحي وارتفاع أسعار الوقود، والتحديات الأخرى تواجهها الناقلة، وقطاع السفر عامةً.

وبلغت عائدات مجموعة الإمارات 49.4 مليار درهم عن الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية المنتهية في 30 سبتمبر 2017، بارتفاع نسبته 6% عن الفترة ذاتها من السنة الماضية التي بلغت خلالها العائدات 46.5 مليار درهم.

وجاءت هذه النتائج بفضل مبادرات الاستخدام الأمثل للسعة المتوافرة، وتحسين الكفاءة عبر مختلف وحدات ودوائر المجموعة، واستمرار نمو الأعمال، بالإضافة إلى تحسن أسعار صرف العملات العالمية الرئيسة، مقابل الدولار الأميركي، مقارنةً بنفس الفترة من العام الفائت.

وبلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 18.9 مليار درهم في 30 سبتمبر 2017، مقارنة مع 19.1 مليار درهم في 31 مارس 2017.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «يعود الفضل في تحقيق النتائج نصف السنوية 2017/ 2018، في جانب كبير منه، إلى جهود وإبداعات موظفينا الذين عملوا بلا كلل لتحسين الأداء، وتعاملوا بكفاءة عالية مع مختلف التحديات من دون التهاون في جودة ونوعية الخدمات المقدمة لعملائنا».

وأضاف سموه: «تواصلت الضغوط على الهامش الربحي نتيجة عدة عوامل، مثل المنافسة وارتفاع أسعار الوقود، كما أننا لا نزال نواجه ضعفاً اقتصادياً وعدم استقرار سياسي في العديد من مناطق العالم.

واستطعنا على الرغم من ذلك تحسين العائدات والأداء الربحي، ما يظهر مدى مرونة نموذج عملنا وقدرة موظفينا على التكيف والتعامل مع مختلف الظروف».

واستطرد سموه، «انعكس تراجع قوة الدولار الأميركي مقابل العملات الرئيسة إيجاباً، ما أدى إلى تحسين الربحية.

كما جنينا فوائد ونتائج مختلف المبادرات التي قمنا بها في مختلف عمليات المجموعة لتحسين قدراتنا وكفاءتنا مع التقنيات ومناهج العمل الجديدة.

وسوف نواصل التركيز على التكاليف والاستثمار في تنمية أعمالنا وتقديم منتجات وخدمات لعملائنا وفق أرقى مستويات الجودة العالمية».

وخلال الأشهر الستة الماضية، شهد عدد موظفي مجموعة الإمارات تراجعاً بنسبة 3% مقارنة مع 31 مارس 2017، من 105746 إلى 102669 ويعود ذلك بصورة رئيسة إلى الحركة الطبيعية للعاملين، وخفة وتيرة حركة التوظيف بفضل اعتماد تقنيات جديدة متطورة في العديد من دوائر المجموعة ساهمت في تبسيط ورفع كفاءة العمليات، وإعادة توزيع الموارد المتاحة.

طيران الإمارات

وتواصل طيران الإمارات الاستثمار في أحدث طائرات الجسم العريض لتحسين الكفاءة التشغيلية عامةً، وتوفير أفضل تجربة للعملاء.

فقد تسلمت خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، 10 طائرات جديدة (4 طائرات A380 ?و6 ?طائرات ?بوينج ?777)?، ?وهناك ?9 ?طائرات ?جديدة ?أخرى ?من ?المقرر ?أن ?تتسلمها ?الناقلة ?قبل ?انتهاء ?السنة ?المالية ?الجارية.?وقد ?أخرجت ?طيران ?الإمارات ?5 ?طائرات ?قديمة ?من ?الخدمة، ?وسوف ?تخرج ?4 ?طائرات ?أخرى ?من ?الأسطول ?بحلول ?31 ?مارس ?2018.

وأطلقت طيران الإمارات خدمتي ركاب جديدتين خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، الأولى إلى زغرب (كرواتيا) والثانية إلى فنوم بنه (كمبوديا). وأصبحت في 30 سبتمبر 2017 تخدم 156 محطة في 84 دولة، ضمن قارات العالم الست. كما بلغ عديد أسطولها 264 طائرة، بما في ذلك طائرات الشحن.

وتواصل طيران الإمارات، التي تشغل أكبر أسطول في العالم من طائرات الإيرباص A380 ?وأكبر ?أسطول ?في ?العالم ?أيضاً ?من ?طائرات ?البوينج ?777، ?توفير ?أفضل ?وسائل ?متابعة ?السفر ?لعملائها ?عبر ?العالم ?عبر ?مقر ?عملياتها ?الرئيس ?بدبي.

وفي يوليو، أعلنت طيران الإمارات عن شراكة مع فلاي دبي، تتيح لكل من الناقلتين الاستفادة من شبكة خطوط الأخرى، وفتح آفاق جديدة واسعة للسفر عبر مطار دبي الدولي.

كما أعلنت الناقلة عن تمديد شراكتها الناجحة مع كوانتاس لخمس سنوات أخرى، بالتزامن مع تعديل شبكة الخطوط المشمولة بالرمز المشترك، ما يوفر للعملاء مزيداً من الخيارات وسهولة الوصول إلى وجهاتهم في أستراليا ونيوزيلندا.

وخلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية، حققت الطاقة الكلية، التي تقاس بعدد الأطنان المتاحة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة ATKM، ?زيادة ?بنسبة ?2% ?لتبلغ ?30.8 ?مليار ?طن ?كيلومتري.

?ونمت ?طاقة ?الركاب، ?التي ?تقاس ?بعدد ?المقاعد ?المتاحة ?مضروباً ?في ?عدد ?الكيلومترات ?المقطوعة ?ASKM ?بنسبة ?3%.? بينما ?نمت ?حركة ?الركاب، ?التي ?تقاس ?بالعائد ?على ?الراكب ?لكل ?كيلومتر ?بنسبة ?5%، ?وارتفع ?معدل ?ملاءة ?المقاعد ?إلى ?77% ?مقارنة ?مع ?75.3% ?في ?العام ?الماضي. ومنذ 1 أبريل وحتى 30 سبتمبر 2017، نقلت طيران الإمارات 29.2 مليون راكب بنمو نسبته 4% عن نفس الفترة من السنة الماضية.

كما ارتفعت كميات الشحن المنقولة بنسبة 5% إلى 1.3 مليون طن وتحسن العائد بنسبة 8%. وجاء هذا الأداء الجيد بفضل استثمار «الإمارات للشحن الجوي» مؤخراً في منتجات وخدمات جديدة مخصصة لقطاعات محددة، كما يشكل أيضاً إشارة إيجابية إلى عودة التعافي التدريجي إلى سوق الشحن الجوي العالمية.

وفي النصف الأول من السنة المالية الجارية 2017/ 2018، بلغت أرباح طيران الإمارات الصافية 1.7 مليار درهم، بنمو نسبته 111% عن أرباح الأشهر الستة الأولى من السنة الماضية.

وسجلت العائدات المالية لطيران الإمارات، بما في ذلك دخل العمليات الأخرى، 44.5 مليار درهم (12.1 مليار دولار) بنمو نسبته 6% عن العام السابق، حيث كانت العائدات 41.9 مليار درهم.

ويرجع ذلك إلى تحسن نسبة ملاءة المقاعد، وتعزيز كفاءة استخدام السعة المقعدية وتحسن أسعار صرف عملات الأسواق الرئيسة لطيران الإمارات مقابل الدولار الأميركي.

وزادت التكاليف التشغيلية لطيران الإمارات بنسبة 4%، في حين سجلت الطاقة الكلية زيادة بنسبة 2%. وفي المتوسط، ارتفعت تكلفة الوقود بنسبة 14% مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية، نتيجة ارتفاع أسعار النفط الخام (بنسبة 11% مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الفائتة) وزيادة كميات الوقود المشتراة بنسبة 3% بسبب زيادة عدد طائرات الأسطول.

وبقي الوقود يستأثر بأكبر حصة من التكلفة، وبنسبة 26% من التكلفة التشغيلية للناقلة، مقابل 24% خلال النصف الأول من السنة الماضية.

6.3 مليار درهم عائدات دناتا

دبي (الاتحاد)

شهدت دناتا نمواً قوياً في عملياتها العالمية، التي تمتد الآن إلى 84 دولة. وخلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية 2017/ 2018،، ساهمت عمليات دناتا الدولية بأكثر من 67% من إجمالي عائداتها. وبلغت عائدات دناتا، بما في ذلك الدخل من عمليات أخرى، 6.3 مليار درهم بنمو نسبته 7% مقارنة بعائدات الفترة ذاتها من السنة الفائتة حيث كانت 5.9 مليار درهم (1.6 مليار دولار).

وجاء هذا الأداء القوي بفضل النمو الذاتي للعمليات، وخصوصاً في المطارات العالمية، حيث تم احتساب نتائج عمليات شحن ومناولة أرضية تملكتها دناتا سابقاً في الأداء نصف السنوي. وارتفعت أرباح دناتا الإجمالية بنسبة 20% إلى 659 مليون درهم مدفوعةً بالتركيز المتواصل على تعزيز الكفاءة التشغيلية والعملية وضبط التكاليف عبر جميع مسارات العمل، ومدعومة أيضاً بالأداء القوي لعمليات المطارات العالمية وفي دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد جاء هذا الأداء القوي مع اكتساب عملاء جدد وتمديد وتوسيع العقود القائمة. وبقيت دناتا لخدمات المطار أكبر مساهم في عائدات دناتا، حيث بلغت هذه المساهمة 3.4 مليارات درهم (922 مليون دولار) بنمو 9% مقارنة مع عائدات الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الماضية.