عربي ودولي

نتانياهو يدلي بشهادته مجدداً أمام الشرطة في قضيتي فساد

يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، اليوم الخميس، مجددًا للاستجواب من قبل الشرطة المكلفة التحقيق حول قضيتي فساد قد يكون ضالعاً فيهما، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام.
ورفضت الشرطة تأكيد جلسة الاستماع على غرار المرات السابقة التي استجوبت فيها رئيس الحكومة.
يشتبه المحققون في إحدى القضيتين بأن نتانياهو تلقى بشكل غير شرعي هدايا من أثرياء من بينهم الملياردير الأسترالي جيمس باكر والمنتج في هوليوود ارنون ميلتشان. وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات آلاف الدولارات.
يسعى تحقيق آخر إلى معرفة ما إذا كان نتانياهو حاول إبرام اتفاق سري مع مالك صحيفة «يديعوت احرونوت» يرجح أنه لم يبصر النور ويقضي بأن يحظى رئيس الوزراء بتغطيات إيجابية في الصحيفة.
إلا أن نتانياهو ينفي أي سلوك مخالف للقانون ويقول إنه ضحية حملة من أجل إبعاده من السلطة.
تقول وزيرة العدل الإسرائيلية ايليت شاكيد إن نتانياهو ليس مشتبهاً به حالياً وهو ليس ملزما بالاستقالة في حال توجيه الاتهام إليه.
ويبلغ نتانياهو من العمر 67 عاما، وهو يتولى رئاسة الحكومة بصورة متواصلة منذ 2009 بعد ولاية أولى من 1996 إلى 1999، واشتبه في الماضي بضلوعه في عدة قضايا فساد لكن لم يوجه أي اتهام رسمي إليه أبداً.
في غياب منافس واضح على الساحة السياسية، يمكن أن يحطم نتانياهو -الذي مضى عليه أكثر من 11 عاما في السلطة- الرقم القياسي لبن غوريون مؤسس دولة إسرائيل في حال استمرت الحكومة الحالية حتى انتهاء ولايتها في نوفمبر 2019.
وتعرض اثنان من المقربين من نتانياهو للاستجواب مرات عدة هذا الأسبوع من قبل الشرطيين المكلفين التحقيق حول قضية فساد متصلة بشراء إسرائيل غواصات من مجموعة «تيسنكروب» الصناعية الألمانية. لكن نتانياهو ليس مشتبهاً به في هذه القضية.
وكان المدعي العام أبلغ سارة زوجة نتانياهو في سبتمبر الماضي بإمكانية إحالتها إلى المحاكمة بتهمة سوء استخدام الأموال العامة.