الرياضي

«البطل الهابط» مفاجأة «الدور الرابع»

وست بروميتش أخرج ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي (رويترز)

وست بروميتش أخرج ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي (رويترز)

لندن (رويترز)

حقق ويجان أثليتيك مفاجأة أخرى في الدور الرابع لكأس الاتحاد الانجليزي، إذ نجح الفريق المنتمي للدرجة الثالثة في الفوز 2-صفر على وستهام يونايتد المنافس في الدوري الممتاز بفضل ثنائية ويل جريج.
ولم يكن وستهام هو الوحيد من دوري الأضواء الذي عانى في أقدم مسابقة للكأس في العالم، حيث خسر ليفربول 3-2 في أنفيلد أمام وست بروميتش ألبيون في لقاء تأثر بقرارات حكم الفيديو المساعد.
وفي يوم مليء بالإثارة في كأس الاتحاد كان توتنهام على بعد 8 دقائق فقط من الخروج أمام نيوبورك كاونتي فريق الدرجة الرابعة، لكن هاري كين أدرك له التعادل 1-1.
كما تعادل سوانزي سيتي متذيل ترتيب الدوري الإنجليزي 1-1 مع نوتس كاونتي المنافس في الدرجة الرابعة.
وتعادل هدرسفيلد تاون الموجود في الدوري الممتاز 1-1 مع ضيفه برمنجهام سيتي المنتمي للدرجة الثانية، لكن وستهام فريق المدرب ديفيد مويز هو من عاش أمسية حزينة من بين الأندية الكبيرة.
وافتتح جريج مهاجم أيرلندا الشمالية التسجيل لويجان، وأضاف هدفاً آخر من ركلة جزاء في الشوط الثاني.
ولعب وستهام، الذي تعرض بعض لاعبيه للإصابات، أكثر من 40 دقيقة بعشرة لاعبين، بعد طرد ارثر ماسواكو لبصقه على نيك باول لاعب ويجان.
وبعد إدخال 6 تغييرات على التشكيلة الأساسية شعر مويز بالغضب، عندما شاهد جريج يضع ضربة رأس قوية داخل مرمى جو هارت، إذ سيطر ويجان على الفترات الأولى.
وتراجع ويجان منذ فوزه باللقب في 2013 وهو العام الذي أصبح فيه أول فريق يفوز باللقب ويهبط من الدوري الممتاز.
وزادت فرحة الجماهير باستاد دي.دبليو، الذي أصبح مؤخرا مكانا للمفاجآت ضد أندية الدوري الممتاز في كأس الاتحاد، عندما أحرز جريج الهدف الثاني في الدقيقة 62 من ركلة جزاء.
وقال جريج: مسيرتنا في الكأس رائعة. المباريات الإضافية لا تمثل أي مشكلة لنا. سنواجه فريقاً من الدوري الممتاز في المباراة المقبلة وسنحاول التعامل مع الأمر.
ومني ليفربول بخسارته الأولى في أنفيلد هذا الموسم بعدما سجل جاي رودريجيز هدفين ليقود وست بروميتش للتفوق على كافة العقبات وكذلك على قرارات حكم الفيديو المساعد.
وسجل رودريجيز هدفين في 4 دقائق ليحول تأخر وست بروميتش إلى تقدم 2-1، بعدما سجل روبرتو فيرمينو قبل أن تطغى تقنية حكم الفيديو على سير اللقاء.
وفي البداية لجأ الحكم إلى إعادة الفيديو ليلغي هدفاً من كريج داوسون بسبب التسلل، ثم استعان بالتقنية مرة أخرى ليحتسب ركلة جزاء بعد خطأ ضد محمد صلاح، وأهدر فيرمينو ركلة الجزاء قبل أن يسجل زميله جويل ماتيب بالخطأ في مرماه في نهاية الشوط الأول.
وقلص صلاح الفارق لكن ليفربول دفع في النهاية ثمن تواضع أداء الدفاع مرة أخرى وودع مسابقة الكأس.
وفي لقاء آخر اقترب نيوبورت من تحقيق مفاجأة كبرى أمام فريق يفوقه في القدرات، بعدما تقدم على توتنهام بهدف بضربة رأس في الشوط الأول سجله الإيرلندي بادريج أموند.
لكن كين أفسد حلم الفريق الويلزي أمام 10 آلاف من محبيه على ملعب رودني باريد الصغير بتسديدة بعيدة المدى بعد ركلة ركنية محرزاً هدفه 30 هذا الموسم في كل المسابقات.
وحطم هذا التعادل قلب نيوبورت الذي استبسل في الشوط الثاني. وستقام مباراة الإعادة على ملعب ويمبلي.
وخاض سوانزي مواجهة صعبة في التعادل 1-1 مع نوتس كاونتي إذ تقدم لوسيانو نارسينج في نهاية الشوط الأول، لكن المخضرم جون ستيد البالغ عمره 34 عاماً أدرك التعادل لصاحب الأرض.