الرياضي

عبدالرحمن علي: رحيل زهران فتح أمامي أبواب «الفهود»!

عبدالرحمن علي حجز مكانه في دفاع الوصل (الاتحاد)

عبدالرحمن علي حجز مكانه في دفاع الوصل (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

فرض عبدالرحمن علي نفسه بقوة على دفاع «فهود زعبيل»، في الموسم الجديد، وأصبح يمثل «الثنائي الأساسي» مع وحيد إسماعيل في «قلب الأصفر»، ولعب الجولات السبع لدوري الخليج العربي، وهو ما يؤكد الثقة الكبيرة التي وضعها الأرجنتيني رودولفو أرواربارينا في المدافع الشاب «24 عاماً»، وأصبحت الفرصة كاملة أمامه، عندما قرر الوصل الاستغناء عن حسن زهران المنتقل إلى عجمان.
وأكد عبدالرحمن علي أنه لم يحصل على فرصته مع فريقه السابق الشباب، لتخوف النادي، حينها من الاعتماد على العناصر الشابة، وقال: عندما انتقلت إلى الوصل وجدت الوضع مختلفاً في الكثير من الأمور، ومن يعطي في التدريبات يجد لنفسه مكاناً في المباريات، ولا ينظر رودولفو إلى الأسماء أبداً، بل من يُعطي يحصل على حقه في المشاركة.
كشف عبدالرحمن عن سر مهم في تجهيزه البدني القوي، مع انطلاقة الموسم الحالي، وقال: شقيقي عبدالله له دور كبير في ذلك، حيث كان يقود تدريبي في «الجيم» قبل الموسم، لمدة ساعتين يومياً على فترتين، وهو ما جعلني أبدأ الموسم في كامل اللياقة البدنية، الأمر الذي ساعدني القيام بدور مهم إلى جانب وحيد إسماعيل الذي تعلمت منه الكثير، خاصة الروح القتالية التي يتميز بها.
وقال: لا أنكر أن خروج حسن زهران فتح لي الباب على مصراعيه، لاستغلال الفرصة، وهو ما جعلني أدخل الموسم بمنتهى التركيز، أضف إلى ذلك الثقة الكبيرة التي منحني إياها رودولفو الذي أعتبره من أفضل المدربين الذين تعلمت منهم طوال مشواري، وهو لا يعرف المجاملة، كما أنه كان مدافعاً سابقاً، وبالتالي يمنحني خبراته السابقة، من خلال الحديث معي في المهام الدفاعية.
ورغم مشاركة عبدالرحمن في 12 مباراة خلال الموسم الماضي، فإنه يرى أن الموسم الحالي مختلف كثيراً، وقال: ألعب الآن في قلب الدفاع، وفي الموسم الماضي شاركت في الناحية اليمنى لسد الثغرة.
وكشف مدافع الوصل عن سر حالة التركيز التي يلعب بها، وقال: عودت نفسي قبل أي مباراة على عدم متابعة وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما جعلني أبتعد عن الأجواء المشحونة.
ويحذر عبدالرحمن زملاءه من التهاون، وقال: علينا أن نتعلم من درس العام الماضي، حيث إن التراجع في فترات معينة جعل الوصل يبتعد عن القمة، وهو الشيء الذي لن يتكرر هذا الموسم.
وعن اللاعبين الذين لا يتمنى اللعب أمامهم، قال عبدالرحمن: البرازيلي ليما وزميله كايو بصفوف الوصل، لأنهما يملكان موهبة رائعة، ومن الصعب السيطرة عليهما، ومعهما منديز، وهم يصنعون الفارق مع الوصل، ويخافون على بعضهم البعض، وعلى قلب رجل واحد في الملعب وخارجه، ونموذج للاعبين أصحاب المستوى الرفيع والعلاقات الاجتماعية فيما بينهم رائعة.
وأضاف: مباراة العين هي الأصعب، لأن «الزعيم» يلعب كرة هجومية، بخلاف العديد من الأندية.

الوصل يكمل تحضيراته للقاء شباب الأهلي
دبي (الاتحاد)

باستثناء غياب علي سالمين لاعب وسط الوصل المنضم للمنتخب الوطني، تبدو صفوف «الإمبراطور» مكتملة، استعداداً لمباراة السبت أمام شباب الأهلي دبي في الجولة الثالثة للمجموعة الثانية، والتي يتصدرها «الأصفر» برصيد 6 نقاط، بالفوز في مباراتين، ويرفع الوصل شعار «العلامة الكاملة» في الطريق نحو حجز أول بطاقات التأهل إلى الدور ربع النهائي، والذي جرى استحداثه بصورة استثنائية في الموسم الحالي، حيث تقام مبارياته بنظام الذهاب والإياب، وصولاً إلى نصف النهائي في الطريق إلى المباراة النهائية.