الرياضي

نيمار يلحق بتشكيلة البرازيل في ودية اليابان

نيمار قاد البرازيل إلى المونديال وتعافى من الإصابة الأخيرة (أ ف ب)

نيمار قاد البرازيل إلى المونديال وتعافى من الإصابة الأخيرة (أ ف ب)

باريس (د ب أ)

خاض المنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم أمس الأول، أولى تدريباته في العاصمة الفرنسية باريس، استعداداً لمباراته الودية أمام نظيره الياباني بعد غدٍ في مدينة ليل الفرنسية.
وقاد المران، المدير الفني لمنتخب السامبا، تيتي، في حضور 23 من أصل 25 لاعباً ضمتهم قائمة الفريق، على ملعب الأمراء، معقل باريس سان جيرمان.
وانضم لمعسكر المنتخب البرازيلي أمس دييجو ريباس ودييجو سوسا لاعبا وسط نادي فلامنجو وسبورت ريسيفي البرازيليين على الترتيب، بعد أن شاركا في مباراتين مع فريقيهما في الدوري البرازيلي الأحد الماضي.
وطبقا لما نشره موقع «أول اسبورتس» البرازيلي على الإنترنت، لم تكن هناك أي مضايقات من الجماهير القليلة التي أحاطت أمس بالفندق الذي تقيم به البعثة البرازيلية في باريس.
وسيخوض المنتخب البرازيلي مرانين آخرين في باريس، قبل أن يسافر إلى ليل لمواجهة المنتخب الياباني.
وبالإضافة إلى اليابان، تلتقي البرازيل مع إنجلترا على ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن في 14 نوفمبر الجاري.
وتعتبر هاتان المباراتان هما أول استعدادات البرازيل لخوض منافسات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
وفي شهر مارس من العام المقبل، يواجه المنتخب البرازيلي نظيره الروسي في موسكو ثم يلتقي مع ألمانيا في برلين.
ومن المقرر أن يعلن المدير الفني للمنتخب البرازيلي، تيتي، القائمة النهائية لفريقه المشارك في كأس العالم في مايو المقبل.
من ناحية أخرى، أعلن طبيب المنتخب البرازيلي، رودريجو لاسمار، أن قائد الفريق نيمار دا سيلفا تعافى من الإصابة التي حرمته من المشاركة في إحدى المباريات مع ناديه باريس سان جيرمان الفرنسي مطلع الأسبوع الجاري، وأصبح جاهزاً لخوض ودية منتخب السامبا أمام نظيره الياباني بمدينة ليل الفرنسية.
وقال لاسمار: «اليوم تدرب بشكل طبيعي، ولا يعاني أي مشكلة، لقد تعافى وأصبح جاهزاً».
ولم يلعب مهاجم باريس سان جيرمان في المباراة التي فاز فيها فريقه بخماسية نظيفة على أنجيه في الدوري الفرنسي، حيث إنه تعرض في الأسبوع الماضي لكدمة تسببت له في تورم عضلي.
وعلى النقيض، أعلن طبيب المنتخب البرازيلي أن الشكوك تحوم حول جاهزية لاعب الوسط فليبي كوتينيو.
وخاض نجم وسط ليفربول الإنجليزي أمس الأول تدريبات خاصة للتعافي من إصابة لحقت به في الفخذ الأيسر، والتي حرمته أيضاً من المشاركة في المباريات الأخيرة لفريقه.
وأشار الطبيب البرازيلي إلى أن احتمالات لحاق كوتينيو بمباراة اليابان الجمعة غير مؤكدة على الإطلاق.