الرياضي

«أذكياء الشطرنج» يتحاورون في رقعة الشارقة

سعود بن عبدالعزيز المعلا وعبدالملك والبناي خلال افتتاح البطولة (تصوير حسام الباز)

سعود بن عبدالعزيز المعلا وعبدالملك والبناي خلال افتتاح البطولة (تصوير حسام الباز)

رضا سليم (دبي)

تحت شعار «عام زايد 2018»، انطلقت مساء أمس الأول منافسات النسخة الثانية من الأولمبياد العربي للشطرنج الذي ينظمه اتحاد اللعبة في ضيافة نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، بإشراف الاتحاد العربي للعبة تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، ويشارك فيها 250 لاعباً ولاعبة من 17 دولة عربية، وتستمر منافسات البطولة حتى 13 فبراير المقبل.
شهد حفل الافتتاح الذي جاء مبسطاً، الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، وعبد العزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، وخالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، وإبراهيم البناي رئيس الاتحاد العربي للشطرنج، والدكتور سرحان حسن المعيني رئيس اتحاد الشطرنج، وعلى بو شقر رئيس الاتحاد البحريني للشطرنج، والأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية بالشارقة، وعدد من الشخصيات.
ورحب حسين خلفان الشامسي، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، خلال كلمته في حفل الافتتاح، بالأشقاء العرب في بلدهم الثاني، وأكد أن وجود هذا العدد الكبير في الأولمبياد العربي تأكيد على حرص الاتحادات للمشاركة، ونطمح أن يحقق الحدث في نهايته الأهداف المنشودة والتي يأتي في مقدمتها التجمع العربي تحت مظلة واحدة، ونحن مقبلون على دورة انتخابية جديدة للاتحاد العربي، ونتمنى التوفيق للمجلس الجديد الذي سيقود دفة الشطرنج العربي في السنوات المقبلة.
وعقب الافتتاح، قام ضيوف الحفل يتقدمهم إبراهيم عبدالملك بالضغط على ساعة الطاولة الأولى لانطلاقة منافسات الفردي في كل المراحل السنية والرجال والسيدات، وأسفرت نتائج الرجال عن تعادل لاعبنا أستاذ الاتحاد الدولي جاسم عبد الرحمن مع الأستاذ الدولي الجزائري الكبير محمد حدوش على الطاولة الأولى، كما تعادل الأستاذ الدولي المصري الكبير عبد الرحمن هشام مع اللاعب العماني علي المجبري، وتعادل لاعبنا أستاذ الاتحاد الدولي سعيد إسحاق مع اللبناني عمرو الجاويش، وفاز اللاعب الدولي الجزائري عدلان عرب على اللاعب العراقي علي أحمد ليث، كما فاز الدولي المصري إبراهيم لبيب على السوداني الدولي أبو بكر تاج الدين، ونجح لاعبنا الأستاذ الدولي عمر نعمان في الفوز على اللاعب السعودي عبد الرحمن المسرحي.
من جانبه أكد إبراهيم عبدالملك أن المكاسب الفنية والتنظيمية كثيرة، ويكفي أن الأولمبياد العربي من البطولات الدولية التي تحصل فيها اللاعبون على تصنيف دولي، خاصة أن البطولة تقام في جميع المراحل السنية وتمثل فرصة ذهبية للاعبين الصغار، ناهيك عن الجوانب التنظيمية والإدارية والجانب التحكيمي، وكل الشكر لاتحاد الشطرنج ونادي الشارقة على تسخير كل هذه الإمكانيات لاستضافة الحدث.
وأشار إلى أن ترشح الشيخ سعود المعلا لرئاسة الاتحاد العربي، صادف أهله لأنه يملك خبرة كبيرة على المستوى الإداري في ساحة الشطرنج، ودائماً نفتخر أن علاقاتنا متميزة، واستطعنا أن نستضيف العديد من الأحداث الرياضية، ومن يترشح من الإمارات لأي منصب سيكون لديه قبول، ولدينا علاقات كبيرة على المستوى الخليجي والعربي والدولي في الشطرنج، وكل الدعم للشيخ سعود في مهمته من أجل الوصول إلى كرسي رئاسة الاتحاد العربي.

سر غياب سالم

لم يشارك الأستاذ الدولي الكبير سالم عبدالرحمن في مسابقة فردي الرجال بالبطولة لعدة أسباب في مقدمتها أن عدم الاستفادة الفنية منها، خاصة أن تصنيفه أكبر من جميع اللاعبين ووجوده في البطولة يحسمها له إلا أنه ترك المجال للاعبي المنتخب سعيد إسحاق وشقيقه جاسم عبدالرحمن وعمر نعمان من أجل الفوز باللقب، خاصة أن اللاعبين الثلاثة بحاجة إلى نقاط تصنيف «نورم» للوصول لمرتبة أعلى من التصنيف الدولي، ويعتبر سعيد إسحاق الأقرب للقب دولي جديد بالإضافة إلى انشغال سالم بالدراسة في الجامعة خلال الفترة الحالية، ويعود سالم مجددا للمشاركة في بطولة الشطرنج الخاطف يوم 4 فبراير وأيضا بطولة الأندية العربية.