الإمارات

من لوفر أبوظبي إلى العالم

لؤلؤة باريس تسطع وشمسها تشرق في أبوظبي اليوم... وافتتاح متحف اللوفر أبوظبي رسالة حب وسلام وتسامح عملية من الإمارات إلى العالم... إنها أول نسخة من اللوفر تخرج من عاصمة النور لتستقر في أحضان عاصمة السعادة والتسامح والعطاء والخير.. والمعاني التي يمثلها افتتاح متحف اللوفر أبوظبي لا يمكن حصرها وعدها في سطور.. لكن المعنى الأكبر قاله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حواره الشامل مع «الاتحاد»، وهو أن الإمارات بحق هي ملتقى الثقافات في المنطقة والعالم.. الإمارات ملتقى شعوب العالم بلا تمييز ولا ازدواجية وتفتح ذراعيها للجميع بالحب والتسامح.. لتثبت كما أثبتت دوماً أنها حاضنة للحب والسلام والتنمية منذ أسسها المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه على أسمى القيم المستمدة من ديننا الحنيف وتراثنا العريق... لا عنف ولا تطرف ولا إرهاب.. بل يد ممتدة دوماً بالخير والعطاء والرحمة والتسامح.. هذه هي رسالة الإمارات إلى العالم والتي يكتب فيها متحف اللوفر أبوظبي سطراً جديداً ناصعاً.


الاتحاد