صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تعاون بين «كهرباء أبوظبي» و«مصدر» استعداداً لـ «أسبوع الاستدامة»

الصيعري والرمحي خلال اللقاء(من المصدر)

الصيعري والرمحي خلال اللقاء(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بحث الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة، خلال لقائه محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة مصدر مشاركة الهيئة في أسبوع أبوظبي للاستدامة وتعزيز أسس التعاون والتنسيق المشتركين بين الطرفين.
حضر اللقاء، آنكا وستلي مدير تطوير المحتوى لأسبوع أبوظبي للاستدامة والمشاريع الخاصة في شركة مصدر، وآرا فرنزيان مدير عام الشرق الأوسط لشركة ريد للمعارض العالمية.
وعلى هامش اللقاء وقع الدكتور الصيعري اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع شركة ريد للمعارض العالمية بشأن الرعاية والشراكة الاستراتيجية لفعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018، مشيراً إلى حرص الهيئة على تعزيز علاقات التعاون مع كافة الشركاء الاستراتيجيين بما يخدم تطلعات الهيئة وخططها المستقبلية.
وأكد أن مشاركة الهيئة في أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي سينعقد خلال الفترة 15 - 18 يناير 2018 دليل على مكانة أبوظبي العالمية في مجالات الابتكار والكفاءة والاستثمار المستدام الأمثل ضمن رؤية أبوظبي 2030، موضحاً أهمية الشراكة مع شركة مصدر، ودورها في تعزيز تطلعات الهيئة لبلوغ مرتبة متقدمة بين أفضل الشركات العاملة في قطاع الماء والكهرباء بحلول عام 2020، حيث تتيح اتفاقية الرعاية للهيئة المشاركة في الفعاليات التي يتضمنها أسبوع الاستدامة، مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل، والقمة العالمية للمياه، ومعرض الطاقة الشمسية، ومعرض كفاءة الطاقة، ومعرض تخزين الطاقة والبطاريات، ومعرض المياه الذكية المرشدة وبرامجها الخاصة بالعلاقات العامة من أجل الترويج لمبادرات الهيئة وخططها المستقبلية، مما يسهم في استعراض أبرز المشاريع التي تقوم الهيئة ومجموعة شركاتها بتنفيذها.
من جانبه، أعرب الرمحي، عن تقديره للدور الذي تضطلع به الهيئة في تطوير قطاع الماء والكهرباء في الإمارة، مؤكداً حرص شركة مصدر على تعزيز كافة أوجه التعاون المشترك مع الهيئة بهدف تحقيق التطلعات الحكومية الرشيدة تجاه مستقبل الطاقة والطاقة النظيفة في الدولة.
وأشار إلى أهمية مشاركة الهيئة في أسبوع أبوظبي للاستدامة في تحقيق أفضل الاستثمارات المرجوة لأسبوع أبوظبي للاستدامة وتقديم الحلول لتحديات كفاءة الطاقة والأبنية والترشيد والطاقة النظيفة والمياه والربط بين كفاءة الكهرباء والمياه.
وتأتي القمة العالمية لطاقة المستقبل في طليعة اللقاءات العالمية السنوية المكرسة للنهوض بطاقة المستقبل وتقنيات الطاقة النظيفة. ويقام المعرض المصاحب لها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وهو أول معرض أعمال يجمع مطوري المشاريع، والموزعين، والمبتكرين، والمستثمرين، والعملاء من جميع أنحاء العالم لاستكشاف حلول جديدة ومبتكرة لمواجهة التحديات المتزايدة في مجالات الطاقة حول العالم وستقام الدورة الحادية عشرة من القمة العالمية لطاقة المستقبل فيما يجمع ملتقى «تبادل الابتكارات بمجال المناخ» هذا العام، وهي منصة عالمية جديدة وفريدة من نوعها رواد الأعمال والمستثمرين لبناء الشراكات التي ستدعم الحلول المستدامة لمواجهة تغير المناخ من خلال المعرفة والابتكار وتوفير موارد التمويل.
وتشمل موضوعات مؤتمر هذا العام «مستقبل الطاقة ووسائل النقل في البيئات الحضرية»، و«التحول الرقمي والتكنولوجيا» و«خطط واستراتيجيات تطبيقات الطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية والقارة الأفريقية».
ويجذب الحدث الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع «هيئة مياه وكهرباء أبوظبي» أنظار 100 دولة على مستوى العالم، ويتيح التبادل الثقافي والمعرفي، بالإضافة إلى الخبرات العملية ورؤوس الأموال على نطاق واسع.