الرياضي

موراتا: المونديال سبب رحيلي عن الريال

موراتا

موراتا

برشلونة(د ب أ)
قال ألفارو موراتا لاعب تشيلسي الإنجليزي لصحيفة «ماركا» الإسبانية: قررت أن أفضل شيء لي هو الرحيل، لأن هناك بطولة كأس عالم قادمة، وأود المشاركة بها. أريد أن أكون لاعباً مهماً للمنتخب الإسباني، ولتحقيق ذلك كنت بحاجة للعب بشكل أساسي، وهو ما أحصل عليه الآن.
وشارك موراتا على فترات قليلة في الموسم الماضي مع ريال مدريد، وبالرغم من أن الفريق الإسباني بحاجة لمهاجم لديه نفس براعته التهديفية، إلا أن موراتا «25 عاماً» قرر الرحيل عن الفريق للعب بشكل منتظم مع فريق آخر.
وربما يندم نادي ريال مدريد الإسباني على الاستغناء عن خدمات موراتا لنادي تشيلسي الإنجليزي، في يوليو الماضي، ولكن أداءه الرائع مع فريق تشيلسي يجعله يحجز مكاناً له في التشكيلة الأساسية للمنتخب الإسباني.
وفور رحيله لتشيلسي، الذي يدربه الإيطالي كونتي، سرعان ما أصبح موراتا الخيار الأول للمدرب، ورد الجميل للمدرب بتسجيل 8 أهداف في 14 مباراة، كان آخرها تسجيل الهدف الوحيد في المباراة التي جمعت فريقه بمانشستر يونايتد يوم الأحد الماضي في الدوري الإنجليزي الممتاز.
وأصبح موراتا لاعباً مهماً أيضاً للمنتخب الإسباني، تحت قيادة المدرب جولين لوبتيجي الذي تولى تدريب الفريق يوليو 2016، خلفا ليفسنتي دل بوسكي عقب خروج المنتخب الإسباني من دور الـ 16 بيورو 2016 أمام المنتخب الإيطالي.
وبات موراتا أفضل مهاجم يمتلكه فريق تشيلسي بعد تجميد دييجو كوستا من قبل المدرب، بعد أن قام اللاعب بإضراب في تشيلسي، وانتقل بعدها لأتلتيكو مدريد، الذي لن يتمكن من اللعب معه حتى يناير المقبل بسبب عقوبة من الاتحاد الدولي للعبة «فيفا».
وتخبط المنتخب الإسباني في آخر بطولتين كبيرتين، بعد أنجح فترة في تاريخ المنتخب، والتي شهدت فوزه بيورو 2008 و2012 وكأس العالم.2010
ويواصل المنتخب الإسباني استعداداته لنهائيات المونديال بخوض مباراتين أمام منتخب كوستاريكا، في ملقا غداً، ثم يتجه لمدينة سان بطرسبرج الروسية بعدها بثلاثة أيام لمواجهة المنتخب الروسي البلد المنظم للمونديال.
وقال موراتا: الآن نحن متحفزون بدرجة كبيرة. المنتخب يلعب بشكل جيد للغاية، لدينا العديد من اللاعبين الذين يملكون كمية هائلة من الأمل. البعض منا لم يلعب في كأس العالم حتى الآن. والبعض الآخر لعب. هناك خليط جيد جداً.
وتأهل المنتخب الإسباني إلى روسيا محققاً الفوز في 9 مباريات، والتعادل في مباراة وحيدة خلال التصفيات الأوروبية، وتلقت شباكه ثلاثة أهداف، ولكن أكثر الحديث قبل مباراة كوستاريكا كان بعيداً عن الملعب.