الرياضي

صراع ثلاثي بين صلاح وأوباميانج وماني على لقب أفضل لاعب

محمد صلاح نجم ليفربول (أرشيفية)

محمد صلاح نجم ليفربول (أرشيفية)

القاهرة (د ب أ)

يترقب محبو كرة القدم في القارة السمراء بصفة عامة، وجماهير الكرة العربية على وجه الخصوص، حفل جوائز الأفضل لعام 2017، الذي يقيمه الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) بالعاصمة الغانية أكرا اليوم.
ويتنافس النجم المصري محمد صلاح على جائزة أفضل لاعب أفريقي، بالإضافة للأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب منتخب مصر، الذي يتنافس لنيل جائزة أفضل مدير فني، وكذلك الأهلي المصري الذي دخل ضمن القائمة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل فريق أفريقي، والمنتخب المصري الذي ينافس ضمن قائمة أفضل المنتخبات. في المقابل، يتمثل الحضور المغربي في حفل جوائز الأفضل في فريق الوداد البيضاوي، الذي ينافس للحصول على جائزة أفضل فريق، بينما دخل مدربه الحسين عموته ضمن قائمة المرشحين لنيل جائزة أفضل مدير فني.
ويعتبر محمد صلاح الذي يلعب في صفوف فريق ليفربول الانجليزي، أبرز المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2017، التي يتنافس للحصول عليها مع الجابوني بيير إيميريك أوباميانج مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، والسنغالي ساديو ماني زميل صلاح في فريق ليفربول.
وحقق صلاح، الذي يسعى لأن يكون ثاني لاعب مصري يتوج بالجائزة بعد النجم السابق محمود الخطيب الذي نالها عام 1983، العديد من الإنجازات في عام 2017، سواء مع منتخب مصر أو مع فريقي روما الإيطالي وليفربول الإنجليزي اللذين دافع عن ألوانهما خلال العام الماضي.
وقاد صلاح منتخب مصر للتأهل لنهائيات كأس العالم المقررة إقامتها بروسيا الصيف المقبل، وذلك للمرة الثالثة في تاريخ الفراعنة والأولى منذ عام 1990، كما لعب دوراً مهماً في حصول المنتخب المصري على المركز الثاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالجابون مطلع العام الماضي.
ويواجه صلاح مهمة ليست بالسهلة أمام أوباميانج وماني، حيث يعتبر اللاعب الجابوني أحد أبرز نجوم الدوري الألماني (بوندسليجا) حالياً، بعدما توج بلقب هداف البطولة في الموسم الماضي برصيد 31 هدفاً في 32 مباراة، ليسهم في حصول فريقه على المركز الثالث في ترتيب المسابقة.
واصل اللاعب الجابوني تألقه مع دورتموند في الموسم الحالي، حيث يعد هو هداف الفريق في البطولة حتى الآن برصيد 13 هدفاً، بفارق هدفين خلف المتصدر النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ.
وتسببت نجومية أوباميانج، الذي حصل على جائزة أفضل لاعب أفريقي من كاف عام 2015، في تهافت الأندية الأوروبية الكبرى للحصول على خدماته في مقدمتها ريال مدريد الإسباني.
في المقابل، يتمثل الإنجاز الأبرز لساديو ماني في تأهل منتخب السنغال لمونديال روسيا، وذلك للمرة الأولى بعد غياب دام 16 عاماً، بعدما تصدر مجموعته بالتصفيات التي ضمت منتخبات جنوب أفريقيا والرأس الأخضر (كاب فيردي) وبوركينا فاسو.
وساهم ماني في حصول ليفربول على المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما أحرز 13 هدفاً وقام بصناعة ستة أهداف خلال 27 مباراة لعبها مع الفريق.
من جانبه، يأمل منتخب مصر في الحصول على جائزة أفضل منتخب أفريقي، بعدما تواجد ضمن القائمة النهائية للمرشحين لنيل الجائزة، حيث يتنافس مع منتخبي الكاميرون ونيجيريا.
في جائزة أفضل فريق، يطمح الوداد البيضاوي المغربي في الحصول على الجائزة، متسلحاً بتتويجه بلقب بطولة دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، بعد غياب دام 25 عاماً.
لم يكن التتويج الأفريقي هو الوحيد للوداد في العام الماضي، حيث حصل على لقب الدوري المغربي موسم 2016 /‏‏‏ 2017 للمرة التاسعة عشرة في تاريخه، غير أن مشاركته الباهتة في بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت بالإمارات الشهر الماضي، وشهدت حصوله على المركز السادس إثر خسارته في مباراتيه اللتين خاضهما بالبطولة، تسببت في إصابة جماهيره بالإحباط في ختام عام 2017. ويواجه الوداد منافسة شرسة من الأهلي المصري، الذي خسر أمام الفريق المغربي في نهائي دوري الأبطال العام الماضي، حيث يدخل الفريق الملقب بـ(نادي القرن في أفريقيا) سباق الترشيحات وفي جعبته لقبا الثنائية المحلية (الدوري المصري وكأس مصر) في الموسم الماضي، لكن خسارة الفريق للقب الأفريقي ربما ستؤثر على حظوظه في الحصول على جائزة أفضل ناد، رغم تخطيه عدداً من الفرق الكبرى خلال مسيرته بالمسابقة في مقدمتها فريقا الترجي والنجم الساحلي التونسيان. في المقابل، احتفظ تي بي مازيمبي من الكونغو الديمقراطية، المرشح الثالث لنيل جائزة أفضل نادٍ، بلقب كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الأفريقية) للعام الثاني على التوالي، ليعيد البسمة إلى جماهيره عقب خيبة الأمل التي لحقت بها بعد وداع الفريق المفاجئ لبطولة دوري الأبطال من دور الـ32، ليضطر للانتقال إلى اللعب في كأس الاتحاد.
في سباق الترشح لجائزة أفضل مدرب لعام 2017، دخل الأرجنتيني هيكتور كوبر، مدرب منتخب مصر، ضمن قائمة المرشحين لنيل الجائزة، حيث يواجه منافسة صعبة من الحسين عموته مدرب الوداد، والألماني جيرنوت روهر مدرب منتخب نيجيريا. ويتنافس على جائزة ناشئ العام كل من السنغالي كريبين دياتا والزامبي باتسون داكا والمالي سالام جيدو، بينما تتصارع النيجيرية أسيسات أوشوالا والجنوب أفريقية كريستينا كجاتلانا والكاميرونية جابرييل أبودي على جائزة أفضل لاعبة.
أما جائزة أفضل منتخب للسيدات، فيتنافس عليها منتخب جنوب أفريقيا ومنتخبا غانا ونيجيريا (للآنسات تحت 20 عاماً).